الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / قارب الطيران العُماني يبهر الجماهير ويوسع فارق الصدارة ويقترب خطوة إلى الكأس
قارب الطيران العُماني يبهر الجماهير ويوسع فارق الصدارة ويقترب خطوة إلى الكأس

قارب الطيران العُماني يبهر الجماهير ويوسع فارق الصدارة ويقترب خطوة إلى الكأس

في جولة كارديف لسلسلة الإكستريم الشراعية
واصل قارب الطيران العُماني المشارك في سلسلة الإكستريم الشراعية أداءه المتفوق لليوم الثالث على التوالي في جولة كارديف، واستطاع توسيع فارق نقاط الصدارة حيث كان سيد الحلبة بلا منازع في أربعة سباقات ووصيفًا في سباق آخر من أصل ثمانية سباقات أقيمت في كارديف في ظل رياح نشطة ومتقلبة الاتجاهات كما هو معهود في هذا الموقع، وبذلك اختتم الطيران العُماني يومه الثالث بمجموع 227 نقطة بفارق 17 نقطة عن فريق أس.أيه.بي الدنماركي، و18 نقطة عن فريق ألينجي السويسري.
وحسبما يقول البحّار العُماني ناصر المعشري صاحب اللياقة البدنية المشهودة على مستوى جميع الفرق المشاركة أن الرياح كانت قوية جدًا في هذا اليوم، وأشار بأن أداءهم في اليوم الثالث كان واحدًا من أفضل الأيام التي خاضوها هذا الموسم، وقال في هذا الصدد: “كان اليوم صعبًا ومرهقًا بدنيا لا سيما مع الرياح القوية، ولكننا وفقنا في ضبط عملنا الجماعي، وتوجيه القارب، والانطلاقات، وبدأت النقاط تتراكم في صالحنا، ولولا المنافسة الشرسة من فريق تشاينا ون لكنّا سجلنا الفوز في أربعة سباقات على التوالي، ولكننا مسرورون بما أنجزناه اليوم على كل حال، ونأمل أن نواصل على ذات الوتيرة وأن نعود إلى الوطن حاملين كأس كارديف”.
كان الربان مورجان لارسون من أكثر المستمتعين بمجريات السباقات في اليوم الثالث، حيث صرح بعد نزوله من على ظهر قارب الجي.سي32 بأن السباقات الثمانية كانت ممتعة للغاية، وأضاف لارسون: “استغرقنا بعض الوقت في ضبط انطلاقات القارب في بداية اليوم، ولكنني أمتلك فريقًا قويًا يُعتمد عليه، وكانوا سندًا قويًا لإعادة الأمور إلى مجراها واستعادة زمام السباقات”. وتحدث لارسون عن تطلعات الفريق ليوم الختام وقال: “لم يكن من السهل البقاء في السباق دون ارتكاب أي أخطاء في ظل النسمات الهوائية القوية والمتقلبة، ولكن كان علينا التعامل مع الموقف والالتزام بالأداء النظيف، ومن أجل الحفاظ على صدارتنا سنحتاج إلى مواصلة الأداء النظيف وتجنب أي مخالفات، ومن ناحية سنعمل على الحفاظ على سرعتنا الفائقة، ونأمل أن يكون الفوز حليفنا بعدها”.
وقد كان أداء فريق الطيران العُماني في جولة كارديف محط أنظار الكثيرين وإعجابهم، ومع تزايد الاهتمام أشار البحّار البريطاني بيتر جرينهال إلى أحد أسرار الفريق وقال: “أحد أسرارنا في هذه السباقات هو هدوء الأعصاب والاسترخاء في مواجهة التحديات، فمن السهل أن يفقد الواحد منّا أعصابه عندما يتجاوزنا أحد القوارب أو حين نحصل على مخالفة من لجنة التحكيم، ولكن استراتيجيتنا هو تجاهل كل ذلك والبدء من جديد، وبقدر سرعتنا في تنفيذ هذه الاستراتيجية تكون سرعتنا في استدراك ما فات علينا، وإذا سمحنا للأخطاء أن تسيطر على مشاعرنا وأعصابنا، فسينعكس ذلك بسرعة على أدائنا في جميع السباقات”.
وأضاف جرينهال معلقًا على مجريات السباقات: “نجحنا في ضبط العديد من الانطلاقات اليوم، وسرنا في خط السباق حسب المخطط له، وعملنا على ضبط كل حركاتنا دون لفت انتباه المحكمين أو دون مجازفة لارتكاب أخطاء، فكل فرد قام بدوره بالشكل الصحيح عندما اشتدت علينا الظروف، وهذه أيضًا ميزة تحسب للفريق”.
يحمل قارب الجي.سي32 على متنه خمسة بحّارة وهم ناصر المعشري، ومورجان لارسون، وبيتر جرينهال، وإيد سميث، وجيمس ويرزبوسكي، ولكن يوجد مقعد سادس يخصص في العادة للضيوف وكبار الشخصيات، وكان ضيف الطيران العُماني في اليوم الثالث الإيرلندي أليكس كوثبيرت، اللاعب المشهور في فريق كارديف بلوز في كرة الريجبي، وعن هذه الزيارة قال مورجان لارسون: “أليكس شاب محبوب وأبدى اهتمامه برياضة القوارب الشراعية، لذلك أخذناه في جولة على متن هذه القوارب، ووضعه بيتر في موقع بكرة التحكم في الأشرعة، ومع نهاية السباق بدا عليه التعب مع كثرة التدوير البكرة، ولكننا كسبنا تقدير لاعب قدير بإدراكه أن هذه الرياضة تتطلب جهدًا بدنيًا ضخمًا”.
تجدر الإشارة إلى أن قارب الطيران العُماني متصدر حاليًا الترتيب العام للجولة، والترتيب العام للسلسلة، ويأمل أن يواصل صدارتها على الجبهتين حتى انتهاء الموسم في سيدني الأسترالية في شهر ديسمبر بنهاية العام.

إلى الأعلى