الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يسيطر بريف حماة ويتقدم بأرياف القنيطرة وحمص ودير الزور

الجيش السوري يسيطر بريف حماة ويتقدم بأرياف القنيطرة وحمص ودير الزور

دمشق ـ (الوطن):
سيطر الجيش السوري على قرية الرملية بريف حماة الجنوبي الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها، كما أحرز تقدما في أرياف القنيطرة وحمص ودير الزور.
وذكر مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “نفذت عملية عسكرية على تجمعات تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي أعادت خلالها الأمن والاستقرار إلى قرية الرملية وأحكمت سيطرتها على التلال المحيطة بها”.
وبين المصدر أن العملية العسكرية أسفرت أيضا عن “مقتل 60 إرهابيا وتدمير 10عربات بعضها مزودة برشاشات”.
وكان مصدر ميداني قال في وقت سابق أمس إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيين من “جبهة النصرة” ومما يسمى “جيش التوحيد” و”جند بدر313″ و“أنصار الشريعة”
و“فيلق حمص” تسللوا إلى قرية الرملية جنوب غرب مدينة سلمية.
وأشار المصدر الميداني إلى أن الاشتباكات انتهت “بسقوط قتلى في صفوف الإرهابيين وفرار من تبقى منهم تاركين جثث بعض قتلاهم”.
ولفت المصدر إلى أن من بين قتلى الإرهابيين ما يدعى “أمير الانغماسيين في فيلق حمص” أسمر الوزير”
و“باسل أبو عدى” و“محمد يحيى المرعي”.
وكبدت وحدات من الجيش أمس إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر بالأفراد ودمرت لهم آلية مزودة برشاش ثقيل في تلة الراسية الحمرا ومستودع ذخيرة في منطقة مداجن الفاروق شرق بلدة المفكر ووسعت نطاق سيطرتها في مزارع الزهرية وامبوري بريف سلمية الشرقي.
من ناحية أخرى نفذت وحدات الجيش في القنيطرة عمليات على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في قريتي مسحرة والحميدية.
وأفاد مصدر ميداني بأن وحدة من الجيش “دمرت راجمة صواريخ للمجموعات الإرهابية في قرية مسحرة نحو 12 كم شرق مدينة القنيطرة”.
وتعد قرية وتل مسحرة مركز تجمع للمجموعات الإرهابية ونقطة إمداد للتنظيمات التكفيرية بين محافظتي درعا والقنيطرة.
ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “دمرت في ضربة مركزة جرافة للإرهابيين في قرية الحميدية شمال مدينة القنيطرة كانت تقوم بأعمال التحصين وأوقعت من فيها بين قتيل ومصاب”.
وينتشر في منطقة مثلث القنيطرة ـ ريف دمشق ـ درعا تنظيمات إرهابية تعتدي على الأهالي في المناطق المجاورة والقرى الممتدة على الحدود الإدارية لمحافظة ريف دمشق بالقذائف الصاروخية وكان آخرها أمس
الأول، حيث استهدف إرهابيون في قرية مسحرة بقذائف صاروخية قرية بركة الدم ما أدى إلى مقتل 4 أطفال وإصابة 7 نساء وشيوخ بجروح.
كما وجه الطيران الحربي السوري ضربات مكثفة على مقرات وعربات لتنظيم “داعش” في ريف دير الزور.
وقال مصدر عسكري إن سلاح الجو العربي السوري شن صباح أمس سلسلة غارات على مقرات وآليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في الريف الجنوبي الشرقي والشرقي من مدينة دير الزور.
وأشار المصدر إلى أن الغارات الجوية أسفرت عن “تدمير مقرين للتنظيم التكفيري في محيط جبل الثردة وقرية المريعية وعدد من العربات المزود بعضها برشاشات ثقيلة في منطقة الشامية وقرية الطابية والقضاء على العديد من إرهابيي داعش”.
ونفذت وحدة من الجيش عملية على تحركات لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في ريف درعا الشرقي.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح
لـ سانا بأن العملية أسفرت عن “القضاء على عدد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” على طريق أم المياذن/النعيمة” شرق مدينة درعا بنحو 10 كم.
كما أكد مصدر عسكري تدمير مقرات وتجمعات لإرهابيي “داعش” الإرهابي خلال غارات جوية للطيران الحربي السوري على مواقع التنظيم التكفيري في مناطق متفرقة من ريف حمص الشرقي.
وقال المصدر إن الغارات تركزت على محيط حقل شاعر النفطي شمال غرب مدينة تدمر بنحو 52 كم وأسفرت عن تدمير عربات وتجمعات لتنظيم “داعش”.

إلى الأعلى