الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الطيران العُماني يجدد دعمه لمبادرات وزارة التنمية الاجتماعية
الطيران العُماني يجدد دعمه لمبادرات وزارة التنمية الاجتماعية

الطيران العُماني يجدد دعمه لمبادرات وزارة التنمية الاجتماعية

جدد الطيران العُماني، الناقل الوطني للسلطنة، دعمه لمبادرات وزارة التنمية الاجتماعية ومن أجل تحقيق تنمية اجتماعية مستدامة، أكد الطيران العماني التزامه التام والمستمر في تشجيع المبادرات التي تسعى للنهوض ورعاية كل احتياجات ذوي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي من أبناء الوطن.
وتولي وزارة التنمية الاجتماعية أهمية بالغة لرعاية فئة ذوي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي من أبناء الوطن؛ إذ تعمل الوزارة على توفير احتياجاتهم الأساسية وبشكل يومي. وانطلاقاً من برنامج الطيران العماني المستمر لجهود المسؤولية الاجتماعية للشركة، سعت الشركة في توثيق علاقتها مع وزارة التنمية الاجتماعية لتقديم جملة من المشاريع التي من شأنها أن تساعد هذه الفئة من أجل تحقيق كامل إمكاناتهم وطموحاتهم.
وحول ذلك، علق بول جريجورويتش، الرئيس التنفيذي للطيران العُماني، قائلاً: «ولكونه الناقل الوطني لسلطنة عُمان، يفخر الطيران العُماني بالعمل مع وزارة التنمية الإجتماعية لتحسين مستويات الحياة الإجتماعية للشعب العُماني.
وأضاف جريجورويتش: «كان الطيران العُماني قد قام بتوسيع نطاق مبادراته المجتمعية التي ساعدت بدورها الفئات المستحقة للضمان الإجتماعي، إلى جانب سعيها لتحسين الأوضاع المعيشية لفئة محدودي الدخل، هذا بالإضافة إلى مساهمتها في تحقيق توازن معيشي بين أفراد المجتمع ككل. كما قمنا كذلك بتقديم دعما حيويا لجملة من المبادرات التعليمية والثقافية والرياضية في أنحاء السلطنة.
«وفي سبيل تحقيق هذه الجانب الأساسي ضمن مهمة الطيران العُماني، كان لنا الشرف في تطوير شراكة حقيقة مع وزارة التنمية الاجتماعية. وبالتالي؛ يسرنا أن نؤكد دعمنا الكامل للمبادرات التي تقوم بها الوزارة.
«وعلاوة على ذلك، نحن نتطلع إلى الاستمرار في العمل جنباً إلى جنب في المستقبل، من أجل تمكين جميع أبناء الوطن من تحقيق كامل إمكاناتهم وطموحاتهم. وفي سبيل ذلك، نحن لا نسعى في المساعدة على تحسين حياة الأفراد فقط؛ وإنما نطمح إلى تقديم مساهمة هامة لرفد الاقتصاد العُماني وتعزيز الاستقرار والرفاهية الإجتماعية للبلاد وشعبها».
من جانبه، قال الدكتور خالد بن عبدالوهاب البلوشي، مدير أول العلاقات الحكومية والتنمية المستدامة بالطيران العُماني: «يأتي دعم الطيران العُماني لمبادرات وزارة التنمية الاجتماعية تأكيدا على مساعي الناقل الوطني في دعم المجتمع من خلال قسم العلاقات الحكومية والتنمية المستدامة بالشركة».
وأضاف: «نحن بدورنا نولي مثل هذه المبادرات الأهمية القصوى؛ إذ شملت المبادرات الأخيرة إجراء ترتيبات حصرية لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة من فئتي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي. حيث ستمكنهم التذاكر المقدمة من تسهيل حصولهم على العلاج أو التعليم، أو المشاركة في الأنشطة الأخرى ذات الصلة.
مضيفا: «نحن نتطلع إلى الاستمرار بالعمل على برنامجنا المتكامل للمسؤولية الاجتماعية للشركة، إلى جانب المشاركة مع وزارة التنمية الإجتماعية من أجل تقديم بصمة إيجابية طويلة الأمد في مجتمعاتنا».
الجدير بالذكر أن الطيران العماني قد ساهم في تقديم الدعم لذوي الاحتياجات الخاصة في العديد من المناسبات، فعلى سبيل المثال، عزز الناقل الوطني للسلطنة شراكته مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وصندوق الرفد بهدف مساعدة الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث أسفرت هذه الشراكة عن تنظيم حلقة عمل في مسقط تمحور موضوعها حول أهمية توفير الدعم المالي وفرص العمل للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة. كما تم إعداد عرض تقديمي للطلاب تضمن شرحا حول أهمية الاستقلال الاقتصادي إلى جانب الخطوات اللازمة للبدء في الأعمال التجارية الخاصة، وأيضا الدعم العملي والمادي الذي يوفره صندوق الرفد.

إلى الأعلى