الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / طلبة الفنون التشكيلية بجامعة السلطان قابوس ينتجون فرنا يدويا لحرق الخزف

طلبة الفنون التشكيلية بجامعة السلطان قابوس ينتجون فرنا يدويا لحرق الخزف

قام طلبة من جماعة الفنون التشكيلية بعمادة شؤون الطلبة في جامعـة السلطان قابــوس بإنتاج فرن يدوي لحرق الخزف، وقال حاتم الشعيـلي: يعتبر فن الخزف من الفنون المهمة التي عُرفت بجماليات منتجاتها وجودة معالجاتها الفنية، إلا أن ثمّة مشكلة تواجه عدداً لا يستهان به من الخزافين، وهي ارتفاع أسعار الأفران المستخدمة في عمليات حرق المنتجات الخزفية، وعليه تأتي ورقة العمل هذه لتوثّق تجربة إنتاج فرن يدوي بواسطة أدوات قليلة التكلفة وبخطوات بسيطة يستطيع أي فنان السير عليها لإنتاج فُرنه الخزفي الخاص به. وأضاف منتصر الغافري: نتج عن هذه التجربة مخرجات مُرضية تؤكد نجاح التجربة وما للفرن من إمكانيات يمكن استغلالها في إنتاج الأعمال الفنية الخزفية.
وقد مر الفرن اليدوي بعدة مراحل لإنتاجه، ففي الخطوة الأولى تم اختيار الحاوية وتجهيزها‘إذ أنه ثمّة حاويات عديدة يمكن استخدامها في إنتاج الأفران الخزفية. ويتوقف حجم الحاوية وشكلها تبعاً لحجم وشكل الفرن المراد انتاجه، أما عن الحاوية المستخدمة في إنتاج فرن هذه التجربة فتتمثل في استخدام حاوية الغاز مبنية من الحديد وقطعها بواسطة أدوات قَطع مناسبة، مع العلم أن أدوات القطع قد تختلف مع اختلاف سُمك الحاوية المستخدمة، فمع السُمك الأكبر لابد من استخدام أدوات قطع أكثر تقدماً.
فيما تم في الخطوة الثانيةتبطين الحاوية بالصوف الحراري، إذ يتم تقطيع الصوف تبعاً لمقاسات الحاوية ثم ربطه في بطن الحاوية من الداخل بواسطة أسلاك معدنية تتحمل درجات الحرارة العالية.
وتم في الخطوة الثالثة ضبط أنبوب الغاز، وهو أنبوب معدني ذو فوّهتين من أحد جوانبه، يتم تثبيته بالحاوية بحيث يصل بين الفراغ الخارجي المحيط بالحاوية وبين الحاوية من الداخل، وذلك بعد ثَقب الحاوية تبعاً لمقاسات فوّهة الأنبوب المراد تثبيته.
أما في الخطوة الرابعة فتمتثبيت المجفف الكهربائي ومضخة اللهب، ويقصد به مجفف الشعر المتعارف عليه، حيث يتم تثبيت هذا المجفف على فوّهة الأنبوب المعدني في الفوهة الجانبية من الطرف المواجه للفراغ الخارجي، وتثبيت مضخة اللهب في الفوهة الأمامية من الطرف ذاته.وتكمن أهمية هذا المجفف هنا في دفع الأكسجين لداخل الحاوية.
وتم في الخطوة الأخيرة تجهيز الفرن للحرق، ويتم ذلك بصف الألواح الحرارية داخل الفرن ووضع المنتجات الطينية المراد حرقها عليها، وفي حال غياب الألواح الحرارية يمكن للخزاف تبطين الأرضية بالصوف الحراري ووضع الأعمال المراد حرقها عليه.

إلى الأعلى