الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / جامعة مسقط توقع 3 اتفاقيات للارتباط الأكاديمي بثلاث مؤسسات أكاديمية عالمية
جامعة مسقط توقع 3 اتفاقيات للارتباط الأكاديمي بثلاث مؤسسات أكاديمية عالمية

جامعة مسقط توقع 3 اتفاقيات للارتباط الأكاديمي بثلاث مؤسسات أكاديمية عالمية

رئيس مجلس إدارة الجامعة : هذا الصرحُ التعليميُ الطموح نأمل أن يكونَ إضافة نوعية في قطاع التعليم العالي في السلطنة
كتب ـ وليد محمود :
احتفلت أمس جامعة مسقط تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بتوقيع اتفاقيات ارتباط أكاديمي بثلاث مؤسسات أكاديمية عالمية شريكة ، اثنتين منها عبارة عن جامعات بريطانية مرموقة هما : جامعة كرانفلد وجامعة أستون ، من خلال دكاترة الجامعتين الذين سيفدون إلى السلطنة وبشكل منتظم ستتعاون كل جامعة منهما مع جامعة مسقط في تدريس المقررات الدراسية لطلاب جامعة مسقط اعتباراً من العام المقبل 2017م بالنسبة للبرنامج التأسيسي الذي سيؤدي إلى برامج البكالوريوس والماجستير والذي سيبدأ اعتباراً من سبتمبر من العام الجاري حيث سيتم طرحه من خلال اتفاقية الارتباط الأكاديمي مع كلية (MLS) الدولية ومقرها بورن ماوث في المملكة المتحدة وسيتم طرح برامج الماجستير بالتعاون بين جامعة كرانفلد وجامعة مسقط، بينما سيتم طرح برامج البكالوريوس بالتعاون بين جامعة أستون وجامعة مسقط، ومع إتمام تلك البرامج الدراسية بمستوييه البكالوريوس والماجستير يحصل طالب جامعة مسقط على شهادتين إحداهما من جامعة مسقط والأخرى من الجامعة المرتبط بها.
وقع الاتفاقيات الثلاث من جانب جامعة مسقط خليل بن عبدالله الخنجي رئيس مجلس إدارة الجامعة ومسئولي المؤسسات الأكاديمية البريطانية الثلاث وخلال الحفل أعرب خليل بن عبدالله الخنجي رئيس مجلس إدارة جامعة مسقط عن عميق شكره لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي تفضل دائماً بوضع التعليم في قمة أولوياته وتفضل بتكريس كل الموارد الممكنة لضمان أن الشباب العُماني يحظون بتعليم ذي جودة على كافة المستويات كما توجه ببالغ الشكر إلى المساهمين في تأسيس جامعة مسقط الذين لم يساهموا فيها بالموارد المالية فقط بل بفكرهم النيّر أيضاً .
من جانبه قال البروفيسور أنتوني كاهالان رئيس جامعة مسقط : “نحن سعداء بتمكننا من تأسيس اتفاقيات ارتباط أكاديمي قوية مع مؤسستين من مؤسسات التعليم العالي المرموقة في المملكة المتحدة؛ جامعة كرانفلد وجامعة أستون، يسرنا أن نتقدم بالشكر إلى شركائنا الدوليين وإلى مؤسسي جامعة مسقط وإلى مجلس إدارة الجامعة وإلى زملائي في الجامعة، وكذلك إلى فريق (Isis Enterprise) التابع لمؤسسة (Oxford University Innovation) على تفانيهم في سبيل تحقيق هذه الإنجازات.
من جهته قال الدكتور ستيف كليفرلي رئيس (Isis Enterprise) : “إنه لشرف أن نشارك في تحقيق رؤية مؤسسي جامعة مسقط، فريقنا استطاع أن يوظف لهذا المشروع موارد في مجال التعليم العالي بالمملكة المتحدة وعلى مستوى العالم ونحن سعداء على نحو خاص بتمكننا من تقديم جامعة كرانفلد وجامعة أستون وكلية (MLS) الدولية كشركاء أساسيين لجامعة مسقط”.
أما البروفيسور سيمون بولارد نائب رئيس جامعة كرانفلد فقد قال: “نحن نتطلع لنرحب بطلاب جامعة مسقط في برامج جامعة كرانفلد، هذه فرصة عظيمة لتقديم نموذج ناجح للتعاون في مجال التعليم الدولي”.
اما البروفيسورة هيلين جريفيث نائبة رئيس جامعة أستون للعلاقات الدولية قالت : “جامعة أستون سعيدة بكون طلاب البكالوريوس هم محل التركيز الأساسي للتعاون بينها وبين جامعة مسقط، اعتباراً من 2017م نتطلع أن يلتحق مجموعة من الطلاب ببعض برامج بكالوريوس الريادية لجامعة أستون مع الاستفادة من التعليم الدولي في حرم جامعة مسقط”.
وكان الحفل قد بدأ بكلمة لسعادة خليل الخنجي رئيس مجلس إدارة الكلية أشار فيها إلى هذا الحفل بمناسبة تدشين الشراكات الدولية لجامعة مسقط ، هذا الصرحُ التعليميُ الطموح الذي نأمل أن يكونَ إضافة نوعية في قطاع التعليم، كما يشرفني بداية أن أرفعَ إلى المقام السامي لمولانا حضرةِ صاحبِ الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم أسمى آياتِ الشكرِ والعرفانِ للعناية الكريمة التي يوليها جلالتُه لقطاع التعليم وللجامعات الأهلية بصفةٍ خاصة إيماناً من جلالتِه بأن تقوم هذه الجامعات بدورها الحضاري والتنموي الذي من المؤملِ أن تؤديه في سياق التغيّراتِ والتحولاتِ التي يشهدها العالم.
واضاف لقد حظيت جامعة مسقط مؤخراً بموافقة مجلس التعليم على إنشائها وإذ تبدأ الجامعة عملياتها في مبنى مكتبة الأطفال العامة بمنطقة القرم فإنها قريباً بإذن الله تعالى ستنتقل إلى مبنى جديد يتم تشييده وإعداده للعمل كجامعة يقع مقابل أفنيوز مول في قلب محافظ مسقط.
وفي نهاية الحفل تم عقد مؤتمر صحفي للرد على استفسارات الصحفيين حيث أشار المتحدثون إلى أن مشروع جامعة مسقط يعتبر من الجامعات التي تسعى لكفاءة خريجيها على مستوى عالمها وإنها لا تسعى للمنافسة المحلية ولكنها تسعى للمنافسة الدولية واجتذاب الطلاب الباحثين عن الدراسة في الخارج وتقريبها لهم كما أن الجامعة ستبدأ العام القادم بـ 160 طالبا في البرنامج التأسيسي وأن رأس مال الجامعة المصرح حوالي 40 مليون ريال عماني و 24 مليون ريال رأس المال المصدر وقد حصلت الجامعة على منحة الجامعات الخاصة من الحكومة العمانية بمقدار 17 مليون ريال عماني كما أشار إلى أن الجامعة ستقوم بإنشاء صندوق لدعم الطلاب المتفوقين وغير القادرين على الدراسة لدعمهم .

إلى الأعلى