الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تقتحم (الأقصى) وتحاصر المصلين بامر من نتنياهو
قوات الاحتلال تقتحم (الأقصى) وتحاصر المصلين بامر من نتنياهو

قوات الاحتلال تقتحم (الأقصى) وتحاصر المصلين بامر من نتنياهو

اصابت 24 من المرابطين خلال المواجهات
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
بقرار من رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، اقتحمت قوات الاحتلال الخاصة صباح امس الاثنين المسجد الأقصى المبارك، لتأمين اقتحامات المستوطنين للمسجد. وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال الخاصة اقتحمت المسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة، وشرعت بإخلاء الساحات من المتواجدين من كبار السن والشبان وطواقم الإسعاف، كما اغلقت باب المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية. وأضاف شهود عيان أن مستوطنين اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال. من جانبه أوضح الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى لوكالة معا أن اقتحامات المسجد الأقصى هذا اليوم جاءت بقرار من نتنياهو، حيث أكدت شرطة الاحتلال منتصف الليلة الماضية بأن باب المغاربة لن يفتح اليوم لاقتحامات المستوطنين والسياحة الخارجية، وذلك حسب ما هو متعارف عليه منذ سنوات طويلة باغلاق الباب خلال العشر الأواخر من شهر رمضان. وأضاف الشيخ الخطيب أن الهدوء كان يسود المسجد الأقصى وساحاته بالكامل، وعند الساعة التاسعة صباحاً وبصورة مفاجئة اقتحمت قوات الاحتلال الخاصة المسجد عبر باب المغاربة لتأمين اقتحامات المستوطنين، بقرار من نتياهو. وأضاف الشيخ الخطيب أن قوات الاحتلال بكافة أجهزتها الأمنية انتشرت في ساحات المسجد، وحاصرت عشرات المعتكفين داخل المسجد القبلي بالسلاسل الحديدية. واستنكر الخطيب اقتحام الأقصى لليوم الثاني على التوالي في هذه الأيام الفضيلة، والتي من المعتاد أن تكون أيام خاصة للعبادة والاعتكاف في المسجد. وكانت سلطات الاحتلال قد قررت مساء أمس بابعاد اثنين من المعتكفين اعتقلا من ساحات الاقصى الى بلادهما بريطانيا، وهما: محمد فروخ وجولفان حيدخان.
هذا وقد اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان في المسجد الأقصى المبارك، ردا على استباحة المسجد من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين في هذه الأيام الفضيلة. وعلم مراسلناأن قوات الاحتلال هاجمت الشبان بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية وغاز الفلفل، ورد الشبان بإلقاء الحجارة باتجاههم. وحسب شهود عيان في الأقصى فإن قوات الاحتلال تنتشر بكثافة في ساحات الأقصى وتعتدي على الشبان، دون مراعاة حرمة هذا الشهر الفضيل، ودون مراعاة وجود العشرات من المعتكفين في المصلى القبلي وبينهم مرضى وكبار السن حضروا الى الأقصى للاعتكاف، وهو من السُنن الثابتة بكتاب الله وسنة رسوله عليه اسلام. وحسب الاحصائيات الأولية فإن 8 شبان أصيبوا بالأعيرة المطاطية و16 اصابة بحالات اختناق خلال المواجهات في الأقصى. واقتحم المسجد الاقصى امس 90 متطرفا بحراسة من قوات الاحتلال الخاصة، وسط محاصرة المصلين في المصلى القبلي وفي الساحات. واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح امس الاثنين ، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وأغلقت أبواب المصلي القبلي بالسلاسل الحديدية. ولليوم الثاني على التوالي، فتحت شرطة الاحتلال باب المغاربة، ونشرت قواتها الخاصة في باحات الأقصى، وسمحت لمجموعات المستوطنين المتطرفين باقتحامه. ونقضت شرطة الاحتلال لليوم الثاني الاتفاق المبرم مع دائرة الأوقاف الإسلامية، والقاضي بإغلاق باب المغاربة وعدم السماح للمستوطنين باقتحام الأقصى طيلة أيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك. وأفاد أحد العاملين في مركز شؤون القدس والأقصى “كيوبرس” أن قوات إسرائيلية خاصة مدججة بالسلاح اقتحمت المسجد الأقصى، وفاجأت المصلين والمعتكفين بفتح باب المغاربة، وانتشار عناصرها في ساحاته. وأوضح أن قوات الاحتلال هاجمت المصلين، وحاصرتهم ومنعت تنقلهم في ساحات الأقصى، فيما أغلقت أبواب المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية رغم تواجد العديد من المعتكفين والمصلين في داخله. وأضاف أن مستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، مبينًا أن حالة من الغضب والتوتر الشديد تسود المسجد، في أعقاب اقتحام الاحتلال والمستوطنين له.
وتشهد ساحات الأقصى منذ ساعات الصباح تواجدًا ملحوظا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين انتشروا في رحابه لقراءة القرآن الكريم، وتعلم دروس العلم الشرعي. وفي سياق متصل، منعت قوات الاحتلال فجر امس ، إدخال وجبات السحور للمعتكفين في المسجد الأقصى. وكان عدد من المصلين وأحد حراس المسجد الأقصى أصيبوا صباح الأول الأحد ، إثر اقتحام قوات إسرائيلية خاصة باحات المسجد، والاعتداء على المصلين بالقوة، وإطلاق القنابل الصوتية الحارقة باتجاههم. كما اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الاثنين، على مسؤول العلاقات العامة والاعلام بدائرة أوقاف القدس فراس الدبس خلال أدائه عمله برحاب المسجد الأقصى المبارك. واعتدت قوات الاحتلال على الدبس بالضرب المبرح بالهراوات، كما اعتدت على عدد كبير من المصلين. وتم نقل الدبس الى عيادة الأقصى لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمستقرة.

إلى الأعلى