الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / إتحاد الكرة يضع النقاط على الحروف لاستراتيجيته الفنية في المرحلة المقبلة المهمة
إتحاد الكرة يضع النقاط على الحروف لاستراتيجيته الفنية في المرحلة المقبلة المهمة

إتحاد الكرة يضع النقاط على الحروف لاستراتيجيته الفنية في المرحلة المقبلة المهمة

برئاسة خالد بن حمد وبحضور رياضي وإعلامي كبيرين :

خالد بن حمد :
برنامج متكامل لإعداد المنتخب الأول بدءا من خليجي 22 إلى نهائيات آسيا بأستراليا
التجمع يبدأ 15 مايو المقبل وهناك من 15 إلى 21 مباراة تجريبية بانتظار الأحمر
نحتاج إلى دعم إضافي لموازنة إعداد المنتخب الأول يفوق المبلغ السابق والمقدر بنصف مليون ريال عماني
المنتخب يحتاج مباريات قوية مع منتخبات كبيرة وهذا أمر يحتاج إلى مبالغ إضافية

بول لوجوين :ذاهبون لخليجي 22 للمنافسة على اللقب ومطلوب الصبر لحل مشكلة الهداف

جيم سلبي :أولوية كبيرة في تطوير أداء كل الفئات العمرية ولا يوجد أي ضمانات في كرة القدم
متابعةـ صالح بن راشد البارحي :
شهدت قاعة المؤتمرات في مبنى الإتحاد العماني لكرة القدم بإستاد السيب بدءا من الثانية عشرة ظهر أمس اجتماعا موسعا برئاسة السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الإتحاد العماني لكرة القدم وبحضور الخبير الفني بالإتحاد جيم سلبي والفرنسي بول لوجوين مدرب منتخبنا الوطني الأول وعدد من أعضاء مجلس إدارة الإتحاد والأمين العام بالإتحاد الشيخ هزاع السعدي وسط حضور كبير من ممثلي وسائل الإعلام المحلية المختلفة ، وذلك من أجل تسليط الضوء على الاستراتيجية الفنية للاتحاد خلال الفترة القادمة ، وكذلك تسليط الضوء على خطة العمل المقترحة والبرنامج المتكامل لإعداد منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم للاستحقاقات القادمة بدءا من خليجي 22 بالرياض وانتهاء بالنهائيات الآسيوية القادمة في أستراليا 2015م .

ترحيب بالحضور

بدأ المؤتمر بحديث سريع من السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الإتحاد العماني لكرة القدم مرحبا فيه بالحضور قائلا : أرحب بالجميع هنا في هذا الجمع الطيب ، وإنني على ثقة تامة بأنكم أحد العوامل المساندة لمسيرتنا السابقة والقادمة ونسأل الله أن يوفقنا جميعا في خدمة الكرة العمانية ، وفي ذات الوقت يسرني أن أعبر لكم عن سعادتي واعضاء مجلس إدارة الإتحاد بانعقاد اجتماع الجمعية العمومية للإتحاد خلال الفترة القريبة الماضية ، والتي من خلاله تمت إجازة النظام الأساسي المعدل للإتحاد العماني حسب الضوابط الجديدة التي شملها النظام ، وكذلك إجازة الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للنظام بعد التعديلات وهو أمر يسعد الجميع ويساعدنا على أداء عملنا بشكل أفضل في القادم ، وشكر خاص لرؤساء الأندية على تعاونهم معنا وحرصهم على دعم تطلعات الإتحاد القادمة فلهم منا كل الشكر والتقدير .

لوجوين يوضح خطة إعداد المنتخب

تحدث الفرنسي بول لوجوين مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عن البرنامج المقترح لاستعدادات منتخبنا القادمة قبل الخوض في غمار منافسات خليجي 22 بالرياض ونهائيات آسيا في أستراليا 2015م والذي اعتمد من لجنة المنتخبات ومجلس إدارة الإتحاد قائلا : كما تعلمون بأن المنتخب وقع في مجموعة صعبة للغاية في كأس آسيا ، لذلك كان يجب أن نبدأ مبكرا في التحضير للنهائيات ، ونتمنى أن تكون المشاركة جيدة ، وقد قمت بوضع البرنامج من اليوم الأول للقرعة بعد معرفتي بالمنتخبات بالمجموعة .
واضاف بول لوجوين : المنتخب سيبدأ التجمع في 15 مايو بعد نهاية الدوري ، ولا نريد أن نعطي وقتا طويلا وراحة طويلة للاعبين عقب نهاية الدوري أي إلى نهاية شهر أغسطس ، حيث سنبدأ بمعسكر داخلي بتاريخ 15/5 على أن يغادر المنتخب بتاريخ 25 من ذات الشهر إلى أوزباكستان عقب نهائي الكأس الغالية ، حيث تلقى الإتحاد العماني لكرة القدم دعوة من الإتحاد الأوزبكي لملاقاة منتخب أوزباكستان في طشقند بتاريخ 27 مايو ، ولكن إرتأينا أن نخرج بأكثر استفادة من هذه الزيارة بخوض مباراتين بدلا من مباراة واحدة يومي27 و 29 مايو ، وسنرى عقب العودة من أوزباكستان هل سنستمر في معسكر داخلي بمسقط أو نكتفي بتلك المباراتين ، وسأستدعي بعض الأسماء إضافة إلى جاهزية البعض الآخر ، وأتمنى أن تكون فترة جيدة عقب نهاية الدوري ، وأن تكون بتحضير ذهني للاعبين تساعدني في المرحلة القادمة .

استكمال الاستعدادات

واضاف لوجوين : سيعود المنتخب للتجمع في يوليو خلال الفترة من 18 – 26 من خلال تجمع داخلي يتخلله إجازة عيد الفطر لمدة يومين ، ثم يعود للتجمع مرة أخرى قبل السفر إلى المعسكر الاعدادي في أوروبا والذي سنقيمه خلال الفترة من 1 – 17 أغسطس ، حيث نرغب بأن يلعب الفريق كل ثلاثة أيام مباراة متى ما أمكن هذا الأمر ، وهناك ايام الفيفا من 1 وحتى 9 خلال شهر سبتمبر سنلعب خلالها مباراتين دوليتين سواء داخل أو خارج السلطنة ، وفي أكتوبر هناك ايام فيفا من 6 إلى 14 للعب مباريات قوية في مسقط خلال هذه الفترة بمعسكر داخلي ، اما في نوفمبر فستبدأ مباريات كأس الخليج ، حيث سيكون هناك تجمع داخلي قبل السفر إلى الرياض بتاريخ 11 نوفمبر وهناك مفاوضات للعب مباراة بتاريخ 6 أو 7 نوفمبر قبل السفر للسعودية ، وفي ديسمبر سيتجمع المنتخب بتاريخ 25 قبل السفر إلى استراليا بتاريخ 27 في معسكر خارجي هناك ، حيث من المقرر أن يخوض الأحمر مباراتين في هذا المعسكر أولها مع أحد فرق الصدارة في استراليا والثانية ستكون مع منتخب آسيوي يلعب في المجموعات الأخرى ، حيث بدأنا فعليا التنسيق حول هذا الأمر ومازلنا بانتظار الرد لتأكيد اسم المنتخب والمباراة .

أسماء تحت مجهر لوجوين

وتطرق لوجوين في سياق حديثه عن متابعته لبعض الأسماء بالدوري المحلي قائلا : مع نهاية الدوري المحلي سأستدعي بعض الأسماء مثل امتياز عبدالمعطي (النهضة) وعبدالله محيل (صحار) ليحصلا على فرصة للانضمام للمنتخب والمنافسة مع زملائهما الآخرين ، وستكون هناك فرصة لعودة حسين الحضري وتأكيد أحقيته في صفوف المنتخب كأحد العناصر المميزة بالرغم من أن اللاعب لم يلعب مباريات كثيرة في الدوري السعودي مع ناديه ، إلا أنه نجم كبير ويبقى مستواه في المعسكر وعطاءاته هي من تحدد الاستفادة منه في قادم الوقت من عدمه مع التأكيد على أنه أحد الأسماء المميزة ويجب أن نستفيد من إمكانياته المعروفة .

بين 15 و 21 مباراة

وتعليقا من السيد خالد بن حمد رئيس الإتحاد على البرنامج المعد لتجهيز الأحمر للاستحقاقات القادمة قال : حسب البرنامج المعد والمشار إليه أعلاه عبر المدرب بول لوجوين ، فإن هناك ما لا يقل عن (15) مباراة وبحد أقصى (21) مباراة سيخوضها منتخبنا قبل إنطلاق نهائيات آسيا ، كما أن هناك اسماء ستتم متابعتها لاحقا من قبل الجهاز الفني ذاته .

مشكلة التهديف

وفي رده عن سؤال خاص بمهاجمي المنتخب الذين يراهم لوجوين حاليا على الساحة المحلية ، اجاب لوجوين : مشكلة التهديف مشكلة رئيسية في المنتخب ، لذلك نعمل على حل هذه المشكلة في كل التجمعات والمعسكرات ، وهناك بعض الامور نحتاجها لتطوير اللاعب كمحترف أهمها مسألة تفريغ اللاعبين ، فمثلا هناك لاعبون صاعدون مثل سامي خميس مهاجم نادي صور والذي شارك مع منتخب تحت 22 سنة في نهائيات آسيا الماضية بمسقط ذهبت لمتابعته في أحد لقاءات فريقه الماضية وحينها رأيت بأن اللاعب لم يشارك في المباراة وعند سؤالي عنه قيل لي بأن اللاعب لم يتمرن سوى يومين فقط أي انه غير متفرغ ، وطالب بحلول مباشرة من الاتحاد بتفريغ اللاعبين بشكل مباشر حتى يساهم في تطويرهم بالشكل الذي يناسب إمكانياتهم وطموحات الكرة العمانية مستقبلا .
وأضاف : لعل الواضح للعيان بأن الأسماء التي تشغل مركز المهاجم الصريح محليا تنحصر في عدد محدود مثل عبدالعزيز المقبالي ويعقوب عبدالكريم وعماد الحوسني وسامي الحسني وحمود السعدي ، وهناك اللاعب سعود خميس لاعب نادي صور والذي وصل لعدد جيد من الأهداف إلا أنه لا يلعب مهاجما صريحا وإنما على الطرف وهناك لاعبون بارزون في المنتخب يلعبون بذات المكان مثل فهد الجلبوبي وقاسم سعيد ، ولكنه لاعب مميز جدا وهو تحت أنظاري وسأتابعه مستقبلا ، ولابد أن نكون صبورين قليلا للوصول لأفضل النتائج .

نصف مليون لا يكفي !!!

أجاب السيد خالد بن حمد عند السؤال حول الموازنة المعتمدة للمنتخبات الوطنية وبالتحديد المنتخب الأول قائلا : برنامج إعداد المنتخب تم إعداده بعد القرعة مباشرة ، وبالنظر إلى قوة الفرق المنافسة بالمجموعة فإن تنفيذه سيحتاج إلى دعم إضافي وسنسعى للحصول على دعم إن استطعنا وأنا واثق بأننا سنعالج هذه المسألة بأي حال إن شاء الله تعالى ، حيث يعلم الجميع بأن المنتخب الأول هو واجهة الرياضة العمانية وأثق بأننا سنحصل على تعاون الجميع لتنفيذ البرنامج ، وكما ترون فإن البرنامج المقدم يوجد به تنوع في المباريات وهناك مباريات محددة تستهدف المنتخبات الآسيوية ، كما أن هناك تنوعا ودقة في اختيار المنتخبات وستكون هناك مباراة قوية وبالأحرى مع منتخب يتواجد ضمن المنتخبات العشرة في تصنيف الفيفا عالميا ، وانا متأكد بأننا سنحصل على دعم من وزارة الشؤون الرياضية بإذن الله لإكمال تحضيراتنا بالطريقة المثالية وفق ما نرى ، وحتى لا أضعكم في حيرة فإن المبلغ المخصص لإعداد المنتخب يصل إلى نصف مليون ريال عماني بهذه السنة ، وربما البرنامج المعدل سيحتاج إلى مبلغ أكثر .

مازلنا بعيدين رغم الخطوة الأولى

وقال لوجوين : أشكر الاتحاد على اطلاق دوري المحترفين وهو ما ألقى بضلال إيجابية على الدوري ، ولكن مازلنا بعيدين كل البعد عن دوريات المحترفين وعندما يكون الاحتراف فإنه لابد أن يفرغ جميع اللاعبين للتدريب ، وهنا ليس كذلك وبالتالي لا نتوقع ان يكون تغييرا جذريا في عطاء اللاعبين وما زلنا بعيدين عن مجاراة الدوريات المحترفة والبلدان المتقدمة ، حيث أن اللاعب العماني لا يتمرن مرتين في اليوم وليس متفرغا ولكن ننتظر في القادم .
وأضاف لوجوين : نحن ذاهبون لكأس الخليج للمنافسة على البطولة ، وهذه فرصة جيدة لإعداد الفريق للبطولة التي تأتي خلف كأس الخليج وهي نهائيات آسيا وسنظهر أقوياء في خليجي 22 ، ولا بد أن نضع إخفاقنا في البطولة السابقة نصب أعيننا حتى نقدم التعويض للجميع ولدينا العزم بتحقيق ذلك ، ومن المهم أن نذهب لكأس الخليج بطموح المنافسة وبرغبة البطل لنعزز هذا الجانب في نفوس اللاعبين قبل نهائيات آسيا وهي بطولة كبيرة جدا تحتاج إلى عمل إحترافي متكامل .

فايز جاهز

وقال لوجوين : نأمل في استغلال فترة توقف الدوري خلال يونيو وكأس العالم بشكل مثالي ، وبالنسبة لموضوع علي الحبسي حول تواجده في خليجي 22 من عدمه فهو أمر لم يصبح مقلقا بالنسبة لنا ، حيث أن فايز الرشيدي يستحق أن يمثل المنتخب وهو ما ساهم بشكل كبير في تأهل الفريق للنهائيات الآسيوية قبل نهايتها بجولتين ، ولا ننسى بأنه ستكون هناك عدد من أيام الفيفا خلال الأيام الأولى لكأس الخليج بإمكاننا الاستفادة من الحبسي فيها ، في حين أصبحت أيام كثيرة في خليجي لا يتواجد فيها الحبسي مع المنتخب ، وغياب الحبسي أوجد منافسة إيجابية بين مازن وفايز وهذا أمر جيد ، ونعترف بأن القرعة أوقعتنا أمام منتخبين قويين مثل كوريا الجنوبية واستراليا ولكن هناك وقت طويل للاستعداد ، وفي القرعة أغلب الاستراليين لديهم انطباع جيد والمنتخب حاليا يشهد الكثير من الاستقرار في صفوفه ، وسنسعى أن نستفيد منه بشكل أكبر .

غير صحيح .. ومشاركتنا قائمة

في رده على سؤال أحد الزملاء الصحفيين عن وجود أوراق ناقصة في ملف الجمعية العمومية المقدم للأندية قال السيد خالد بن حمد : ليس صحيحا على الاطلاق أن هناك أية أوراق ناقصة في ملف الجمعية العمومية ، وهذا الكلام مائة بالمائة عار من الصحة تماما ، والملفات أرسلت للأندية في توقيتها ، ولم نتلق أي معلومة حول نقصان الملف ، وهذه معلومة اسمعها للمرة الأولى منك ولا أعلم من أين مصدرها .
أما عن مشاركة منتخبنا في خليجي 22 من عدمه في ظل الوضع الراهن للدول الخليجية أجاب السيد رئيس الإتحاد : نحن تلقينا دعوة رسمية من الاتحاد السعودي لكرة القدم بالمشاركة في خليجي 22 وبإذن الله سنشارك في هذه البطولة ، والدعوة وجهت لكل الاتحادات في الخليج ، ونحن ملتزمون بالمشاركة في البطولة متى ما أقيمت ، وكان من المؤمل إقامة قرعة البطولة في شهر مايو ومازلنا نأمل ذلك ، حتى نحدد مبارياتنا الودية على حسب منتخبات المجموعة ، إلا أن النية تتجه في إقامة القرعة عقب شهر رمضان المبارك بالرغم من أن هناك رسالة تلقيناها من الإتحاد الكويتي بالمطالبة بإقامة القرعة في شهر مايو ، والمؤشرات تقول إن البطولة قائمة في نوفمبر ودائما ننظر للبطولة بأنها عريقة ولا نتمنى أن تدخل هذه البطولة طرفا في أي خلاف سياسي بين الأشقاء .

ثلاثة أشهر

والتقط صالح الفارسي النائب الثاني لرئيس الإتحاد العماني لكرة القدم طرف الحديث بصفته الممثل للإتحاد في الاجتماعات التحضيرية لكأس الخليج قائلا : حسب اللائحة المنظمة لبطولات كأس الخليج فإن القرعة يجب أن تجرى قبل ثلاثة أشهر من البداية ، ولكن هناك مقترحا بإجراء القرعة بشهر مايو ، حيث أن المنتخبات الخليجية تأهلت لنهائيات آسيا وهي تحتاج إلى فترة للتجهيز لها بالطريقة المثالية ، ومازلنا ننتظر التأكيد الرسمي من المملكة العربية السعودية حيث أن بعض الأمور لم تتضح حتى الآن .

الاستراتيجية الفنية للإتحاد

بعد أن أنهى بول لوجوين حديثه عن البرنامج المعد لاستعدادات منتخبنا لخليجي 22 ونهائيات آسيا ، جاء الدور على الخبير الفني للإتحاد العماني لكرة القدم جيم سلبي للحديث عن ملامح الاستراتيجية الفنية التي اعتمدت للإتحاد ، حيث بدأ قائلا : حديثي لكم اليوم قد لا يكون بالنسبة لكم يلمع مثل القضايا الراهنة التي تمس الاتحاد والمنتخب الوطني ، ولكنه حديث مهم ويأخذ طابعا طويل الأمد ، وحدثكم بول عن متطلبات المنتخب الأول وخطة جيدة للبطولات القادمة ، ولا يوجد أي ضمانات في كرة القدم ، وعليه أن يجهز الفريق للبطولات القادمة ، ونحن علينا في الادارة الفنية أن نجهز ونحضر لمستقبل كرة القدم في عمان ، وسنتحدث الآن في شرح التفاصيل .

عوامل كثيرة

وأضاف سيلبي : في كرة القدم هناك الكثير من العوامل التي تساعد على التطوير الفني لكرة القدم وهي مجموعة من العوامل مثل الاستقرار والتنظيم والاستمرارية وهي أمور متداخلة في بعضها البعض ، والمنهجية التي اتبعناها في اعداد الاستراتيجية من خلال تحليل بنيناه على قراءة الواقع بشكل أفضل ولرسم برنامج فني يتلاءم مع الواقع أيضا .
والمنهجية تعتمد على تطوير كل ملتزمات اللعبة في وقت واحد ، بدءا من البراعم والاشبال وكرة قدم المجتمع المحلي والشواطئ والصالات وكرة القدم التنافسية وبعدها المحترفة ، وببساطة هي مثل الطفل الذي يبدأ التعليم الأساسي ومن ثم الابتدائية والثانوية والجامعية وهكذا بدأنا في تطوير كرة القدم في عمان ، ومن خلال السؤال أين كرة القدم العمانية الآن !!! استطعنا من خلاله بناء الاستراتيجية وليس المنتخبات فقط وهدفنا كان كل شيء يتعلق بالكرة والمدارس والأطفال والأندية والمجتمع المحلي ، وكيف نريد أن نرى كرة القدم العمانية في المستقبل ولماذا نريد أن نراها هكذا !!! وبكل هذه الأطياف في كرة القدم بعمان ، والسؤال الأخير كيف نصل بها إلى هناك !!!

والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا سنفعل ويجب على ما سنفعله أن يكون هناك تحديد ما القيمة التي سنحققها لكل من له علاقة بكرة القدم !!! وكيف نساعدهم وتقديم الخدمة المناسبة لهم !!! و من سيطبق هذه الاستراتيجية !!! ومن سيتحمل التكلفة !!! ، ومن وجهة نظري الشخصية هي مسؤولية مشتركة بين الجميع لتحقيق الهدف المرسوم لكرة القدم العمانية ، والعملية التطويرية لكرة القدم يجب أن يعمل خلالها الجميع في نهج واحد ولا يمكن أن يحقق طرف واحد تطوير اللعبة بمفرده ، فالاتحاد له دور والحكومة لها دور والفيفا والاتحاد الآسيوي والاندية لها دور كذلك ، إذن هي مجموعة عناصر لابد أن تعمل مع بعضها البعض حتى تحقق الهدف المنشود .
أسئلة متلاحقة

وسار سيلبي في حديثه الشيق حول أهداف استراتيجيته الفنية القادمة قائلا : عندما زرت الأندية في عمان سألوني هل ستنفذ كل هذه البرامج !!! فقلت لا !! لأن هذه البرامج هي لعمان وانا هنا لوقت معين فقط !!! ومن سيتحمل التكاليف والجواب بأن التكلفة ليست بالضرورة تكلفة نقدية وهناك تكلفة في الوقت وفي الخدمة وفي توفير المكان وتوفير المعدات وبالتالي على كل طرف أن يساهم في تلك التكلفة . فعلى سبيل المثال عندما ننظم دورة للفرق الاهلية فيما يخص جانب الإسعافات الأولية يجب أن يتم توفير المكان والعوامل المساعدة عن طريق الفريق الأهلي فيما سنوفر نحن الأدوية وما شابه ، لذلك يجب أن نتعامل بذكاء في بعض البرامج المهمة بالمشاركة مع الطرف الآخر ، وهناك عدد لا بأس به في دول العالم بنفس عدد سكان عمان ولكن نتيجتهم في كرة القدم أفضل بكثير لأنهم يعملون كفريق واحد كأندية أو منظومة مجتمعية ، وفي المقابل هناك الكثير تفوق عمان امكانيات وسكان ولكنها غير ناجحة في كرة القدم لأن ليس لديها منهجية في تنفيذ استراتيجيات كرة القدم المهمة ، وهذا مثال للتوضيح عندما وضعت هذه البرامج لم توضع جزافا ووضعت بمنهجية وهذا امر مهم جدا لأن نوضح بأنها وضعت على منهج سليم ، وبالتالي عندما نتحدث لأحد الأطراف المعنية بالتنفيذ بأنها بنيت على منهجية سليمة فحينها سنجد مساندة أكبر لتنفيذها ، وبالتالي التعرف على احتياجات أصحاب الشأن مباشرة من خلال الزيارات التي قمنا بها للأندية وسنواصل زياراتنا إن شاء الله تعالى لخدمة الكرة العمانية .

المشهد العام لكرة القدم العمانية

وأضاف سيلبي : المشهد العام لكرة القدم في عمان يقول إن هناك كرة القدم الترفيهية وهي الحارات وكرة القدم الشاطئية والحدائق ، وهناك كرة قدم المجتمع المحلي سواء في الفرق الأهلية أو غيره من خلال المدارس أو الاطفال أو الفرق الاهلية الاولى ، وهناك كرة قدم الهواة وهي أكثر تنظيما وهي دوري الدرجة الأولى والثانية وتحت 14 و 16 والشباب والاولمبي ، وهناك كرة القدم الاحترافية والمعني بها دوري المحترفين والمنتخب الوطني ، وهناك كرة قدم تخصصية مثل الصالات والشواطئ .
وكل فئة من هذه الفئات لها احتياجهاتها الخاصة ويجب علينا أن نستهدفها في هذه الاستراتيجية لكل هذه الفئات بكرة القدم ، والخطة مبنية على 5 سنوات من 2014 وحتى 2018 ، حيث أن هناك خمسة أعمدة رئيسية للخطة وهناك عشر أولويات تحققها الخطة وهناك 60 هدفا محددا لتحقيقها ، ولا يجب أن ننسى بأن الاتحاد الدولي وهو شريك مهم لنا إطلع على محتويات هذه الاستراتيجية بالكامل وأكدوا على أنها خطة متماسكة ودقيقة ، وبالتالي لو استطعنا تنفيذها سنكون حققنا قفزة كبيرة في هذا الاطار ، وهناك الكثير من الأمور ولكن يجب أن تكون لديك أولويات حسب ظروفك فقط .
خمسة أعمدة

وفند الخبير الفني الأعمدة الخمسة الأساسية التي بنى عليها الخطة بقوله : الأعمدة الأساسية التي تبني عليها الخطة جاءت من بعد زيارتي للأندية ومعرفتي بكل الحاصل بالأندية ، ومن أحد الأعمدة الرئيسية يجب أن يكون الاتحاد وجميع شركائه يعملون بإتجاه واحد ، وهذا هو الرقم واحد لنجاح الخطة لأنه بدون تجانس بين الاتحاد وشركائه لن نستطيع تحقيق أي أمر نهدف له ، لأنك كما في الفريق الواحد الذي يلعب كرة قدم إن لم يكن لديك 11 لاعبا بنفس التفكير فإنك لن تحقق الهدف المنشود .. فعلى سبيل المثال إن قرر المهاجم الا يعود للدفاع في التوقيت المناسب فإنه سيفقد أحد عناصر النجاح التي يعتمد عليها الفريق ، إذن المهم جدا أن يؤدي الجميع عمله وأن نكون في قارب واحد ونجدف في إتجاه واحد ونجدف في ذات الاتجاه .
العمود الثاني هو تطوير اللعبة من جميع النواحي وبجميع المراحل السنية ، وكل لعبة هي متجانسة والمنهجية يجب أن تكون متجانسة مع الجميع .

والعمود الثالث مسألة التعليم وبناء القدرات ، ويجب عليك عندما تفكر في بناء اللعبة فعليك الاهتمام بكل ما يخص اللعبة من لاعبين او اداريين أو حكام أو غيره ، ويجب أن نركز حتى ننجح في الكرة العمانية على بناء القدرات لا بد من أن نترك إرثا يستطيع العماني أن يتبناه وبناء الكفاءات والقدرات العمانية من خلال البرامج التي نقدمها .

والرابع تطوير المواهب والقدرات ، وهنا التركيز يجب على أن نطور من مواهبنا كلاعبين أو حكام أو مدربين حتى نستطيع أن ننافس على المستوى الدولي وليس كرة قدم فقط ، وتبني الموهبة وصقلها بشكل كبير حتى تنافس فيما يطلب منها .

والخامس يضمن النجاح هو أن يكون دوري قويا ومنتخبا وطنيا قويا أيضا ، والكثير من الاحيان يربط المستوى للمنتخب الوطني بالمستوى الفني للدوري المحلي باستثناء الحالات التي يلعب فيها اللاعبون بدوريات خارجية ، والمستوى الذي يلعب به محليا يؤثر على أدائه في الدوري المنتخب .

أولويات تساهم في التطوير

وقال سيلبي : أما الأولويات التي ذكرتها فهي تتلخص في تطوير كرة القدم للبراعم والاطفال والشباب والمجتمع المحلي والفرق الاهلية والصالات والشواطئ وكرة القدم النسائية وتطوير الحكام وتطوير برامج جودة التعليم وبرامج الطب الرياضي والاصابات وتطوير برامج رفع مستوى اللاعب في المنتخب الوطني والمستوى التنظيمي للدوري المحلي والمنتخبات الوطنية ، وفي كل واحد هناك استراتيجيات مخصصة تستهدف كل هدف بالتفصيل ، أما كيف سنعمل فذلك سيكون بداخل الاتحاد من خلال هيكل تنظيمي تابع للدائرة الفنية وفيه دوائر مخصصة لكل ما ذكرت من خلال أقسام مثل قسم الصالات والشواطئ وقسم النسائية والتطوير والتعليم والشؤون الطبية وادارة المواهب وتنميتها وقسم المنتخبات الوطنية .
ونبني القاعدة ونكبرها قدر الامكان لكل ممارسي اللعبة قبل أن نطلع بالهرم إلى الحكام وخلافهم حتى نصل إلى دوري المحترفين وخلافه وتطويره في رأس الهرم ، والمسألة التطويرية مبنية على احتياجات المنتخبات الوطنية ، هل سنحل مشاكلنا التي يعاني منها بول الآن !!! ولكن عملي أن أفكر لما بعد ذلك في السنوات القادمة ، واذا أدنا أن ننافس على مستوى كأس العالم فيحتاج لنا وقتا وبناء صحيحا ، واذا لم نبدأ الآن فسنكون متأخرين ولا بد أن نبدأ الآن في هكذا برامج حتى نحصل على لاعب أفضل في قادم السنين .. لذلك لا بد ان نبدأ .

عرض مرئي

قام جيم سلبي بعرض شريحة توضح كل مشاركاتنا القادمة في كل المراحل السنية بآسيا والفيفا والدول الخليجية ، حيث ضرب مثال قائلا : من خلال ما تشاهدونه أمامكم نستطيع أن نعرف إن كنا سنشارك في نهائيات كأس العالم 2022 أين هو الفريق الآن وكيف سيتم إعداده وما هو طريقه نحو الوصول للأفضل !!! هل عدد 8 سنوات لفريق سيشارك في بطولة خليجية 2022 كافية لنا لإعداد فريق للمنافسة على المستوى العالمي أم لا !! وكيف نعمل عليه حتى نحصل على الافضل ، وهناك فرق بين عمر اللاعب فنيا وبيولوجيا وقد يكون عمره البيولوجي (16) سنة ولكن عمره الكروي سنتان فقط ، وإذا التقى هذا اللاعب مع لاعب آخر بنفس عمره ولكن بإختلاف العمر الكروي بلا شك أنه سيتفوق من مارس اللعبة (8) سنوات مقارنة بأنت الذي ما رستها لسنتين فقط ، وبدأنا بعض البرامج مع بعض الأندية ، وكما هو معلوم بأننا قررنا تطبيق المدارس في كل الاندية من 8 سنوات وبرامج أخرى من 13 سنة فما فوق وسننفذها قريبا إن شاء الله .
وأضاف : المسألة تحتاج إلى تخطيط ومساندة من الجميع ، والدور الكبير ملقى على عاتقكم كوسائل الإعلام ونحن مستعدون للتواصل معكم في أي شأن .

قبل أن أصل لمسقط

وفي رده عن التساؤل حول متى بدأ فعليا بوضع هذه الاستراتيجية قال سيلبي : بدأت قبل أن أصل للعمل في الإتحاد ، حيث كنت مديرا فنيا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم وطلب مني أن أعمل مسحا عن واقع الكرة العمانية وحاجتها الفعلية ، وكنا في حدود (12) شخصا معنيين بتنفس واقع كرة القدم العمانية ، حيث قمنا بزيارات عديدة للأندية العمانية والإتحاد وبعض الأماكن في السلطنة ، حيث تلمسنا منهم واقع الكرة في السلطنة ، وبعد أن تم تعييني في الاتحاد بدأت في مرحلة متقدمة بعد أن استفدت من التقرير الذي أعددناه في الزيارة تلك وبدأت التحدث مع المعنيين ، وبعد ذلك التقيت بالمختصين في وزارة الشؤون الرياضية والمختصين بالاتحاد وقمت بزيارة لكل الأندية العمانية ووقفت على ما يخص الكرة في عمان ، ومدربي المنتخبات الوطنية كذلك وشارك فيها شركاء الاتحاد من الرعاة ، حيث التقينا معهم وتعرفنا على احتياجاتهم والمساعدة لهم ، ومن ثم قدمت تقريرا مفصلا عن الزيارات لكل هذه الأطراف وعرضت هذا التقرير على اللجان المختصة رغم كل التحديات والنقاشات ولكن بعد خلاصة كل هذه الملاحظات وضعت ملامح الخطة النهائية وعرضت على مجلس الادارة ولجنة المنتخبات والفنيين الموجودين بالاتحاد والأشخاص المستقلين من الفيفا ومن ثم خرجنا بالشكل الحالي ، وهناك برامج تفصيلية يجب أن تحاك بطرق خاصة بما يتلاءم والهدف المنشود .

برنامج طموح

وفي تعليق أخير من مدرب منتخبنا بول لوجوين على ما قام به الخبير الفني قال : اعتقد بأنه برنامج طموح ولكنه مهم جدا إن أردنا أن نصل بمنتخباتنا الوطنية لابد علينا أن نبدأ من الصغر والكل يجب أن يتعاون بهذه البرامج حتى نحصل على الفائدة المرجوة في نهاية المطاف ، وفي فرنسا لم نتوقع ان نفوز بكأس العالم في يوم من الأيام لو لم ننتهج هذا النهج قبل عشرين سنة وقمنا بتوزيع الأكاديميات وخلافه وبالتالي أصبح لنا مكانة في كرة القدم العالمية .

تحد كبير

فيما ختم السيد خالد بن حمد المؤتمر قائلا : التحدي الأكبر أمامنا في تنفيذ الاستراتيجية هو إقناع الجهات المعنية بالموافقة على التنفيذ وفق رؤيتنا ، ومن خلال تواصلنا واجتماعاتنا مع المعنيين ببعض الجهات المستهدفة وجدنا الكثير من التجاوب والحمد لله ، ونأمل أن نحقق المبتغى مما ننشده .
وأضاف : في ظل الامكانيات المادية والوضع الحالي فإننا نستطيع ان نتلزم بتنفيذ جزء كبير من الاستراتيجية ولكن دائما نسعى لأن يكون لدينا شركاء تجاريون لتفعيل هذه الاستراتيجية بشكل أفضل وأعتقد لو استطعنا تنفيذ 50% من هذه الاستراتيجية فسنكون سعداء جدا ، حيث إننا كنا نعمل بدونها سابقا ، وهذا انجاز وطموحنا أكبر من ذلك ، وهناك بعض الرعاة والشركاء مهتمون بهذا الجانب وسيكونون مساندين لنا بطبيعة الحال .

إلى الأعلى