الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / البحث العلمي والتنمية المستدامة

البحث العلمي والتنمية المستدامة

**
يشكل البحث العلمي أهم مرتكزات التنمية ومقومات نجاحها وقدرتها على تحقيق الاستدامة واستجابتها للتحولات الحاصلة في المجتمع والمؤثرات الخارجية، لما تُكسبه التنمية من منهجيات في العمل ووضوح في الأداء وابتكارية في الأدوات وقوة في التشريعات ودقة في التشخيص والحدس في استشراف المستقبل، غير أن الحديث عن البحث العلمي لدى الباحثين والكتاب في المنطقة العربية عامة يغلب عليه طابع التشاؤم مستندين في تناولهم لذلك، بجملة من المداخل التي لا يسع الدخول في تفاصيلها – ومن ذلك: الموازنة المالية المخصصة له، مقارنة بالموازنات الكبيرة التي ترصد للبحث العلمي فياستراتيجيات الدول الاقتصادية، والقدر الذي يساهم به البحث العلمي في صناعة البدائل التنموية في مواجهة التحديات كانخفاض اسعار النفط وغيره، والتي ما زال التعامل معها في إحصائيات دولنا يتم على استحياء، على الرغم من وجود توجهات نحو تعميق قيمة البحث العلمي في الحياة وإدارة برامج التنمية، وإيجاد مؤسسات معنية بالبحث العلمي، وتفعيل دور الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في هذا الجانب، وما ارتبط بذلك من سياسة وطنية لنشر ثقافة البحث العلمي في المدارس والمؤسسات التعليمية على شكل مواد دراسية أو مسابقات ومشاركات بحثية تتناول قضايا مختلفة في التنمية، ونحن في عمان نشهد هذا التحول النوعي في مأسسة البحث العلمي وتكوينأطر تنظيمية وشراكات بحثية محلية وعالمية، وسياسات تنافسية في تعزيز البحث العلمي القائم على الابتكار والتجريب في المجالات الاستراتيجية كالنفط والغاز والطاقة والثروات الطبيعية والطاقة النظيفة والطاقة النووية والعلوم والبيئات الحيوية والدواء وغيرها ، إذ شكلت المكرمة السامية لجلالة السلطان المعظم لتمويل البحوث الاستراتيجية العلمية التي تشرف عليها جامعة السلطان قابوس وبالتنسيق مع مجلس البحث العلمي، إطار عمل مساند لتوجيه البحوث الاستراتيجية نحو التنمية المستدامة، ومع القناعة بمحدودية الدور الذي تؤديه هذه الجهود في عمق ارتباطها باستراتيجيات التنمية في الوقت الحالي، إلا أنها وبالاستمرار في نشر ثقافة البحث العلمي وبناء أطر استراتيجية واضحة له، وقدرة القطاع الخاص على الاستثمار الفاعل في نتائج البحوث، وبناء أطر تشريعية حول الملكية الفكرية وبراءات الاختراع وغيرها، منطلق إيجابي، يمهد لربط نتائج البحوث الاستراتيجيةبأولويات القطاعات، والتوازن في تناول احتياجات القطاعات العلمية كالطب والهندسة، وقطاعات العلوم الانسانية الأخرى.وبالتالي تبقى المسألة مرهونة بمستوى القناعة المتولدةبالبحث العلمي كقيمة مضافة للتحول في ثقافة العمل والانتاج.
إن قراءة التكامل بين البحث العلمي واستدامة التنمية، يرتبط بالأدوار التي يؤديها في نقل أدواتها وآليات عملها إلى مستوى الابتكارية، من خلال: الدور الضبطي القائم على تعميق الجانب التشريعي في ضبط مسارات التنمية بما يحفظها من الخلل ويقيها من الزلل، ويوجه جهود المؤسسات نحو بلوغ هدف التنمية، نظرا لما يؤديه البحث العلمي من تشخيص دقيق للحالة وقراءة واعية لها، ودراسة المعطيات والمؤثرات، وبالتالي وضع اليد على موطن القلق وتصحيح القصور في ممارسات التنمية؛ والدور الإثرائي التطويري القائم على تعزيز نمو البدائل وتعدد سيناريوهات العمل، في القطاعات التي يبرز البحث العلمي قيمتها وأثرها المحوري فيرفد التنمية، هذا الأمر يؤكد الحاجة إلى التحول بالبحث العلمي إلى مرحلة التطبيقات العملية والممارسات الواعية والمبادرات الجادة، عبر تعميق دور مراكز البحوث بجامعة السلطان قابوس وغيرها، وإيجاد حاضناتالبحث التطبيقي والابتكار، بما يسهم في بناء منظومة بحثية قائمة على التنوع في المنتج البحثي، وتناول بحوث العمليات وبحوث السوق والجودة، والبحوث التجريبية ودراسات الحالة والبحوث التتبعية والبحوث التي تحمل صبغة الاختراع والاكتشاف وتصحيح المنتج، وتأكيد ذلك في بحوث الماجستير والدكتوراة، وترقيات أساتذة الكليات بالجامعات، والبحوث الشخصية المنفذة من قبل الباحثين المنشورة في الدوريات العلمية المحلية والعالمية، والانتقال بالبحوث الإنسانية إلى العمق في المنهجية والغوص في أعماق السلوك الاجتماعي المعزز للتنمية، خاصة في قياس الاتجاهات ومسارات التفكير وغيرها، التي تسهم في منح التنمية فرص الاستدامة ،بما يضمن لها النوعية والقدرة على المنافسة والحضور في فكر المستفيد، هذا الأمر يرتبط أيضا بتعزيز دور البحث العلمي في صناعة القرار الوطني والمؤسسي وتمكينه منرصد واقع التنمية واتجاهات التطوير بكل شفافية في ضوء من يوفره من إحصائيات ومؤشرات انجاز ومقارنات ومعايير وتحليلات تبحث في أولويات الاستدامة، بما تتيحه من فرص الحوار والنقاش والتفكير خارج الصندوق، لذلكآن الأوانلتبنّي آلية وطنية تلزم المؤسسات وعلى مراحل،بأن تضع منهجية البحث العلمي إطارا لعملها، وطريقها لبناء منظومة الأداء، في ظل أدوات وطنية تقيس: مستوى الاخذ به، والتأثير الذي يحدثه في القرار المؤسسي، واستفادة المؤسسات من الجهود البحثية في تطوير أدائها وتجويد ممارساتها، بحيث يسير البحث العلمي في اتجاهين رئيسيين فمن جهة يمارس دوره الابتكاري التنموي، ومن جهة يعزز من منحى التطوير الإداري ويؤصل لثقافة العمل المؤسسي.

د. رجب بن علي العويسي
Rajab.2020@hotmail.com

إلى الأعلى