الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أسرى (الشعبية) يهددون بإضراب جماعي الشهر القادم تضامنا مع كايد
أسرى (الشعبية) يهددون بإضراب جماعي الشهر القادم تضامنا مع كايد

أسرى (الشعبية) يهددون بإضراب جماعي الشهر القادم تضامنا مع كايد

أسيرات في الدامون يشتكين ظروف اعتقالهن
رام الله المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أمس، “بأن أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هدّدوا بتصعيد الاضراب، والدخول في اضراب مفتوح بداية شهر تموز المقبل، تضامنا مع الأسير بلال كايد المضرب عن الطعام منذ أسبوعين”. وأشارت محامية الهيئة شيرين عراقي إلى أن أسرى الجبهة في كافة السجون شرعوا بإضراب تضامني مع الأسير كايد لمدة 3 أيام، وأن إجراءات صارمة تعرض لها المضربون في السجون من إغلاق اقسامهم، ومصادرة محتوياتهم الشخصية، والحرمان من الزيارات، اضافة إلى نقل قياداتهم الى زنازين عزل في مختلف السجون، كما جرى تهديد الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات بعزله. وأوضحت أن 26 أسيرا في سجن “مجدو” لازالوا يخوضون اضرابا عن الطعام، تضامنا مع الأسير كايد، والذي نقل الى عزل سجن “ايلا”، بسبب خوضه الاضراب منذ 15/6/2016، احتجاجا على أمر اعتقاله الاداري بعد 14 عاما قضاها بالسجن. وقالت المحامية عراقي نقلا عن الأسير وجدي جلاد “إن 26 أسيرا والذين دخلوا الاضراب التضامني قد تم نقلهم إلى قسم “6″ في سجن “مجدو”، وهو قسم عزل انفرادي بعد اخراج جميع الأغراض من الغرف، ومصادرة كافة الادوات الكهربائية، ومواد الكنتين، وابقاء فقط الفرشة والحرام لكل أسير، واغلاق شبابيك القسم بالصاج، والحديد، وتحويل القسم إلى زنزانة كبيرة مغلقة”. وأضاف الجلاد “أن إدارة السجن فرضت عقوبات على المضربين بالحرمان من الزيارات، ولقاء المحامين”. وكان الأسير كايد من سكان عصيرة الشمالية قد رفض المثول أمام محكمة الاعتقال الاداري، معتبرا أنها “محكمة غير شرعية، وباطلة ولا يعترف بها”. ونقلت عراقي اسماء الأسرى المضربين عن الطعام في سجن “مجدو”، وهم: عبد الله زكارنه، وابراهيم ابو خيط ، ومجدي كواريك، وجاسر قادوس، وجمال هندي، وهيثم بخيت، وطارق درويش، ولؤي دنديس، ورؤوف حواري، ومحمود حج محمد، وصقر عتيق ، وجمعه عجاوي، وشادي خوله، واحمد ابو عمشه، ومهدي سويدان، ووليد عبيدات، واحمد عبيدات، ومعتصم عواد، وماجد دغلس ، ووسام حنون، ومراد كعبي، وعبد جبالي، ومؤيد عبد الرحيم ، ومحمد عواد ، واسيل زغيبي، وزايد حسنيه. على صعيد اخر نقلت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، أمس الثلاثاء، إفادات لأسيرات يقبعن في سجن الدامون، مررن بظروف احتجاز وتوقيف صعبة وقاسية أثناء التحقيق معهن في مركز توقيف المسكوبية. وقالت الأسيرة نور درويش (22 عاما) من قرية دير ابو مشعل بمحافظة رام الله، والمعتقلة بتاريخ 19/4/2016، أن المجندات في المركز يفتشن الأسيرات بطريقة فظه ومهينة، وأن التحقيق كان قاسيا ويستمر لساعات طويلة وأيام متواصلة يتم فيه تهديد الأسيرات وانتزاع اعترافات منهن بالقوة وتحت الضغط، كما أن الطعام سيء من ناحية الكم والنوع، والإضاءة في الزنازين سيئة للغاية. كما اشتكت الأسيرة هالة البيطار (19 عاما) من القدس والقابعة في سجن ريمون حاليا، من الغرف الضيقة والتهوية السيئة والروائح الكريهة التي كانت تبعث من زنازين التوقيف وغرف التحقيق في المسكوبية، وقالت إن ظروف الاحتجاز السيئة أصابت الأسيرات بالحساسية وبعض الأمراض. كما اشتكت الأسيرات من نقلهن بين السجون أو الى المحاكم بسيارة البوسطة، حيث الكراسي الحديدية الحارقة صيفا والباردة شتاء، كما أن التنقل بها يستمر لساعات وأيام، وهو أمر مرهق ومتعب للغاية. على صعيد متصل أفادت محامية نادي الأسير جاكلين فرارجة، امس الثلاثاء، بأن الأسير مالك أكرم طقاطقة (18 عاما)، من بلدة بيت فجار في محافظة بيت لحم، تعرض للتنكيل من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، خلال عملية اعتقاله. وأوضحت المحامية عقب زيارتها له في معتقل “عتصيون”، أن جنود الاحتلال انهالوا عليه بالضّرب المبرح، وقام أحدهم بإطفاء سيجارته في يد الأسير، لافتة إلى أن العلامات ما زالت واضحة عليه. يذكر أن الأسير طقاطقة معتقل منذ 22 يونيو الجاري، وهو موقوف. كما أفاد مدير الدائرة القانونية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين إياد مسك امس الثلاثاء، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي مدّدت توقيف الطفل شادي فراح (12 عاما)، من القدس حتى 7/9/2016. واعتقلت قوات الاحتلال الطفل فراح بتاريخ 29 من شهر يناير العام الماضي، عندما كان عائدًا من مدرسته في حي كفر عقب، برفقة صديقه أحمد الزعتري فهاجمهما جنود الاحتلال، واعتقلوهما بتهمة حيازة سكاكين. وأوضحت الهيئة أن سلطات الاحتلال تحتجز فراح في منشأة خاصة “بالأسرى القاصرين”، رغم أن القانون يمنع اعتقال من هم بسنه، حيث يعيش مع سجناء على قضايا جنائية وأخلاقية، ما يشكل خطرا على حياته. واتبعت مخابرات الاحتلال أساليب قاسية في التحقيق مع الطفل فراح، فمن اللحظة الأولى لدخولهما إلى مركز “المسكوبية”، لجأ المحققون لتعريته من ملابسه، وسكب الماء البارد على جسده الصغير، في ظل الجو البارد والثلوج في حينها، عدا عن الشتائم والمسبات. من جهة اخرى أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن الأسير رفعت جبريل جميل أبو فارة (29 عاما)، المعتقل منذ السادس عشر من الشهر الجاري، يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام في قسم التحقيق في سجن “عسقلان”، احتجاجا على سياسة التحقيق، والتعذيب الذي يتعرض له. وقال محامي الهيئة كريم عجوة عقب زيارته للأسير أبو فارة “إنه لا يتناول سوى الماء، ومصر على استمرار اضرابه، احتجاجا على ظروف التحقيق، وأنه جرى تمديد اعتقاله في المحكمة العسكرية في عسقلان مدة 11 يوما”. يذكر أن الأسير أبو فارة من سكان الخليل، اعتقل مع شقيقيه الاثنين رافع (30 عاما)، وعلاء( 22 عاما).

إلى الأعلى