الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : تعليق مؤقت لمشاورات الكويت وغارات للتحالف على تعز
اليمن : تعليق مؤقت لمشاورات الكويت وغارات للتحالف على تعز

اليمن : تعليق مؤقت لمشاورات الكويت وغارات للتحالف على تعز

ارتفاع عدد قتلى المكلا
صنعاء ــ عواصم ــ وكالات: أفادت مصادر مقربة من المفاوضين في مشاورات السلام اليمنية ــ اليمنية في الكويت، بأن المشاورات سوف ترفع أعمالها اضطراريا» نهاية الأسبوع الحالي بمناسبة حلول إجازتي نهاية رمضان وعيد الفطر المبارك على أن تستأنف عقب إجازة العيد من النقاط التي توقفت عندها على مختلف الصعد. يأتي ذلك فيما شنت مقاتلات التحالف غارات عنيفة على مدينة تعز اليمنية. وقالت مصادر مقربة من مشاورات الكويت اليمنية إن رفع المحادثات بصورة مؤقتة، لا يعني توقفها، بشكل كامل، وإنما «ستعمل الأطراف المشاركة في المشاورات على العودة إلى قياداتها والتشاور معها بشأن مجمل ما تم التطرق إليه ومناقشته في المشاورات منذ انطلاقها في الـ20 من أبريل الماضي وحتى اللحظة». وذكرت المعلومات أن من أبرز تلك النقاط التي سيرجع وفدا الطرفين لبحثها مع القيادات هي المتعلقة بخارطة الطريق التي يقترحها المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد لإنهاء النزاع في اليمن. في غضون ذلك، تستمر الجهود الأممية والدولية لإنقاذ المشاورات من الفشل قبل أن تبدأ إجازة العيد. وذكرت مصادر دبلوماسية للصحيفة أن مسؤولا أميركيا بوزارة الخارجية التقى أمس وفدي المشاورات، إضافة إلى المبعوث البريطاني آلن دانكن، وذلك في سياق تكثيف الجهود وتثبيت ما تم التوصل إليه في المشاورات لاستئنافه بعد إجازة العيد.
ميدانيا، أفاد شهود عيان بسقوط قتلى وجرحى، في غارة جوية لطائرة أمريكية من دون طيار بمحافظة أبين، جنوبي اليمن. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن طائرة أميركية من دون طيار قصفت في وقت مبكر أمس منزلا يتبع أحد عناصر تنظيم القاعدة، يدعى «مصطفى آل شعب» في مديرية المحفد، ما أسفر عن سقوط سبعة قتلى من أسرة مصطفى بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان. وأكدت المصادر أن مصطفى آل شعب لم يكن متواجدا في منزله أثناء القصف.
وتشن طائرات أميركية دون طيار منذ سنوات سلسلة غارات جوية استهدفت عناصر وقيادات بارزة في تنظيم القاعدة بعدة محافظات يمنية، من بينها محافظة أبين. وفي سياق آخر، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الواقعة في قبضة الحوثيين، أن 15 من المدنيين قتلوا وجرح 10 آخرون في غارة جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي في محافظة تعز، وسط اليمن. وقال مصدر يمني بالمحافظة لـ «سبأ» إن 15 حوثيا قتلوا وأصيب 10 آخرون في غارة لطيران التحالف استهدفت سوقا لبيع المشتقات النفطية في مفرق مديرية حيفان. وبحسب المصدر، «فقد تسببت الغارة في تضرر العديد من المحال التجارية والسيارات والدراجات النارية التي احترقت بصورة كاملة، كما تسببت في إتلاف كميات من الوقود الذي كان يباع في السوق». وتشن طائرات التحالف العربي غاراتها الجوية على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح في اليمن منذ أكثر من عام، إلا أن بعض الغارات استهدفت مواقع وتجمعات لمدنيين وخلفت اعدادا كبيرة من القتلى والجرحى.
إلى ذلك، أفادت مصادر يمنية، بارتفاع عدد قتلى التفجيرات المتزامنة التي ضربت المكلا جنوب شرق اليمن، إلى 48 شخصا بينهم 45 جنديا وضابط و عشرات الجرحى.وقال رياض الجليلي مدير صحة محافظة حضرموت، وكبرى مدنها المكلا، ان 40 جنديا قتلوا في الاعتداءات بالاضافة الى امرأة وطفل، واصيب 37 اخرين بجروح.وأعلن «داعش» مسؤوليته عن التفجيرات الانتحارية، بحسب ما نقل مركز «سايت» الأميركي لرصد المواقع الارهابية. وبحسب المركز، فإن التنظيم قال في بيان إن ثمانية انتحاريين قتلوا 50 من قوات الأمن اليمنية. وكان محافظ حضرموت احمد سعيد بن بريك قد قال لوكالة فرانس برس في وقت سابق «شهدت المكلا خمس عمليات انتحارية في اربعة مواقع». واستهدفت ثلاثة تفجيرات في وقت واحد نقاط تفتيش في المدينة الساحلية في حين كان الجنود يتناولون طعام الافطار، وفق مسؤول امني. وقال المسؤول انه في الهجوم الأول، سأل انتحاري يقود دراجة نارية الجنود اذا كان بامكانه تناول الافطار معهم قبل ان يفجر نفسه. كما اقترب مهاجمان من الجنود سيرا على الاقدام في اماكن اخرى في المدينة قبل ان يفجرا نفسيهما. وبعدها بقليل، هاجم انتحاريان مدخل معسكر للجنود. وخضعت المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت، لسيطرة تنظيم القاعدة سنة واحدة قبل ان تطردها القوات الموالية للحكومة مدعومة من قوات التحالف في 24 ابريل الماضي.

إلى الأعلى