السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / هيثم بن طارق وحمود بن فيصل ويوسف بن علوي والسالمي يستقبلون كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري
هيثم بن طارق وحمود بن فيصل ويوسف بن علوي والسالمي يستقبلون كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري

هيثم بن طارق وحمود بن فيصل ويوسف بن علوي والسالمي يستقبلون كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري

مسقط – العمانية : استقبل صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة بمكتبه أمس معالي ماساجوس ذي الكفل كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري.
جرى خلال المقابلة بحث العلاقات الطيبة بين البلدين الصديقين وسبل تقوية الروابط التراثية والثقافية وتفعيلها وتطويرها في ظل ما يمتلكه البلدين من إرث تاريخي وثقافي وحضاري كبير والاستفادة من التجربة السنغافورية في هذه المجالات.
كما استقبل معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية بمكتبه بديوان عام الوزارة اليوم ، معالي ماساجوس زولكيفي كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية بجمهورية سنغافورة والوفد المرافق له الذي يزور السلطنة حاليا.
تم خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية بين السلطنة وجمهورية سنغافورة ، إضافة الى الأمور ذات الاهتمام المشترك بما يعزز مسيرة العلاقات بين البلدين الصديقين.
حضر المقابلة سعادة المهندس خالد بن هلال البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية وعدد من المسؤولين بالوزارة.
كما استقبل معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمكتبه أمس معالي مساجوس ذي الكفل كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري .
تم خلال المقابلة بحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتبادل الآراء ووجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
حضر المقابلة معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية وسعادة السفير السنغافوري المعتمد غير المقيم لدى السلطنة وعدد من المسؤولين بالوزارة .
كما استقبل معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بمكتبه أمس معالي ماساجوس ذي الكفل كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري الذي يزور السلطنة حالياً .
تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية والأمور ذات الاهتمام المشترك خاصة فيما يتعلق بتعزيز التعاون الثنائي والقيمي بين البلدين .

إلى الأعلى