الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اسطنبول تهتز بانفجارين بمطار أتاتورك .. وقتلى ومصابون بالعشرات
اسطنبول تهتز بانفجارين بمطار أتاتورك .. وقتلى ومصابون بالعشرات

اسطنبول تهتز بانفجارين بمطار أتاتورك .. وقتلى ومصابون بالعشرات

اسطنبول ـ (الوطن) ـ وكالات:
اهتزت مدينة اسطنبول التركية الليلة الماضية على وقع انفجارين بمطار أتاتورك أعقبهما إطلاق نار بمرآب المطار ما خلف عشرات الضحايا بين قتيل ومصاب في عملية وصفت بـ(الانتحارية).
وحتى إعداد الخبر كانت الأنباء الواردة نقلا عن وزير العدل التركي بكير بوزداج تفيد بأن عدد القتلى بلغ 10 فيما بلغ عدد المصابين نحو 40 شخصا.
وأضاف الوزير أن أحد المهاجمين أطلق النار من بندقية كلاشينكوف، فيما أفادت أنباء أخرى بأن المهاجمين رموا قنابل على الشرطة حينما استوقفتهم بالمرآب لتفتيشهم كما جرى تبادل لإطلاق النار. من جهته قال مسؤول تركي إن مشتبها بهما نفذا التفجيرين في مطار أتاتورك حيث فجرا نفسيهما قبل دخول منطقة الفحص الأمني بصالة الرحلات الدولية. وأضاف المسؤول أن الشرطة أطلقت أعيرة نارية “لتحييد” المشتبه بهما.
وكان شاهد قال لمحطة (سي.أن.أن تورك) التلفزيونية إن دوي إطلاق نار سمع من مرآب السيارات في المطار وهو الأكبر في تركيا.
ونقلت المحطة عن الشاهد قوله إن سائقي سيارات الأجرة ينقلون المصابين من المطار.
كما نقلت المحطة عن مسؤولين أتراك اشتباههم في أن تفجيرا واحدا على الأقل في مطار أتاتورك باسطنبول ربما نفذه مفجر انتحاري.
على صعيد آخر تلقى الكرملين مساعي تركيا لتسريع إعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين بفتور بعد يوم واحد من تعبير الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن أسفه لإسقاط طائرة عسكرية روسية العام الماضي.
وبعد أن كتب إردوغان رسالة للرئيس فلاديمير بوتين لإبداء الأسف عن وقوع الحادث عبر الرئيس التركي عن اعتقاده بأن أنقرة ستطبع علاقاتها مع موسكو “بسرعة”. كان الكرملين كان أكثر تحفظا أمس حيث قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف “يجب ألا يتصور المرء أن من الممكن تطبيع كل شيء خلال بضعة أيام. لكن العمل في هذا الاتجاه سيستمر.”
وأضاف “عبر الرئيس بوتين أكثر من مرة عن رغبته في إقامة علاقات جيدة مع تركيا والشعب التركي.” وقال “خطوة مهمة للغاية اتخذت في هذا الصدد الآن.”
وقال بيسكوف إن محادثة هاتفية ستجري بين بوتين وإردوغان اليوم بمبادرة من موسكو.
وكان بوتين قال إن اعتذار إردوغان شرط لإصلاح العلاقات بين الدولتين. وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي إن إردوغان أعرب عن أسفه لوقوع الحادث في رسالة خطية إلى بوتين لكن المتحدث أضاف أنه لم يكن اعتذارا.
وقال كالين إنه حتى مع تحسن العلاقات بين البلدين ستتواصل المناقشات بينهما بشأن نقاط شائكة مثل الوضع في سوريا ومسائل أخرى.
وأضاف للصحفيين أنه “في الفترة المقبلة ستدخل علاقات تركيا مع روسيا مرحلة تطبيع. سياسات تركيا بشأن أوكرانيا وسوريا والقرم لن تتغير. نختلف مع روسيا بشأن هذه المسائل لكننا سنواصل مناقشتها.”
من جانب آخر تباشر تركيا وإسرائيل هذا الأسبوع آلية تعيين سفيرين إثر الإعلان الاثنين عن تطبيع العلاقات بينهما، وفق ما أعلن متحدث باسم الرئاسة التركية أمس.
وقال المتحدث إبراهيم كالين خلال مؤتمر صحافي في القصر الرئاسي بأنقرة “سنباشر هذا الأسبوع آلية تعيين سفيرين”.

إلى الأعلى