الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / هل هلالك

هل هلالك

يونس المعشري

عندما كنا صغاراً تتكرر علينا كثيراً عبارة من غشنا فليس منا ، بالذات في أوقات الامتحانات وما أن يدخل الأستاذ ويقوم بتوزيع أسئلة الامتحانات لا يقول كلمة الله يوفقكم في حل الامتحان بل يردد كلمة من غشنا فليس منا ، لكن الوضع تطور وأصبح الغش سائدا في حياتنا اليومية ، وفاحت رائحته مؤخراً وهذا ليس بأنه زاد في الآونة الأخيرة أو الأزمة الاقتصادية هي السبب في ذلك ، إطلاقاً هو موجود ومتأصل ولكن الطرق المستخدمة حديثاً هي السبب في كشف ذلك الغش ، ولم يقتصر على الامتحانات بل تطور وأصبح في كل شيء في حياتنا ، اليوم تسمع عن كشف الأرز المغشوش وهناك يغشون في اللحوم وبيعهم الفاسد منها ، وفي الجانب الآخر يخرج إلينا مطعم أو مقهى يقدم وجبات مغشوشة ، وكأن الغش اقتصر على المواد الغذائية فقط ، أعتقد أن حياتنا مليئة بأنواع الغش منها ما هو مكشوف ومنها ما هو صعب الكشف عنه ، وتحريم الغش جاء في السنة والدليل على تحريمه . .. عن أبي هريرة رضي عنه أن رسول الله “صلي الله عليه وسلم ” قال :ــ( من حمل علينا السلاح فليس منا، ومن غشنا فليس منا) “رواه مسلم”، لذلك الغش ظاهرة لن تختفي بل يجب العمل من أجل الحد منها ، فهل نصدق بأن ما يقدم لنا في حياتنا اليومية سواء على مستوى الملبس أو الكماليات لا يوجد بها شيء مغشوش ، أبداً أصبح شيئا متأصل والقضاء عليه صعب جداً حتى لو انتزعت جذوره فهو يعود لينبت من جديد ، لأن الغش من صنع الإنسان وبما الإنسان موجود فإن الغش يبقى موجودا ، وهناك من يقدم لك بعض المستلزمات والمتطلبات في نجري وراءها ونتوهم بأنها ماركات مثلاً الأحذية بأنها الماركة الفلانية ومصنوعة من جلد الجحش أو سنام الجمل أو من أنياب الذئب وإذا كنت غير مصدق شم رائحة الجلد مثلاً وانظر إلى العلامة التجارية وتجد السعر شيئا يفوق الخيال بل تندم على لبس شيء في رجلك بمئات الريالات وفي نهاية المطاف الصناعة في مكان وطبع الشعار في مكان آخر وأهم سؤال نردده هذا أصلي ، لا يا الطيب هذا فصلي ، لن يختفي الغش وسيبقى متأصل ويتطور وأصبح الآن يدخل بالوسائل الحديثة الغش الإلكتروني.

يونس المعشري

إلى الأعلى