الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / روسيا وتركيا تتفقان على طي (صفحة الأزمة) في علاقاتهما

روسيا وتركيا تتفقان على طي (صفحة الأزمة) في علاقاتهما

بوتين يعلن النية لرفع العقوبات السياحية عن أنقرة
موسكو ــ عواصم ــ وكالات: قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب إردوغان اتفقا خلال مكالمة هاتفية امس الأربعاء هي الأولى منذ بدء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين في نوفمبر، على استئناف التعاون وعبرا عن استعدادهما للاجتماع وجها لوجه.
وقال بوتين إن رسالة إردوغان هذا الأسبوع التي عبر فيها عن أسفه لإسقاط تركيا طائرة حربية روسية العام الماضي هيأت الأجواء لطي “صفحة الأزمة” في العلاقات الثنائية. ونقل الكرملين عن بوتين قوله إنه سيأمر الحكومة ببدء محادثات مع تركيا بشأن استئناف العلاقات التجارية وإلغاء القيود التي فرضت على زيارة السائحين الروس لتركيا. وفي وقت لاحق، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده قد رفعت العقوبات السياحية عن تركيا، وصرح بوتين في اجتماع للحكومة الروسية: “أريد البدء بالمسائل المتعلقة بالسياحة، إننا نرفع القيود الإدارية في هذا المجال”.
ويندرج الاتصال بين الرئيسين، في اطار مساعي تحسين العلاقات بين البلدين بعد تدهورها نتيجة اسقاط الطائرة الذي ادى الى فرض موسكو عقوبات على انقرة. وقال مسؤول تركي للصحافيين في انقرة “انتهى للتو الاتصال الهاتفي مع الرئيس بوتين. اجرى الرئيسان محادثة بناءة وايجابية جدا. سيصدر بيان قريبا” بهذا الشأن. واكد الكرملين المحادثة وقال ان بوتين عبر كذلك خلال مشاركته في حفل مدرسي في موسكو في وقت سابق الاربعاء عن تعاطفه مع تركيا بعد الاعتداء الذي اودى بحياة اكثر من اربعين شخصا في مطار اتاتورك مساء أمس الاول الثلاثاء. وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف ان بوتين “قدم تعازيه لشعب تركيا اثر الاعتداء الارهابي الوحشي”. وكان اردوغان ارسل الاثنين رسالة الى بوتين قالت موسكو انها تضمنت اعتذارا عن اسقاط الطائرة الذي احدث قطيعة بين البلدين ودفع موسكو الى فرض عقوبات على المنتجات التركية وعلى السياحة مع تركيا وادى الى تبادل الاتهامات بين قادة البلدين اذ اعتبر بوتين ما حدث “طعنة في الظهر” وطلب من اردوغان الاعتذار. وقالت انقرة ان اردوغان عبر عن “اسفه” للحادث في رسالته الى بوتين وقال لعائلة الطيار الذي قتل برصاص من الارض اثناء هبوطه بالمظلة “اعذرونا” لكنها لم تؤكد صراحة تقديم الاعتذار عن اسقاط الطائرة.

إلى الأعلى