الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: تجميد المشاورات أسبوعين والمعارك تحتدم

اليمن: تجميد المشاورات أسبوعين والمعارك تحتدم

الكويت ـ صنعاء ـ وكالات: أعلنت الأمم المتحدة أمس الأربعاء تعليق مفاوضات السلام الهادفة لإنهاء الحرب في اليمن، لأسبوعين وذلك بعد أن سلمت السلطات اليمنية والحوثيين نقاط مشروع اتفاق. ويتزامن تعليق المفاوضات مع الأسبوع الأخير من رمضان وعيد الفطر ويأتي إثر تصعيد في المعارك خلف عشرات القتلى في الأيام الأخيرة.
وأفاد مصدر يمني عن اشتداد المواجهات بين قوات الرئيس هادي من جهة والحوثيين وحلفائهم من قوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى عند السلسلة الجبلية المطلة على مناطق المجاوحة وبني فرج ومرطة شمال المديرية، بالتوازي مع وصول تعزيزات عسكرية لقوات هادي إلى منطقة الالتماس شرقاً.
وفي الوقت ذاته شنّت طائرات التحالف العربي غارة جوية على منطقة مسّورة رافقها قصف صاروخي ومدفعي على منطقتي بني بارق وملح في المديرية نفسها شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء. وفي تعز تجددت المواجهات بين الطرفين أيضاً في محيط معسكر اللواء 35 ومنطقة المطار القديم غرب المدينة امتداداً إلى منطقة عُقاقة ومحيط السجن المركزي عند المدخل الجنوبي للمدينة، أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى منهما. يأتي ذلك على وقع قصف مدفعي عنيف لقوات الرئيس هادي على منطقتي قشوبة والغاوي في مديرية الوازعية جنوب غرب المحافظة جنوب اليمن . وشهدت مدينة تعز – التي يحاصرها الحوثيون وقوات صالح منذ أشهر- مقتل 11 مدنيا وجنديا من قوات الشرعية في قصف من الحوثيين وحلفائهم. وفي محافظة لحج الجنوبية، أفادت المصادر العسكرية بأن القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي أرسلت تعزيزات لمحاولة استعادة نقاط مهمة سيطر عليها الحوثيون في الأيام الماضية، أبرزها جبل جالس الاستراتيجي المطل على قاعدة العند الجوية، وهي الكبرى في البلاد. من جانب آخر، قتل 12 عنصرا من الحوثيين وقوات صالح وثلاثة جنود حكوميين في معارك على جبهة نهم شمال شرق صنعاء، في حين أدت المعارك في مأرب لمقتل ستة من الحوثيين وقوات صالح واثنين من عناصر القوات الحكومية. كما شهدت مأرب خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مقتل ستة من الحوثيين وقوات صالح واثنين من القوات الحكومية في معارك بجبل هيلان والشجح غرب المحافظة، بحسب مسؤول في المنطقة العسكرية الثالثة اليمنية.

إلى الأعلى