الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: قتلى بتفجير (مفخخة) في تل أبيض .. وقافلة مساعدات تدخل عربين وزملكا
سوريا: قتلى بتفجير (مفخخة) في تل أبيض .. وقافلة مساعدات تدخل عربين وزملكا

سوريا: قتلى بتفجير (مفخخة) في تل أبيض .. وقافلة مساعدات تدخل عربين وزملكا

الجيش يقضي على إرهابيين من بدرعا وحمص وديرالزور
دمشق ــ الوطن ــ وكالات: قتل 10 أشخاص وأصيب 25 آخرون بتفجير سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة شمال سوريا. في وقت دخلت فيه دخلت قافلة مساعدات أمس الاربعاء الى مدينتي عربين وزملكا المحاصرتين في الغوطة الشرقية قرب دمشق للمرة الاولى منذ اربع سنوات، وفق ما افادت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر انجي صدقي.
وذكرت وكالة “سانا” أن التفجير وقع أمام مبنى نقابة المعلمين وسط المدينة و”ألحق أضرارا مادية كبيرة في مبنى فرع النقابة والمنازل المحيطة”. وسارع تنظيم “داعش” الإرهابي لتبني التفجير الانتحاري الذي وقع بالقرب من مقر لوحدات الحماية الكردية في تل أبيض الواقعة قرب الحدود التركية.
من جانب أخر، دخلت قافلة مساعدات مؤلفة من 37 شاحنة وتتضمن مواد غذائية ومستلزمات طبية أمس الاربعاء الى مدينتي عربين وزملكا المحاصرتين في الغوطة الشرقية”، بحسب ما افادت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر انجي صدقي. مشيرة الى “انها المرة الاولى التي تصل فيها مساعدات انسانية الى المدينتين منذ حوالى اربع سنوات”. واوضحت صدقي ان قافلة المساعدات مشتركة بين اللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال العربي السوري والامم المتحدة، وتنقل موادا اغاثية الى 20 الف شخص محاصرين في المدينتين. وتضم المساعدات حصصا غذائية وطحينا ومواد غذائية اخرى، بالاضافة الى مواد طبية عبارة عن مسلتزمات النظافة واسعافات اولية تكفي لعلاج عشرة آلاف مريض خلال ثلاثة اشهر. وقال منسق الامم المتحدة للشؤون الانسانية في سوريا يعقوب الحلو للصحافيين قبل دخول القافلة “هذا يوم مشهود لانه وللمرة الاولى نتمكن من تحريك قافلة مشتركة، الى هاتين المدينتين منذ نوفمبر 2012″. واضاف “هناك 18 منطقة محاصرة في سوريا في هذا الصراع الذي طال امده، وتمكننا من ايصال المساعدات يعني انه منذ بداية هذا العام تمكنت منظمات الامم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر العربي السوري من الوصول الى كل المناطق المحاصرة في سوريا”. وشدد على ان استخدام “الحصار كتكتيك في حالة الحرب مرفوض، ولا بد ان يرفع الحصار وبسرعة لان هذا هو الحل الناجع”. وكانت الامم المتحدة قالت في 16 يونيو انها ادخلت مساعدات الى 16 منطقة محاصرة في سورية معربة عن املها في الوصول ايضا الى عربين وزملكا. وتحولت سياسة الحصار خلال سنوات النزاع الى سلاح حرب رئيسي تستخدمه كافة الاطراف المتنازعة.
ميدانيا، واصل سلاح الجو في الجيش العربي السوري طلعاته على تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على قائمة الإرهاب الدولية بريف حمص الشرقي وكبده خسائر بالأفراد والآليات. وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن سلاح الجو العربي السوري “نفذ صباح اليوم غارة على تجمعات ومحاور تحرك آليات لتنظيم (داعش) الإرهابي جنوب تدمر وفى محيط قرية محسة شرق مدينة حمص”. ولفت المصدر إلى أن الغارات أسفرت عن “تدمير 5 عربات بعضها مزود برشاشات ومقر للتنظيم التكفيري وإيقاع أعداد من ارهابييه بي قتيل ومصاب”. ودمر سلاح الجو السوري أمس الأول تجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” في محيط حقل شاعر وقرية حويسيس بريف حمص الشرقي. وتواصل وحدات من الجيش بإسناد من الطيران الحربي وبالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية عملياتها على تجمعات ومحاور تسلل إرهابيي تنظيم “داعش” بريف حمص الشرقي الذي يقوم بالسطو على آبار النفط في البادية السورية وسرقة منتجاتها وتهريبها للخارج ولا سيما الى الاراضي التركية بموجب صفقات تثبت التقارير تورط أردوغان شخصيا فيها في خرق فاضح للقرارات الدولية القاضية بمنع الاتجار بالنفط مع التنظيمات الارهابية.
في ريف دير الزور أكد المصدر العسكري تدمير 3 مقرات لتنظيم “داعش” ومقتل عدد من إرهابييه في غارات للطيران الحرب السوري. وقال المصدر: إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “نفذ فجر اليوم طلعات في إطار الحرب على الإرهاب التكفيري تركزت على مواقع تنظيم (داعش) في قرية الثردة وشرق قرية الجفرة بدير الزور”. وأضاف المصدر إن الطلعات “دمرت 3 مقرات للتنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية واوقعت عددا من القتلى والمصابين بين صفوفه”. وأحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة أمس هجوم مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” على نقاط عسكرية في محيط جبل الثردة جنوب مدينة دير الزور وأوقعت أغلب أفرادها بين قتيل ومصاب.
وفي درعا سقط عدد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” بين قتيل ومصاب خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة المتواصلة على الإرهاب التكفيري. وذكر المصدر العسكري أن إحدى وحدات الجيش العاملة في منطقة درعا البلد وجهت صباح اليوم ضربات مكثفة على تحصينات ودشم رشاشات لتنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات التكفيرية المنضوية تحت زعامته قرب مبنى شركة الكهرباء وخزان الكرك أسفرت عن تدميرها بشكل كامل وسقوط عدد من القتلى والمصابين بين صفوفها. وتنتشر في منطقة درعا البلد مجموعات تكفيرية أغلب أفرادها مرتزقة تسللوا عبر الحدود الأردنية القريبة أبرزها ما يسمى “لواء توحيد الجنوب” و”جيش اليرموك” وتستهدف بالقذائف المناطق المجاورة. وتكبدت المجموعات الإرهابية خلال اليومين الماضيين خسائر كبيرة بالأفراد حيث سقط العديد من القتلى بين صفوفها من بينهم “القيادي في لواء توحيد الجنوب- الإرهابي سعيد المسالمة”. وذكر المصدر العسكري أن وحدة من الجيش قضت فجر اليوم على مجموعة إرهابية كانت تقوم بنقل أسلحة وذخيرة جنوب شرق مدرسة زنوبيا على أطرف منطقة درعا المحطة. وأسفرت عمليات الجيش أمس في إطار الحرب على الإرهاب في درعا عن مقتل مجموعة ارهابية بكامل أفرادها وتدمير الياتهم خلال كمين محكم على محور درعا -طفس.

إلى الأعلى