السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ماليزيا: رصد ” ذبذبات ” يعتقد أنها للصندوق الأسود للطائرة المفقودة
ماليزيا: رصد ” ذبذبات ” يعتقد أنها للصندوق الأسود للطائرة المفقودة

ماليزيا: رصد ” ذبذبات ” يعتقد أنها للصندوق الأسود للطائرة المفقودة

بيرث – (وكالات) : التقطت سفن صينية وأسترالية تبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة إشارات صوتية منفصلة في أجزاء مختلفة من منطقة بحث شاسعة في المحيط الهندي فيما تحاول التحقق من صدور إحداها عن أجهزة التسجيل في الصندوق الأسود للطائرة. وقالت سلطات البحث الأسترالية امس الأحد إن سفينة هايشون 01 الصينية التي تقوم بدوريات التقطت “ذبذبة” قصيرة مرتين خلال الأيام القليلة الماضية في منطقة مياه غربي بيرث قرب مكان يعتقد المحققون أن الرحلة الجوية المفقودة ام.اتش 370 تحطمت فيه في الثامن من مارس . وأرسل المزيد من الطائرات والسفن للمساعدة في تلك المنطقة وذكرت السفينة أوشين شيلد التابعة للبحرية الأسترالية في تلك الأثناء أنها التقطت إشارة صوتية منفصلة على بعد 300 ميل بحري. وتحمل السفينة الأسترالية معدات معقدة تابعة للبحرية الأميركية صممت لالتقاط الإشارات الصادرة عن الصناديق السوداء مما قد يحل لغز اختفاء الطائرة الماليزية على بعد آلاف الكيلومترات عن مسارها. وقال المارشال أنجوس هيوستون قائد القوات الجوية المتقاعد ومدير الوكالة الأسترالية التي تنسق عملية البحث في مؤتمر إعلامي ببيرث “نتعامل مع كل منها بجدية. نحتاج إلى التأكد قبل أن نغادر أيا من هذه المناطق من أن هذا الأمر لا علاقة له على الإطلاق بالرحلة ام.اتش 370.” وكان جهاز لتحديد موقع الصندوق الأسود على متن هايشون 01 قد التقط الإشارة بتردد 37.5 كيلوهيرتز/ثانية في منطقة تقع عند دائرة عرض 25 جنوبا وخط طول 101 شرقا. وتردد 37.5 كيلوهرتز/ثانية هو حاليا التردد القياسي الدولي لجهاز تحديد المواقع تحت سطح المياه الموجود بالصندوق الأسود لأي طائرة.
وذكرت سلطات البحث الأسترالية أن مثل هذه الاشارة تتطابق مع اشارات الصندوق الأسود لكنها أكدت مع وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أنه لا يوجد دليل قاطع يربط الاشارة بالطائرة البوينج 777 المفقودة. وقال هيوستون إن تحليل بيانات أقمار صناعية سابقة قاد المحققين مجددا إلى تعديل منطقة البحث تجاه الجزء الجنوبي من الممر. وأضاف “المنطقة الأكثر ترجيحا كما نعتقد هي الجزء الجنوبي حيث تعمل هايشون 01. لهذا السبب نحن مهتمون بالفعل بالصوتين اللذين رصدتهما هايشون 01.” وأضاف أن عمق المياه في هذه المنطقة يصل إلى 4500 متر. وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني ابوت إنه “متفائل لكنه ليس متأكدا بأي حال” من أن الذبذبات المسجلة لها علاقة بالطائرة الماليزية المفقودة. وأضاف ابوت للصحفيين في طوكيو حيث يقوم بزيارة “هذا أصعب بحث في التاريخ الإنساني. نبحث عن طائرة تقبع في قاع محيط عميق للغاية وفي منطقة بحث شاسعة جدا.” وقال المركز الأسترالي المشترك للتنسيق بين الوكالات أمس الأحد إن ما يصل إلى 12 طائرة و13 سفينة ستمشط ثلاث مناطق مختلفة على بعد نحو ألفي كيلومتر شمال غربي بيرث. ولم تستبعد السلطات أن يكون سبب السقوط مشكلة ميكانيكية لكنها تقول إن الدليل بما في ذلك فقد الاتصالات يشير إلى أن الرحلة إم.إتش370 جرى تحويل مسارها عن عمد. وواجهت السلطات الماليزية انتقادات لاذعة خاصة من الصين لسوء إدارة عملية البحث وعدم الكشف عن معلومات. ومعظم ركاب الطائرة البالغ عددهم 227 شخصا صينيون. وأعلنت ماليزيا السبت فتح تحقيق رسمي في اختفاء الطائرة بمشاركة خبراء من أستراليا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا. في غضون ذلك دعت رابطة أميركية للطيارين إلى جعل استخدام تكنولوجيا الأقمار الصناعية القائمة إلزامية بما يمكن المراقبين الجويين من تتبع الطائرات. وحتى وقت قريب كانت الطائرات التي تحلق فوق المحيطات بعيدا عن نطاق المراقبة الجوية تكشف عن موقعها من خلال وصلات لاسلكية عالية التردد والتي تكون عرضة للتشويش من الجو. ويستخدم بعض الطائرات الآن اتصالات صوتية ونصية متصلة بالأقمار الصناعية لكنها ليست ملزمة وربما تتطلب اشتراكا لم تشترك فيه الخطوط الجوية الماليزية وفقا لمسؤولين يحققون في اختفاء الرحلة إم.إتش370. وقالت رابطة اير لاين بايلوتس ومقرها الولايات المتحدة “التكنولوجيا المطبقة حاليا يمكن أن تحدد موقع الطائرة في وقت شبه حقيقي ومن غير المقبول في هذه الأيام وهذا العصر أن يكون موقع الطائرة غير معروف.” وأضافت في بيان “تطبيق تكنولوجيا مثل إيه.دي.إس-بي واستخدام مراقبة الأقمار الصناعية للطائرة خلال عمليات الرحلة يجب أن يصبح المعيار في شتى أنحاء العالم ” وإيه.دي.إس-بي هو جهاز ملاحة عبر الأقمار الصناعية قادر على الربط بين نظام تحديد المواقع العالمي أو الشبكات الأخرى التي مقرها الفضاء.

إلى الأعلى