الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تقرير اخباري : الخروج البريطانيي لن يؤثر على الشراكة الاستخبارية بين واشنطن ولندن

تقرير اخباري : الخروج البريطانيي لن يؤثر على الشراكة الاستخبارية بين واشنطن ولندن

واشنطن ـ وكالات: تعتزم أجهزة الاستخبارات البريطانية والأميركية الحفاظ على علاقاتها لاوثيقة رغم خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي وفق ما يقول مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) جون برينان.
وبحسب العديد من الخبراء، فإن تصويت الناخبين البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، ألقى بظلال الشك على مستقبل “العلاقة الخاصة” بين واشنطن ولندن، إذ أن بريطانيا خارج الاتحاد هي شريك أقل اثارة لاهتمام الولايات المتحدة.
لكن على صعيد التخابر، فإن الشراكة الوثيقة بين البلدين، التي تعود نشأتها إلى الحرب العالمية الثانية، “لن تتأثر في الأشهر والسنوات المقبلة”، بحسب ما أعلن برينان خلال مؤتمر في واشنطن.
وقال إن “هذه الروابط، ستبقى دائما أساسية لأمننا الجماعي” و”لن تزداد إلا قوة” في السنوات المقبلة.
من جهة أخرى، اعتبر مدير الـ”سي آي ايه” أن تصويت الناخبين البريطانيين كان ربما “التحدي الأكبر” الذي يواجهه الاتحاد الأوروبي.
وأضاف أن “خروج بريطانيا يدفع بأوروبا إلى فترة تأمل من شأنها أن تؤثر تقريبا على كل ما يقوم به الاتحاد الأوروبي”.
ولفت إلى أن المشككين بأوروبا في الدنمارك، وفرنسا، وإيطاليا وهولندا “يطالبون باستفتاءات خاصة بهم” حول مسائل عدة و”من المؤكد أن هذا الأمر سيجعل من عملية اتخاذ القرار الاوروبية أكثر صعوبة”.
وأضاف برينان أن “المناقشات حول آليات خروج بريطانيا ستسيطر على جدول الأعمال في الأشهر المقبلة”.
من جانب آخر أكد المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إدوين سموأل أنه لن يحصل استفتاء ثانيا على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ، مشيرا إلى أن الشعب البريطاني قرر الخروج من الاتحاد في استفتاء 23 حزيران/يونيو والحكومة تحترم قراره وتعمل على تنفيذه.
وقال سموأل إن بريطانيا ستبقى في الاتحاد الأوروبي وتخضع لتشريعاته إلى حين انتهاء مفاوضات الخروج مع الاتحاد والتي ستمتد لسنتين وربما أكثر إذا تم تمديدها.
ولفت إلى أن دور بريطانيا سيكون أكثر قوة وفاعلية وتأثيرا في الشرق الأوسط إن كان على صعيد العلاقات الاستراتيجية مع الشركاء أو في ملفات محاربة داعش وغيرها، قائلا “كنا فاعلين وأقوياء في الشرق الأوسط وعلى علاقة وطيدة ومتينة مع شركائنا في المنطقة قبل دخولنا الاتحاد الأوروبي وسنكون أكثر قوة وفاعلية وتأثيرا في المنطقة حتى بعد خروجنا منه.”
وشدد المتحدث الحكومي البريطاني على أن بلاده ستخرج من الاتحاد الأوروبي لكنها لن تخرج من أوروبا وستبقى بلدا أوروبيا تتشارك ذات القيم مع
الأوروبيين مثل الحداثة والتنوع الديني والثقافي واحترام حقوق الإنسان.

إلى الأعلى