الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الفزاعة” تختتم عروض مهرجان ظفار المسرحي الأول وتكريم الفائزين المشاركين
“الفزاعة” تختتم عروض مهرجان ظفار المسرحي الأول وتكريم الفائزين المشاركين

“الفزاعة” تختتم عروض مهرجان ظفار المسرحي الأول وتكريم الفائزين المشاركين

صلالة ـ من سعيد الشاطر:
حازت مسرحية “درويش” على جائزة افضل عرض متكامل في ختام مهرجان ظفار المسرحي ، بينما حازت على المركز الثانى مسرحية “دموع اللبان” ، وحصل على المركز الثالث مسرحية اوراق .
كان ذلك في حفل ختام فعاليات مهرجان ظفار المسرحي الأول مساء أمس تحت رعاية سعادة الشيخ سالم بن عوفيت بن عبد الله الشنفرى، رئيس بلدية ظفار بحضور عدد من المهتمين ، وحصل على جائزة افضل نص العرض المسرحي “فزاعة” ، بينما حصل العرض المسرحي “دموع اللبان” على جائزة افضل اخراج ، وحصل على جائزة افضل ممثل دور ثانى احمد المرهون ، بينما حصل على جائزة افضل ممثل دور اول الفنان عيسى الصبحى ، بينما حصلت على جائزة افضل ممثلة دور ثانى الفنانة بشائر الصعيدى ، اما جائزة افضل ممثلة دور اول فقد رشحت كلا من سهى الصعيدى ، وسارة عبدالله وقررت اللجنة حجب الجائزة لتقارب المستوى بين الممثلتين ، اما افضل اضاءة ففازت بها مسرحية “فزاعه” لفرقة الفن الحديث ، وافضل ديكور لهشام صالح عن مسرحية شمس الدين ، واقضل المؤثرات الصوتية ذهبت لعصام الشحرى فى مسرحية دموع اللبان ، وافضل ازياء لمسرحية “درويش” إضافة إلى جائزة افضل مكياج ، اما جائزة لجنة التحكيم ففاز بها مرشد عبد الرحمن مؤلف مسرحية “اوراق” .

وكان قد بدأ الاحتفال بكلمة ألقاها محمد بن سهيل المهندس اليافعى، رئيس مهرجان ظفار المسرحى ورئيس فرقة ظفار المسرحية شكر فيها كل من قدم الدعم والمساندة العينية والمادية والمجهود طوال فعاليات المهرجان والذى بدأ من آخر مارس الماضي الجارى من شركات وافراد وجهات مختلفة، واشاد بنجاح المهرجان وسط الحضور الكبير من الجمهور فى كل عروضه المسرحية الى جانب حضور كوادر وأسماء مشهورة على الساحة العمانية، كما أحمد الله على تحقيق الخطط والأهداف المرجوة من اقامة هذا المهرجان وقال: قدمت 6 مسرحيات لجميع فرق ظفار المسرحية نالت استحسان لجان التحكيم الى جانب تقديم الندوات والجلسات الشعرية قبل كل عرض وشارك فيها مجموعة من الشعراء بالمحافظة واقامة حلقة اعداد الممثل، وها نحن نختتم فعاليات مهرجان ظفار المسرحى الاول بتكريم المشاركين والمساهمين فى فعالياته وكذا رجال التحكيم والجهات الإعلامية والفرق والفنانون.
بعد ذلك أقيم عرض لفعاليات المهرجان نال استحسان الحضور الى جانب تقديم لوحه فنية بعنوان “المسرح” قدمها شباب الفرق الفنية المشاركة بالمهرجان من تأليف واخراج احمد العوينى، بعد ذلك تم تكريم الجهات المشاركة والمساهمة ورجال التحكيم وتوزيع الجوائز على الفائزين فى كافة المسابقات أثناء المهرجان.
آخر العروض مسرحية
تجدر الاشارة إلى أنه أقيم مساء امس الاول اخر عرض من العروض المسرحية الستة التي عرضت من خلال مهرجان ظفار المسرحي الأول الذي أقيم ضمن فعاليات ملتقى ظفار العاشر العرض بعنوان (الفزاعة) تأليف خليل البلوشي ، وإخراج جلال عبد الكريم جواد وبطولة رامي المشيخي وهي من النوع التجريدي ذات الممثل الواحد والذي عرضت بأسلوب جديد جعل الجمهور يشاهد العرض من فوق المسرح ، وقبل عرض المسرحية كان اخر لقاء مع جلسات الشعر التي قدمها الشاعر صلاح سعيد وقدم خلالها قصيدة نفرتيتي وترك المجال للشاعر عيسى جعبوب الذي قدم اربع قصائد تفاعل معها الحضور واستهل الجلسة بقصيدة حفيد الازد وعن مشاركته قال: سعيد بتلك المشاركة وأيضا سعيد بربط الشعر بالمسرح لأنهما يتوازيان في قيمتهما الفنية واتمنى التوفيق والنجاح للمهرجان.
وقال مخرج مسرحية فزاعة جلال عبد الكريم جواد عن العرض: عرض اليوم يعتبر مغامرة جديدة وأسلوبا جديدا على الفرقة والعرض منودراما ذات الممثل الواحد وقدمنا العرض بطريقة مختلفة حيث شاركنا الجمهور بالعرض، وبعد انتهاء العرض دارت الجلسة النقدية التي ادارها الفنان جهاد اليافعي وكان المعقب للجلسة المخرج أحمد معروف اليافعي وشارك بالنقد الفنانة شمعة محمد والفنان خالد العامرى، رئيس الجمعية العمانية للمسرح وأيضا المخرج عماد بن محسن الشنفري والكاتب هلال العريمي وغيرهم وناقشوا جميعا خطوات العرض واثنوا على كل من شارك به.
وقد تم مساء الخميس عرض مسرحية (شمس الدين) لفرقة السلطنة للثقافة والفن تأليف الكاتب والممثل صلاح عبيد وإخراج المعتمد اليافعي بطولة العاص المشيخي وسارة عبدالله وحمد العجمي ومعمر الشحري، وكعادة المهرجان تم تقديم فقرة الشعر وكان ضيف الحلقة الشاعر طارش قطن الذي قدم ثلاث قصائد هي: “المسرحية” و”سافرت” و”طهر الماء”، وقد قدم الشاعر طارش عدة أعمال لكبار المطربين من بينهم فنان العرب محمد عبده والفنانة وردة والفنانة أحلام وغيرهم. وأعرب قطن عن سعادته بمشاركته في هذا العرس المسرحي الكبير الذي يدعم مواهب الشباب، واصفا اياه بروافد تعطي جمالية وروحا فنية والمسرح روح الشعوب. وقال بطل العرض المسرحى العاص المشيخي: إن المسرحية ناقشت حال بعض الدول العربية حاليا عن طريق الحياة الزوجية. كما تم مساء أمس الأول عرض مسرحية (درويش) لفرقة مسرح مزون إخراج عبد الله سلام، بطولة غسان الرواحي وعبدالله البوسعيدي وحاتم السعدي ومشعل العويسي وعيسى الصبحي. وعن المسرحية قال مشعل العويسي: المسرحية مستوحاة من التراث الصيني القديم وتناقش الوضع العربي في بعض الدول حيث ان كل صاحب منصب يجري وراء الكرسي وينسى مشاكل الشعب. واستضاف المهرجان الشاعر مسلم المسهلي الذي قدم أربع قصائد تفاعل معها الجمهور وعن مشاركته قال المسهلي: تشرفت بدعوتي من منظمي المهرجان وسعيد أن أكون وسط أخواني المسرحيين وأتمنى للمهرجان التوفيق والاستمرارية.
المجتمع والمسرح
وأقيمت مساء امس الاول ندوة المجتمع والمسرح وكان ضيفا الندوة الفنانة شمعه محمد والفنان خالد العامرى وسط حضور نخبة من المسرحيين ادار الجلسة محمد بن سهيل المهندس رئيس المهرجان ورئيس فرقة ظفار المسرحية. بدأت الندوة بالفنانة شمعة محمد التى تكلمت على مشوارها الفنى بالإذاعة والتليفزيون والمسرح وقد قدمت حوالى 65 عملا محليا و 55 عملا خليجيا ولقد كرمت 3 مرات محليا كما كرمت فى جمهورية مصر العربية مسرحيا وتلفزيونيا ، كما تحدثت عن مسرحية درويش التى عرضت ضمن مهرجان ظفار المسرحى ، وبأنها تعمل تحت مبدأ لا تحيد عنه واضعة دينها ووطنها فى المقام الاول بصرف النظر عن اغراءات مادية وبان الفن رساله وليس لأى شيء اخر كما نراه الان من الدخلاء على هذا الفن الرفيع وانها فى راحه تامه لما قدمته من اعمال وليست نادمة على اى عمل قدمته. وبالنسبه لاعمالها القادمة فى القريب سوف تقدم على قناة mbc “عندما يذهب الخريف “بالاضافة الى عمل اخر للتليفزيون السعودى.
تحدث بعدها الفنان خالد العامرى عن الجمعية بأنها تضم كل فنان بالسلطنة وهى جمعية تطوعية وليست ربحية وغير مدعومة من اى جهة حكومية ولم تقف انشطتها بالرغم من عدم وجود مقر ولا مسرح خاص بها وحصلنا على الكثير من النصوص الحاصلة على جوائز خليجية وعربية ولنا اسماء على الساحه الخليجية ولو توقفنا ما كان مهرجان صلالة المسرحى وقريبا سوف يكون لنا مقر الذى كنا نحلم به بمسقط ، تحدث بعدها عن علاقة المسرح بالمجتمع قائلا بان المسرح هو المجتمع وكان المسرح قديما يميل الى الناحية الدينية، وبالنسبة للمسرح بصلالة فيوجد جمهور مثقف وراق جدا على المستوى الخليجى ويستحق ان نقدم له شيئا ونحن نعمل حسابا للجمهور الظفارى. وعن شباك التذاكر قال قيمة التذكرة لا تعنى شيئا ولكن عملية تعود بان المشاهد يذهب لمشاهدة مسرحية تستحق الدفع، كما تطرق إلى أن بعض الصحفيين منشغلون عن صناعة النجوم فيجب على الصحفى ابراز الفنانين وتنشر صورهم وتكون هناك علاقات بين الصحفى والفنان وابراز موهبته وهذه المهرجانات تقوى بالمتابعين لها وخاصة من الخارج. واختتم بانه يتمنى ان نرتقى بالرسالة المسرحية ولا نريد مسارح تقدم البذيء من الاعمال فلابد من الاجادة فى كل شيء مع الاحتفاظ بتراثنا وعادتنا كعمانيين.
لقاءات
وفى نهاية الندوة قالت الفنانه شمعة محمد: سعيدة بتواجدي هنا في أرض اللبان وسعادتي الكبرى بتنوع الثقافات المتواجدة في بلادي الحبيبة فمنذ أيام انتهى مهرجان مسقط السينمائي لنحتفي بعرس جديد وهو مهرجان ظفار المسرحي الأول وجميل ان نخرج من المهرجان بفن وثقافة وفكر وهذا المهرجان خطوة كبيرة قامت بها فرقة ظفار المسرحية واجتهد فيها المخرج محمد المهندس وارى أن يساعد على تعاون الفرق المسرحية واظهار ابداعات شابة متنوعة.
وعن تطوير الممثل قالت: يتطور الممثل بالثقافة والقراءة والمشاهدة التلفزيونية والمسرحية ولا يعتمد على موهبته فقط لأن الموهبة دون صقلها بالثقافة لا تكتمل لكن إذا اجتمعت الموهبة والثقافة نجح الممثل وطور أدواته وأخيرا أشكر إدارة المهرجان على تواجدي بين أبنائي المسرحيين في محافظة ظفار.
وقال خالد المعمري: إن الجمعية العمانية للمسرح جمعية أهلية ليس لديها دعم ونعلم أن اللوم علينا كبير من قبل المسرحيين ولكن الجمعية تسعى ليكون لديها مصدر دعم دائم وثابت ليكون داعما رئيسيا في حراك الحركة المسرحية. وعن انطباعه حول المهرجان قال: أتمنى أن يكون انطلاقة جيدة لمهرجانات قادمة ومستمرة لأن الحراك المسرحي يحتاج لطفرة متواصلة من المهرجانات فما بدأه محمد المهندس ربما بامكانيات بسيطة وبجهود اشخاص معدودين لكن ما نراه على خشبة المسرح حراكا ثقافيا مؤثرا في جمهور محافظة ظفار وأتمنى لهم النجاح الدائم.
أما الفنان عبد الله مرعي الشنفري عضو لجنة التحكيم فقال: سعيد بمشاركتي في لجنة تحكيم المهرجان، وهذا المهرجان جعل الفرق المسرحية تحتفي ببعضها البعض لتكشف عن ابداعاتها الفنية وأقول للفنانين الشباب تقبلوا النقد من خلال الجلسات النقدية النقاشية بصدر رحب لأن النقد البناء من أسس التعليم المسرحي وأشكر محمد المهندس الذي قام بهذه الخطوة الجريئة.
وعن آراء بعض الذين تواجدوا وشاركوا بالمهرجان قال المخرج عماد محسن الشنفري نائب رئيس الجمعية العمانية للمسرح: العروض التي تم عرضها بالمهرجان عروض تتنافس بشكل قوي تلك العروض اتسمت بالجمال وأتمنى في المستقبل أن ترعى الجهات الحكومية مثل هذه المهرجانات ماديا ومعنويا لأنها تطلق إبداعات الشباب وايضا تنفس عن فنهم على خشبة المسرح. وقال مرشد عزيز راقي رئيس فرقة السلطنة للثقافة والفن: إن العروض المسرحية التي قدمت أوضحت طاقات ابداعية وشبابية لذلك أتقدم بالشكر لفرقة ظفار المسرحية على اقامة هذا المهرجان ولهم كل التقدير ، فيما قال المخرج أحمد معروف اليافعي: أعتبر هذا المهرجان ناجحا بكل المقاييس والدليل الحضور المكثف من الجمهور والمثقفين والشعراء وأتمنى الاستمرارية للمهرجان عن طريق دعم المديرية العامة للتراث والثقافة واخيرا اتمنى ان تكون هناك آلية للمهرجان والإعلان قبلها بوقت كاف حتى يتسنى لاكبر قدر من الفرق المشاركة.
وقال المخرج خالد عمر الشنفري: من فوائد المهرجان الجميلة انه أظهر شبابا مبدعا في جميع المجالات المسرحية كما اتسم بالمشاركات الشبابية التي تدل على أن السلطنة بها شباب قادر على الحراك المسرحي وأتمنى الاستمرارية للمهرجان سنويا.
وقال الممثل جهاد اليافعي: مهرجان مميز بما مر به من عروض وأشكر المخرج محمد المهندس رئيس المهرجان على تلك البادرة الجميلة التي استطاع ان يجمع شمل بعض الفرق المختلفة من أنحاء السلطنة ، فيما قال الممثل والمخرج محمد باشعيب: المهرجان كان على المستوى المتوقع وعن طريقه جمع كثيرا من المسرحيين ونبارك لجميع المشاركين في المهرجان واتمنى ان يستمر سنويا ويكون على توسع أكبر. وقال الفنان هشام اليافعي: توقعت النجاح للمهرجان مسبقا وهذا ما نراه اليوم فأشكر فرقة ظفار على تلك الجهود الرائعة التي تسعى للحراك المسرحي واتمنى لهم كل التقدير والنجاح في الدورة القادمة.
الممثل محمد العجمي يقول: استفدنا من هذا المهرجان أشياء كثيرة تعلمناها عن طريق الندوات والجلسات النقاشية وهذا سوف يساعدنا في المستقبل وانا كممثل شاركت بمسرحية شمس الدين وقمت بدور الملك واتمنى للمهرجان الاستمرارية.
وأخيرا قال فيصل النهاري رئيس فرقة أوبار: مهرجان ظفار المسرحي الأول يعتبر فكرة جديدة تساعد على الحراك المسرحي في المحافظة واتمنى الاستمرارية كل عام وأن يكون هناك دعم من المسؤولين.

إلى الأعلى