الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / كأس امم اوروبا 2016
كأس امم اوروبا 2016

كأس امم اوروبا 2016

بركلات الترجيح
البرتغال تعبر بولندا وتصل الى المربع الذهبى
باريس ـ ا.ف.ب: حملت ركلات الترجيح البرتغال الى نصف نهائي كأس اوروبا لكرة القدم المقامة في فرنسا على حساب بولندا (5-3) في مرسيليا بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي.تقدمت بولندا عبر روبرت ليفاندوفسكي (2)، وعادلت البرتغال بواسطة ريناتو سانشيز (33).وتواجه البرتغال في نصف النهائي في السادس من يوليو بلجيكا او ويلز
وهي المرة الخامسة التي تبلغ فيها البرتغال نصف النهائي بعد اعوام 1984 و2000 و2004 و2012، وكانت بلغت النهائي في 2004 على ارضها قبل ان تخسر امام اليونان.
من جهتها، تشارك بولندا في البطولة للمرة الثالثة فقط، وكانت خرجت من الدور الاول في المرتين السابقتين. ويعتبر هدف ليفاندوفسكي ثاني اسرع هدف في تاريخ نهائيات كأس اوروبا، وجاء بعد دقيقة و40 ثانية فقط.
والهدف هو الاول للمهاجم البولندي في البطولة بعد ان فشل في هز الشباك في المباريات الاربع السابقة. واسرع هدف في تاريخ نهائيات كأس اوروبا هو للروسي ديميتري كيريشنكو سجله في مرمى اليونان في نسخة 2004 بعد دقيقة 7 وثان فقط.
وفشل رونالدو في التسجيل ومعادلة الرقم القياسي لعدد الاهداف في النهائيات للنجم الفرنسي السابق ميشال بلاتيني وقدره تسعة اهداف.
واكتفى رونالدو بتسجيل هدفين حتى الان كانا في مرمى المجر في الجولة الثالثة من الدور الاول، رافعا رصيده الى 8 اهداف، كما انه بات اول لاعب في تاريخ البطولة يسجل في اربعة نهائيات مختلفة.
وكانت البرتغال بدأت البطولة بتعادل مخيب جدا مع ايسلندا الضيفة الجديدة 1-1، ثم انتهت المباراة الثانية امام النمسا بتعادل سلبي، والثالثة 3-3 مع المجر، قبل ان تتخطى كرواتيا 1-صفر بعد التمديد في ثمن النهائي.
من جهتها، حققت بولندا فوزها الاول في تاريخ البطولة في المباراة الاولى على الضيفة الجديدة ايضا ايرلندا الشمالية 1-صفر، ثم فرضت التعادل السلبي على المانيا قبل ان تفوز على اوكرانيا 1-صفر، واقصت سويسرا من ثمن النهائي بركلات الترجيح 5-4 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي.
وهي المرة الاولى التي تخوض فيها بولندا ربع نهائي احدى البطولات الكبرى منذ 34 عاما.
اجرى مدرب البرتغال فرناندو سانتوس تغييرين في تشكيلته فاشرك الجناح الايسر اليسيو ولاعب الوسط الشاب ريناتو سانشيز اساسيين بدلا من رافايل غيريرو واندرو غوميش على التوالي المصابين.
من جهته، ابقى مدرب بولندا آدم نافالكا على تشكيلته التي اقصت سويسرا في ثمن النهائي، ونواتها خط الدفاع المؤلف من لوكاس بيتشيك وكميل غليك وميشال بازدان وارتور يدرييتشيك، فضلا عن ليفاندوفسكي في الهجوم.

بداية صاعقة لليفاندوفسكي
كتب منتخب بولندا القوي دفاعيا السيناريو الذي يناسبه مبكرا جدا بكرة طويلة اخطأ المدافع سيدريك سواريش في ابعادها فانطلق بها كميل غروسيسكي ومررها من الجهة اليسرى الى ليفاندوفسكي فسددها بيمناه في الزاوية اليمنى لمرمى روي باتريسيو بعد دقيقة و40 ثانية فقط.
اندفع البرتغاليون الى الهجوم للتعويض بسرعة من دون خطورة، لكنهم ارتكبوا اخطاء كثيرة في التغطية الدفاعية التي كادت تكلفهم غاليا بعد عدة محاولات بولندية.
وسدد اركاديوش ميليك كرة بيسراه اثر انطلاقة سريعة مرت على يسار المرمى البرتغالي (13)، ثم مرر ميليك كرة الى ليفاندوفسكي الذي حاور المدافع بيبي وسدد بين يدي باتريسيو (17).
تكثفت المحاولات البرتغالية، فكانت انطلاقة من الجهة اليسرى لناني وتمريرة الى كريستيانو رونالدو اطلقها من مشارف المنطقة لكن الحارس لوكاس فابيانسكي سيطر عليها (29).
واعاد الشاب ريناتو سانشيز (18 عاما) الامور الى نصابها بكرة رائعة بيسراه استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى فابيانسكي بعد تبادل للتمريرات مع ناني (33).
وسيكون سانشيز زميلا لليفاندوفسكي في بايرن بعد ان انتقل الى صفوفه قبل البطولة من بنفيكا البرتغالي مقابل نحو 35 مليون يورو.
كان الايقاع حذرا في بداية الشوط الثاني وسط غياب للفرص الخطرة قبل ان يحضر ناني كرة داخل المنطقة الى رونالدو الذي سدها في الشباك الجانبي من الجهة اليمنى للمرمى (56).
وارسل سيدريك سواريش كرة صاروخية مرت قريبة جدا من القائم الايمن لمرمى بولندا (65)، ثم انطلقت بولندا بهجمة منظمة وصلت من الجهة اليسرى الى ميليك لمسها من مسافة قريبة لكن الحارس سيطر عليها (69).
دفع سانتوس بجواو موتينيو وكواريسما بدلا من ادريان سيلفا وجواو ماريو في الدقائق الاخيرة املا بخطف هدف الفوز.
سنحت فرصة ذهبية لرونالدو قبل اربع دقائق من النهاية حين تلقى كرة عالية خلف المدافعين من اليسو وضعتها في مواجهة الحارس لكنه لم يتمكن منها.
وخاض المنتخبان شوطين اضافيين بعد انهاء الوقت الاصلي بالتعادل، فشهدا عدة محاولات على المرميين مع دخول احد مشجعي رونالدو الى ارض الملعب قبل ان يخرجه رجال الامن.
بقيت النتيجة على حالها فلجأ المنتخبان الى ركلات الترجيح التي ابتسمت للبرتغال حيث سجل لها رونالدو وريناتو وموتينو وناني وكواريسما، في حين سجل لبولندا ليفاندوفسكي وميليك وغليك واهدر ياكوب بلاشتشيكوفسكي.

* مثل البرتغال:
روي باتريسيو – سيدريك سواريش وبيبي وجوزيه فونتي واليسو – جواو ماريو (كواريسما، 80) ووليام كارفاليو (دانييلو، 96) وريناتو سانشيز وادريان سيلفا (جواو موتينيو، 73) – ناني وكريستيانو رونالدو
- المدرب: فرناندو سانتوس

* مثل بولندا:
لوكاس فابيانسكي- لوكاس بيتشيك وكميل غليك وميشال بازدان وارتور يدرييتشيك- غريغوري كريشوفياك وكريستوف ماشينسكي (توماس يودلوفيتش، 98) وياكوب بلاشتشيكوفسكي وكميل غروسيسكي (بارتوش كابوستكا، 82)- روبرت ليفاندوفسكي واركاديوش ميليك
المدرب: ادم نافالكا

الماكينات الالمانية تتطلع الى حل عقدتها امام الازورى الايطالى
باريس ـ ا.ف.ب: تأمل المانيا في حل العقدة الايطالية بعد ثماني محاولات فاشلة في البطولات الكبرى، عندما يلتقي عملاقا القارة العجوز اليوم في بوردو ضمن ربع نهائي كأس اوروبا 2016 لكرة القدم المقامة في فرنسا حتى 10 يوليو لا تتمتع المانيا، بطلة العالم اربع مرات اخرها في 2014 واوروبا ثلاث مرات اخرها في 1996، بسجل ايجابي امام ايطاليا، بطلة العالم اربع مرات ايضا اخرها في 2006 واوروبا 1968، في البطولات الكبرى. سقطت 1-2 في نصف نهائي النسخة الاخيرة من المسابقة القارية عام 2012، فيما فازت المانيا وديا 4-1 في مارس الماضي يصر مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف ان فريقه لا يعاني من “صدمة” ايطالية، فيما اعتبر مدرب ايطاليا انطونيو كونتي مواجهة ابطال العالم كـ”تسلق قمة ايفرست”.
وصحيح ان ايطاليا تتفوق في المواجهات المباشرة على المانيا، لكن الاخيرة توجت بلقب المونديال الاخير عن جدارة، فيما ودعت ايطاليا من الدور الاول بخفي حنين.
ويصر الطرفان ان المواجهة ستكون الاصعب لهما في النهائيات الحالية، ومما لا شك فيه انهما تدربا على ركلات الترجيح وراء ابواب موصدة احترازا لتعادل محتمل بعد الوقتين الاصلي والاضافي.
وقال اندرياس كوبكه مدرب الحراس الالماني: “من المؤكد اننا سنستعد بافضل طريقة لركلات الترجيح كوننا نخوض الدور ربع النهائي، وذلك تحسبا لامكانية خوضها. لدينا معلومات عن منفذي ركلات الترجيح (في المنتخب الايطالي) وسندرسها بشكل جيد، كما نفعل دائما. لم نخض ركلات الترجيح منذ 2006 وسنكون سعداء في حال تمكنا من تجنبها. اما في يخص ركلات الجزاء خلال المباراة، فسنرى. توماس مولر منفذ جيد ايضا. مسعود اوزيل لم يهدر سابقا اي ركلة جزاء (اضاع ضد سلوفاكيا)، ولا اعتقد ان ما حصل سيجعله مهزوز الثقة بالنفس. واذا فرضت المجريات هذا الامر (حصول المانيا على ركلة جزاء)، فسيقرران في ما بينهما”.

- نوير وبوفون ونظافة الشباك -استهلت المانيا مشوارها بالفوز على اوكرانيا 2-صفر بهدفي شكودران مصطفي وباستيان شفاينشتايغر ثم تعادلت مع بولندا سلبا، قبل ان تضمن صدارة مجموعتها بفوز ضيف على ايرلندا الشمالية بهدف مهاجمها ماريو غوميز. وفي الدور الثاني، سحقت سلوفاكيا بثلاثية مدافعها جيروم بواتنغ وغوميز والمتألق يوليان دراكسلر.
اما ايطاليا فقد ضمنت صدارة مجموعتها بعد جولتين فقط، بفوزها على بلجيكا بهدفي ايمانويلي جاكيريني وغراتسيانو بيليه والسويد بهدف ايدير، قبل ان تخسر في مباراة هامشية بالنسبة اليها امام جمهورية ايرلندا 1-صفر عندما لعب سالفاتوري سيريغو بدلا من الحارس الاساسي جانلويجي بوفون. وفي ثمن النهائي، اقصت حاملة اللقب اسبانيا عن جدارة بهدفي المدافع جورجيو كييليني وبيليه.
لكن رجال كونتي يتعين عليهم ان يصبحوا اول فريق يسجل في مرمى المانيا في النهائيات الحالية اذا ارادوا تخطيها قبل ركلات الترجيح.
وعلى الجهة الاخرى، تعرف ايطاليا بدفاع جبار اهتز مرة واحدة امام ايرلندا بعد ان ضمنت تصدرها مجموعتها، يقوده الثلاثي المرعب جورجيو كييليني (31 عاما) واندريا بارزالي (35 عاما) وليوناردو بونوتشي (29 عاما)، وخلفهم الحارس المخضرم بوفون (38 عاما).
يقول طوني كروس لاعب وسط ريال مدريد الاسباني والمانيا: “لا يعني لي ابدا ان تكون المانيا قد فشلت بالفوز على ايطاليا في بطولة كبرى. سيكون افضل فريق نواجهه في هذه النهائيات، انا متفائل حيال هذه المباراة”.
اما قلب الدفاع ماتس هوملس فيضيف: “انا هزمتهم في نصف نهائي كأس اوروبا للشباب 2009، لذا رصيدي متوازن معهم”.
في المقابل، حذر لاعب ايطاليا اليساندرو فلورنتسي: “نستعد ونحن نقول: لقد فزنا سابقا وسنفوز في التالية. لا يمكننا تحقيق ذلك سوى بالعمل. شاهدنا اشرطة الفيديو كما نفعل دوما، نبحث عن نقاط ضعف الخصم وهي قليلة.. الكلمات لا تفيد انما فقط العمل على ارض الملعب”.
ويخوض حارس المانيا نوير اللقاء بعد حفاظه على نظافة شباكه في خمس مباريات متتالية (مع مباراة المجر الاعدادية 2-صفر)، وهي سابقة في 108 سنوات من تاريخ الاتحاد الالماني.
وتبدو تشكيلة المانيا في جهوزية كبرى، اذ تعافي بواتنغ من اصابة في ربلة ساقه خلال الفوز على سلوفاكيا عندما سجل هدفه الدولي الاول في 63 مباراة.
وبعد ثلاث مباريات على مقاعد البدلاء، قد يشارك لاعب الوسط شفاينشتايغر اساسيا في اللقاء، وذلك بعد معاناته من اصابة في ركبته.
من جهتها، تفتقد ايطاليا للاعب الوسط تياغو موتا الموقوف، فيما يغيب لاعب وسط روما دانييلي دي روسي بعد اصابته بفخذه الايمن خلال الفوز على اسبانيا. كما تعرضت ايطاليا لضربة بعد اصابة جناحها انطونيو كاندريفا خلال الفوز على السويد قبل اسبوعين.

- عقدة البطولات الكبرى -
في كأس العالم، فاز الطليان 4-3 في نصف نهائي 1970 في مباراة مشهودة، و3-1 في نهائي 1982 عندما احرزت ايطاليا لقبها الثالث ثم 2-صفر في نصف نهائي 2006 على الاراضي الالمانية في طريقها الى اللقب الرابع. وفي نصف نهائي النسخة الاخيرة من كأس اوروبا فاز الطليان 2-1 بهدفي ماريو بالوتيلي.
لم يسبق لالمانيا، بطلة العالم في 2014، ان تفوقت على ايطاليا في مسابقة كبرى، وقد خسرت امامها 15 مرة في مجمل مواجهاتهما في 33 مباراة وفازت 8 مرات فقط.
واجه لوف الفشل في المواجهات ضد ايطاليا اولا عندما كان مساعدا ليورغن كلينسمان في الادارة الفنية للمانشافت اثر سقوطه في نصف نهائي مونديال 2006 على ارضه، ثم عرف ذلك مدربا بعد ست سنوات في نصف نهائي كأس اوروبا.
لكنه اوضح انه تعلم الدرس من الخسارة في نصف النهائي، وبالتحديد، عدم قدرته على ايقاف صانع العاب ايطاليا اندريا بيرلو، قبل ان يقود المانيا الى لقبها الرابع في كأس العالم بعد عامين.
يمضي لوف قائلا “المستوى في يوم المباراة سيصنع الفارق، ستكون مباراة قوية ونتيجتها مفتوحة على كل الاحتمالات”، مضيفا “منتخب ايطاليا الحالي افضل من منتخب 2008 و2010، لديهم لاعبون اقوياء ذهنيا، ويمكنهم تحويل الكرة بسرعة من الدفاع الى الهجوم، بشكل تلقائي، حتى من دون بيرلو”.

إلى الأعلى