الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / هل هلالك

هل هلالك

يونس المعشري

فك كربة
يا في السجن مظاليم، لا أعتقد يمر مسلسل أو فيلم من تلك التي تبثها لنا القنوات العربية إلا ونسمع تلك العبارة. نعم قد يكون هناك في السجون مظاليم، ونسمع الكثير من تلك القصص التي وصل بعضها في بعض الدول إلى حكم الإعدام في حقهم وبعد سنوات يكتشفون أنهم مظلومون.. وهذه الأيام تكثر حالات مماثلة، ولكنها بعيدة عن الإعدام بشتى فنونه وأنواعه، هناك مساجين وقعوا ضحية كفالة شخص ما في مؤسسة مصرفية أو اقترض من أجل شخص آخر، وما أكثر بعض القصص التي تقع ضحيتها الفتاة بأنها أقدمت على قرض بنكي أو من أشخاص من أجل حبيبها وفي النهاية ضربها (بومبه) أو (طاف) على قول بعضنا، وعانت هي من جوانب نفسية وقد تخرج من عملها، ولن تستطيع أن تسدد ما عليها وبعضهن يكون ضحية زوج مستهتر أو لعوب أو أخ أو أب، والكثير من تلك القصص من الذين لا يعرفون الرحمة ولا المروءة ولا يبالون في إيذاء الآخرين، ومن يقول إن كل من في السجون مجرمون بالعكس ليس كلهم والكثير من الحالات تكون ضحية مبالغ مالية والقانون يعرف شيئا واحد اعليك أن تسدد ما عليك أو تدخل السجن. وهنا أتذكر قبل سنوات طويلة كان هناك برنامج في التلفزيون الكويتي يقدمه الإعلامي الكبير ووزير الإعلام السابق محمد السنعوسي وكان هدفه جمع مبالغ مالية لفك كربة عدد كبير من الرجال والنساء الذين وصل بهم الحال في السجون بعضهم لمبالغ مالية بسيطة، وأحدث ذلك البرنامج ضجة كبيرة على مستوى دول الخليج والوطن العربي، وفك كربة الكثير من الناس واستطاعوا أن يفرحوا بالعيد مع عائلاتهم وأبنائهم، وكان هناك برنامج مماثل هنا في السلطنة قامت به جمعية المحامين لا أعلم إذا كان لا يزال مستمرا وساهموا أيضا في فك كربة الكثير من الذين نفذ في حقهم أحكام التنفيذ، مثل هذه المشاريع والبرامج الإنسانية يجب أن تتبنى من قبل جهات، سواء حكومية أو خاصة، وأن تشارك فيها مختلف الجهات الأخرى وشرائح المجتمع من قطاع خاص وجمعيات، وأن تضع معايير ودراسة لكل حالة إذا كانت بالفعل تستحق أن تخرج من حبسها أو تواصل لتنفيذ عقوبتها وكما قلت ليس الجميع بريئا من فعلته، هناك من يستحق العقاب، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى أَخِيهِ الْمُسْلِمِ فِي الدُّنْيَا سَتَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ» ، الله يفك كربة كل المسلمين وأن يشرح صدورنا جميعاً لفعل الخير.

يونس المعشري

إلى الأعلى