الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / إن ناقد الأعمال بصير

إن ناقد الأعمال بصير

من أعظم الوصايا التي وصى بها النبي )صلى الله عليه وسلم( كما جاء في حديث أبي ذر ـ رضي الله عنه:(.. إن الناقد بصير)، وهذا يغرس مبدأ المراقبة الذاتية ويقظة الفكر وإحياء الضمير في أي عمل باستحضار عظمة المولى جل وعلا في توجيه الأعمال إليه وحده خالصة دون غيره وإنجازها بكل إتقان، فالله تبارك وتعالى قد ذكر في كتابه:(وقل اعملوا فسير الله عملكم والمؤمنون ورسوله ..) وجعل أن إتقان العمل يصل بالإنسان إلى دجة الإحسان وهي أعلى درجة الإيمان، والنبي )صلى الله عليه وسلم( قال:(الإحسان أن تعمل لله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك)، وعندما يستحضر الإنسان أن هناك ناقدًا بصيرًا ينقد أعماله لا يغادر صغيرة ولا كبيرة قد أحطاك بكل جوانب عمل الإنسان فإن خشيته الله تعالى تكبر وتزيد وهذا دافع لإتقان العمل لأن الجزاء بقدر العمل وأن العقاب بقدر الإساءة، وقد أجاد الشعراء العمانيون في الاقتباس بوصية النبي )صلى الله عليه وسلم(:(.. إن الناقد بصير” مضمنين ذلك في قصائدهم الوعظية مذكرين بها أنفسهم وغيرهم لاستحضار عظمة الناقد، فقال الإمام السالمي ــ رحمه الله تعالى:
وأخلص النية يا غرير
فإنما ناقدها بصير
وقال أبو مسلم البهلاني ـ رحمه الله تعالى ـ في بيان حال النفس الإنسانية:
وإسراعها في الغي إسراع آمن
وناقد أعمال العباد بصير

يحيى بن أحمد بني عرابة

إلى الأعلى