الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / هل هلالك

هل هلالك

يونس المعشري

هذا موقف معاق
هل نضمر الحقد في أنفسنا أو نحن كسالي أو جناة أم نحن سارقون ، جميعها شبيهة ببعض عندما أشاهد شخص مثل الحصان يترجل من سيارته وقد أوقفها في موقف مخصص لشخص معاق لأنه استسهل الأمر ، ولو تذكر في أقل من ثانية أو أجزاء من تلك الثانية هل يستطيع أن يكون مكان ذلك المعاق وأن يشعر هو نفسه بتلك الإعاقة ، أعتقد يرفض ذلك رفضاً تاماً ، لذلك علينا أن نحترم حقوقهم ومتطلباتهم وذلك الموقف عندما يخصص بالقرب من البوابات هو من أجل تسهيل الأمر والحركة على ذلك الشخص المعاق عند حضوره بسيارته الخاصة أو عن طريق سيارة مخصصة له بنظام الرافعة وغيرها وهناك الكثير من الأمثل على ذلك ، ففي إحدى المرات تواصل معي أحد الأشخاص بأنه يرغب في الحصول على موقف مخصص لمعاق لأحد أفراد عائلته الذين وفروا له سيارة مخصص برافعة يتنقل بها من خلال سائق يقودها يعني يحق له موقف لأن ذلك السائق بعد إنزال من يقوم بخدمته يتولى مهمة دفعة داخل المراكز التجاري أو المستشفى ، لذلك من الصعب عدم منحه لاصق مخصص لسيارات الأشخاص المعاقين لأن البعض يتفنن بأنه لا يملك رخصة قيادة ، ياسلاااااااااااام سلم ، شيء غريب ، قد يكون ذلك الشخص لا يتحرك فيه إلا أصابع يد واحده وقد لا يتحرك فيه شيء ولكنه قادر ذهنياً وعقلياً ومن حقه أن يخرج ويرى الدنيا وأعتقد هناك الكثير من القصص لعلماء كبار وهم مقعدون على كراسي كهربائية متحركة ، كما إن بعض المواقف مثل المراكز التجارية تخصص مواقف للأشخاص ذوي الإعاقة من الصعب يستطيع الخروج أو الدخول إلى سيارته إذا وقفت بالجنب منه سيارة أخرى ولهذا يفترض أن تكون المواقف المخصص لهم وفق مواصفات معتمدة في توسعة الموقف ، وفي إحدى المؤسسات الحكومية يتعمد الموظفين أنفسهم استغلال مواقف المعاقين لأنها بالقرب من مدخل المؤسسة ومظللة على الرغم من قيام رجال الشرطة بوضع المخالفة على تلك السيارات شبه يومي تقريباً والبعض الآخر يتعمد بالوقوف حتى لو حصل على المخالفة يومياً فمثل هذا يجب التحقيق معه لأن المخالفة وحدها لا تكفي ربما هو قادر على دفع قيمة المخالفة ولن تؤثر فيه تلك المبالغ التي يدفعها ولن تكون رادعاً له ، ما أجمل تلك العبارة التي تردد ( أخذ موقفِ فهل تأخذ إعاقتي ).

يونس المعشري

إلى الأعلى