الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “هلوساتي ورسائل مشفرة” للكاتبة نورا الهاشمية
“هلوساتي ورسائل مشفرة” للكاتبة نورا الهاشمية

“هلوساتي ورسائل مشفرة” للكاتبة نورا الهاشمية

يتضمن شرحا فلسفيا أدبيا لمواضيع مختلفة
كتب ـ خالد بن خليفة السيابي :
صدر عن دار الوطن المغربية للنشر والتوزيع كتاب”هلوساتي ورسائل مشفرة” للكاتبة العمانية نورا بنت حمدون الهاشمية،ويتضمن الكتاب 205 صفحات من الحجم المتوسط جاء فيها شرح فلسفي أدبي لمواضيع مختلفة في الحياة مذيلة بتجارب وذكريات شخصية للكاتبة،مشكلة بذلك منظومة متواصلة ومرتبطة من سلسلة من الأحداث التي شكلت حياة كاتبتنا العمانية.
وحول هذا الإصدار قالت الكاتبة :”جاء هذا الكتاب تمثيلا لصراع ومعاناة مع مرض ثنائي القطب،سطرت فيه كل لحظة ألم مرت بي وكل ما تعنيه لي الحياة في مختلف مجالاتها وتطلعاتها، كل هذا الوجع والمعاناة جعلني اقتحم عالم الكتابة اقتحاما قاسيا،وولجته من أوسع أبوابه حيث أدخلني المرض في دوامة من الأسئلة والحيرة حول البحث عن الحقيقة،وعانيت كثيرا حتى أصل لها،ولعلي الآن أقف عند أحد أبوابها،ولكن لم تفتح لي بعد وأضافت:جاء هذا الكتاب على غرار كتاب النبي لجبران خليل جبران،كما تأثرت أيضا بكتاب “عقل غير هادئ “للكاتبة كاي جاميسون”.
وحول بداية مسيرتها قالت”الهاشمية “كانت بداياتي منذ نعومة أظافري عندما كنت في المدرسة،وكنت أقوم بعمل مقابلات وبرامج إذاعية في طابور الصباح وأيضا أكتب خواطر وأبيات شعرية ومقالات نثرية،إلا أنني لم أجد التشجيع المناسب والحافز والوقود الذي يدفعني للاستمرارية وبعد كل هذا توقفت عن الكتابة وركزت على دراستي الجامعية نظرا لصعوبة تخصصي.
وأضافت”الهاشمية” :وبعد ما أنهيت دراستي الجامعية تفرغت للمطالعة والقراءة وقرأت عشرات الكتب في فترة وجيزة،حيث إنني أقرأ يوميا ورد لا يقل عن 100 صفحة من مختلف الكتب العلمية والفكرية والفلسفية والأدبية،وأصبح بداخلي رغبة جامحة في تفريغ هذه المعلومات والخبرات التي تراكمت بمخيلتي وكان ملاذ كل هذا كتاب”هلوساتي ورسائل مشفرة”الذي سيصدر خلال هذه الأيام.أما عن سر حبها وشغفها المفاجيء بالفلسفة قالت الكاتبة نورا الهاشمية:بدايات شغفي بها حينما كانت تطرح مواضيع عن الإلهيات وعلم الكلام في المواقع الإلكترونية،أحسست برغبة عارمة أن أقتحم مجالها،وأن أدرسها عن كثب ولكن كنت بحاجة إلى من يرشدني ويوجهني والحمدلله الله سبحانه وتعالى سخر لي من يأخذ بيدي.
أما عن مساهماتها ومشاركاتها الكتابية فتقول :”لم أشارك سوى بمقالات بسيطة في مواقع الكترونية ، ولي محاولات قصصية مبتدئة.

إلى الأعلى