الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: حداد بعد ليلة دامية تخلف مئات القتلى والجرحى
العراق: حداد بعد ليلة دامية تخلف مئات القتلى والجرحى

العراق: حداد بعد ليلة دامية تخلف مئات القتلى والجرحى

بغداد ـ وكالات: أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس الأحد، الحداد العام لمدة ثلاثة أيام على أرواح ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف في الساعات الأولى من صباح أمس منطقة الكرادة وسط بغداد. وقال العبادي في بيان: “ببالغ الحزن والألم والمواساة ننعى شهداء فاجعة التفجير الآثم والغادر والجبان في الكرادة الشرقية ببغداد فجر اليوم(أمس)، حيث قضى عشرات من أبناء شعبنا العزيز نحبهم صابرين ومحتسبين”، بحسب ما نقلته قناة “السومرية” في موقعها الإلكتروني. وأضاف العبادي: “بهذا المصاب الجلل نعلن الحداد العام في عموم البلاد لثلاثة أيام ابتداء من هذا اليوم(أمس)”. وكانت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد أعلنت أمس سقوط مئات القتلى والجرحى، في حصيلة شبه نهائية لتفجير نفذه انتحاري يقود سيارة مفخخة في منطقة الكرادة وسط بغداد. وتعهد العبادي، أمس الأحد، بـ”القصاص” من منفذي تفجير الكرادة. وقالت مصادر أمنية وطبية أمس الأحد إن نحو 120 شخصا قتلوا وأصيب 200 في تفجيرين شهدتهما بغداد قرب منتصف ليل السبت مشيرة إلى أن معظمهم لقوا حتفهم في تفجير استهدف منطقة تسوق مزدحمة بوسط العاصمة. والهجوم الذي وقع في منطقة التسوق بحي الكرادة هو الأكبر منذ إعلان القوات العراقية الشهر الماضي انتصارها على تنظيم داعش الإرهابي في معقله في الفلوجة التي تقع على بعد ساعة بالسيارة غرب بغداد. وهو أيضا الأكبر حتى الآن هذا العام. وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر بشن الهجوم بعد سلسلة من التفجيرات العنيفة التي استهدفت بغداد قائلا إن الفلوجة كانت منصة انطلاق لهذه الهجمات. لكن لا تزال التفجيرات مستمرة. وأوضح تسجيل فيديو بث على وسائل التواصل الاجتماعي أناسا يرشقون موكب العبادي بالحجارة والزجاجات والنعال أثناء تفقده لموقع تفجير استهدف حي الكرادة تعبيرا عن غضبهم من عجز قوات الأمن عن حماية المنطقة. وانفجرت شاحنة تبريد ملغومة في حي الكرادة بوسط بغداد مما أسفر عن مقتل 115 شخصا وإصابة 200 على الأقل. وأعلن تنظيم داعش المسؤولية عن الهجوم في بيان نشره أنصاره على الإنترنت وقال إن التفجير انتحاري.

إلى الأعلى