الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الإمارات تنصح بعدم ارتداء (الكندورة) و(النقاب) في الخارج

الإمارات تنصح بعدم ارتداء (الكندورة) و(النقاب) في الخارج

دبي ـ وكالات: نصحت وزارة خارجية الإمارات رعاياها بعدم ارتداء “الكندورة” التقليدية لدى سفرهم إلى الغرب بعد حادث تعرض له رجل أعمال في الولايات المتحدة ، حيث اعتبر من جهاديي تنظيم داعش. كما دعت الوزارة رعاياها من النساء الراغبات في السفر للخارج خلال فترة الصيف إلى الالتزام بقانون حظر البرقع “النقاب” المطبق في بعض الدول والمدن الأوروبية، تجنبا للمساءلة القانونية أو فرض غرامات عليهم. وعلى موقعها في تويتر، دعت الوزارة الإماراتيين إلى عدم ارتداء “الكندورة” خصوصا في الأماكن العامة عندما يكونون خارجا. وقد وجهت الوزارة النداء بعدما اعتبر رجل الأعمال الإماراتي أحمد المنهالي (41 عاما) جهاديا وأساءت الشرطة التعامل معه في أحد فنادق كليفلاند. وقال المنهالي لصحيفة “الإمارات اليوم” إن عناصر الشرطة طرحوه أرضا وأصابوه بجروح في ظهره. وأضاف إن عاملة استقبال رأته مرتديا كندورته البيضاء، فاعتبرته جهاديا في تنظيم داعش وأبلغت الشرطة التي قامت باعتقاله. وقال رجل الأعمال الذي توجه إلى الولايات المتحدة في أبريل لإجراء فحوصات طبية،إن تدخل الشرطة كان عنيفا بحيث إنه أغمي عليه ولم يستعد وعيه إلا في المستشفى. وبعد التحقيقات، خلصت شرطة كليفلاند إلى أن لا علاقة لرجل الأعمال بالمجموعات الإرهابية. كما وقالت الخارجية في بيان مساء أمس الأول السبت إن بعض الدول الأوروبية “تحظر ارتداء النقاب في المؤسسات والأماكن العامة”، موضحة أن هذه الدول هي فرنسا وبلجيكا وهولندا إضافة إلى “بعض المدن السويسرية، ومدينة برشلونة التي حظرت ارتداء أي لباس يغطي الوجه عام 2010، كما فعلت المحاكم الدنماركية وولاية هيسيه الألمانية وعدد من المدن الإيطالية”. ودعا أحمد الظاهري الوكيل المساعد للشئون القنصلية بوزارة الخارجية الإماراتية المواطنين الراغبين بالسفر إلى الدول الأوروبية “إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر عند تواجدهم أو إقامتهم فيها نظرا للتطورات والأوضاع الأمنية التي تشهدها بعض الدول الأوروبية والتي جاءت كردة فعل على الاضطرابات والأحداث الجارية في منطقة الشرق الأوسط وما نتج عنها من تداعيات خاصة أزمة اللاجئين”.

إلى الأعلى