الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق الساحل الرياضي الثقافي التابع لنادي السويق يختتم فعاليات المدرسة الكروية
فريق الساحل الرياضي الثقافي التابع لنادي السويق يختتم فعاليات المدرسة الكروية

فريق الساحل الرياضي الثقافي التابع لنادي السويق يختتم فعاليات المدرسة الكروية

السويق ـ من صالح بن سعيد الريسي:
أقام فريق الساحل الرياضي الثقافي التابع لنادي السويق حفلا مبسطا بمناسبة اختتام فعاليات المدرسة الكروية والذي رعاه راشد بن هلال الربيعي رئيس الفريق سابقا وبحضور المهندس الشيخ بدر بن سيف البارحي رئيس مجلس إدارة الفريق وعدد من الأعضاء والمنتسبين للفريق واشتملت على فعاليات متنوعة استقطبت عددا كبيرا من المشاركين حيث اشتملت الفعاليات على مناشط دينية تمثلت في مسابقة حفظ القرآن الكريم وتم تقسيم المتسابقين إلى فئتين :(المستوى الأول فئة الناشئين من مواليد 2001/2000) حفظ الجزئين 30/29 من المصحف الشريف.(المستوى الثاني فئة البراعم من مواليد 2002/ فما دون ) حفظ الجزء الأخير من المصحف الشريف .
وخصصت جوائز المسابقة الدينية على مستويات حددتها اللجنة المشرفة على المسابقة حيث خصص المستوى الأول 20 ريالا عمانيا والثاني 15 ريالا والثالث 10 ريالات فعلى المستوى الأول حصل غيث بن راشد الجنيبي على المركز الاول وحسام بن عامر البارحي المركز الثاني وعبدالله بن محمد البارحي المركز الثالث ففي المستوى الثاني فاز زكريا بن سليمان القاسمي بالمركز الأول وعبدالله بن أحمد المحاربي في المركز الثاني وسيف بن محمد البارحي في المركز الثالث وفي المناشط الاجتماعية أقامت المدرسة الكروية للفريق إفطارا جماعيا في منتصف شهر رمضان المبارك حضره بمعية اللاعبين بعض من أولياء الأمور والأخوة أعضاء مجلس الإدارة. وفي الأنشطة الرياضية أقامت المدرسة دوري في سداسيات كرة القدم وذلك في ملعب الترتان بالفريق ..
قسم اللاعبون إلى خمس فرق وهي : الساحل أ الساحل ب الساحل ج الساحل د الساحل ه ولعبت الفرق بنظام الدوري ..استطاع الساحل ب الفوز بالدوري وحصل الساحل ج على المركز الثاني..
وتم تكريم الهدافين وأفضل اللاعبين والجوائز التحفيزية للاعبين، حيث حصل اللاعب نزار خالد السويدي على جائزة أفضل لاعب على مستوى الناشئين، فيما نال اللاعب حسام بن عامر البارحي جائزة هداف البطولة للفئة ذاتها وعلى مستوى البراعم نال اللاعب صالح بن بلال الرشيدي جائزة أفضل لاعب وحصل أحمد بن صالح الريسي جائزة الهداف لفئة البراعم كما تم تكريم مراسل (الوطن) وقال عبدالله بن خليفة الضبعوني المشرف العام على الفريق إن فكرة إنشاء هذه المدرسة قد ترسخت بعد سلسلة النجاحات التي صاحبت اهتمام الفريق بالمراحل السنية والتي بدأت قبل نحو عشر سنوات من الآن وما نراه من تميز وحضور للفريق إنما هو نتاج العمل المميز في المراحل السنية ومعظم لاعبي الفريق الاول حاليا قد تدرجوا من الناشئين إلى الشباب فالأولمبي إلى أن وصلوا إلى ما هم عليه الآن.. يفاخر هذا الكيان بأنه الفريق الأكثر حضورا حاليا من حيث عدد اللاعبين الذين ينشطون في دوري عمانتل مقارنة ببقية الفرق فهناك أكثر من ثمانية لاعبين من كوادره ينشطون في أندية النصر والرستاق والخابورة وصحار وغيرها من أندية السلطنة..هذه النجاحات كانت دافعا قويا في تأسيس المدرسة الكروية للفريق قبل نحو عام من الآن ..ينشط في المدرسة قرابة الخمسة والأربعين لاعبا مقسمين إلى فئتين الفئة الأولى (الناشئين ) وهم من مواليد 2001/2000الفئة الثانية (البراعم ) من مواليد 2004/2002 يقود هذه المدرسة المدرب القدير يونس عبدالله الضبعوني ومدربا الحراس سعيد السويدي وسعيد السناني وللمدرسة برنامج سنوي محدد إذ أنهم يجتمعون خلال فترتين في العام الواحد .الفترة الأولى ( بداية شهر 2 إلى بداية شهر 4) الفترة الثانية ( شهر 6 إلى نهاية شهر 11) يتدرب خلالها الفريق ثلاثة أيام في الأسبوع ( الأحد والاثنين والثلاثاء) وللمدرسة برنامج سنوي يشمل المحاضرات والرحلات والمباريات والدوريات وغيرها كما أن لها ميزانيتها الخاصة والتي توضع قبل بداية كل موسم مما أتاح لهم إمكانية تقديم لبستين رياضيتين لكل لاعب وللمدرسة أدواتها الخاصة من كور ومستلزمات التدريب وغيرها …كما أن المدرسة توفر نقل للاعبين من وإلى الملعب من خلال حافلة خاصة تعنى بنقل هؤلاء الشباب..وفي النهايه يعتقد القائمون على المدرسة أن الهدف الأسمى هو المساهمة في العناية بهذه الفئة مما ينعكس إيجابا على الوضع الاجتماعي والتربوي لهذه الفئة.. أما الانجازات والبطولات فأنها تظهر بعد ذلك في مرحلة لاحقة من عمر هذه الكوادر

إلى الأعلى