الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مصر: (الأمن القومي) يبحث أزمة الطاقة ومياه النيل

مصر: (الأمن القومي) يبحث أزمة الطاقة ومياه النيل

اشتباكات أسوان في 3 أيام هدنة
القاهرة ـ (الوطن) ـ وكالات:
ناقش مجلس الأمن القومي المصري في اجتماع ترأسه رئيس الجمهورية المؤقت عدلي منصور أزمة الطاقة والكهرباء وكذلك ملف مياه النيل، إضافة إلى الوضع الأمني ومكافحة الإرهاب، فيما توصلت العائلتان المتنازعتان في أسوان بجنوب مصر إلى هدنة لـ3 أيام بعد اشتباكات أوقعت نحو 27 قتيلا.
وحضر اجتماع مجلس الأمن القومي المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء ووزراء الدفاع والإنتاج الحربي والداخلية والخارجية والبترول والثروة المعدنية والكهرباء والطاقة المتجددة والمالية والتعليم العالي والبحث العلمي والموارد المائية والري، فضلا عن رئيس جهاز الاستخبارات العامة ومدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع بالإنابة.
وصرح السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن المجلس انعقد على أربع جلسات متتالية، للوقوف على الموقف الأمني في البلاد ومستجدات الأوضاع الداخلية، حيث تم استعراض الجهود والخطوات ذات الصلة والهادفة إلى ضمان أمن واستقرار البلاد وتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين.
وأوضح أن المجلس استعرض في جلسته الأولى الأوضاع الأمنية في البلاد بوجه عام، والجهود القائمة لمواجهة الإرهاب وتحقيق الاستقرار.
كما تم خلال الجلسة استعراض أوضاع قطاع الكهرباء وما اتخذته الحكومة من إجراءات لضمان توفير الطاقة الكهربائية والتي تضمنت تزويد شبكة الطاقة الكهربائية بمحطات جديدة لإنتاج نحو 2400 ميجاوات بحلول منتصف يونيو المقبل، لمواجهة الزيادة في الأحمال على شبكة الطاقة الكهربائية، بحلول فصل الصيف المقبل.
ووجه الرئيس منصور بتنفيذ عدد من المقترحات في مواجهة أزمة الطاقة ومعالجتها، على المديين القصير والمتوسط، وذلك من خلال الاتفاق على بعض المنح والصفقات من المواد البترولية، بالإضافة إلى أهمية الاعتماد على وسائل الطاقة المتجددة، كمصدر بديل للطاقة يتعين الاعتماد عليه في المستقبل، فضلا عن الاعتماد على الفحم لتشغيل بعض المصانع المتوقفة عن العمل، مع التشديد على أهمية الأخذ في الاعتبار الاحتياطات اللازمة والالتزام بالمعايير الدولية للحد من التلوث الناجم عن استخدام الفحم.
وخلال الجلسة الثانية، استعرض المجلس موقف الاتفاقيات البترولية السارية للبحث والاستكشاف في المنطقة الاقتصادية الخالصة في البحر المتوسط، وأيضا موقف القطاعات المطروحة في المزايدة العالمية الأخيرة (ديسمبر 2013)، بما يضمن تكثيف أنشطة البحث والاستكشاف في البحر المتوسط.
كما طلب منصور من رئيس الوزراء اتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان سداد متأخرات مستحقات شركات البترول منذ عام 2010، وتوفير المناخ الملائم لاستمرار أعمالها في مجالات البحث والتنقيب ومواصلة الكشوف الجديدة، بما يسهم في حل أزمة الطاقة في مصر.
أما الجلسة الثالثة، فقد تناولت سبل وإجراءات تأمين الجامعات المصرية، حيث أكد المجلس أنه لا تراجع عن استكمال العام الدراسي، وأن الدولة ستتخذ كل ما يلزم من إجراءات وتدابير لتأمين الجامعات والطلاب، من العنف والهجمات الإرهابية التي تستهدف المواطنين الأبرياء وتعطيل العملية التعليمية.
وتناولت الجلسة الرابعة، قضية الأمن المائي لمصر، حيث أكد المجلس على أنه مع حرص مصر على تحقيق التنمية في دول القارة الإفريقية إلا أن الأمن المائي المصري خط أحمر، لن يتم المساس به. وتم أثناء الجلسة الوقوف على آخر التطورات المتعلقة بعمل لجنة الخبراء القانونية التي كان رئيس مجلس الوزراء قد أصدر قرارا بتشكيلها لمتابعة الجوانب القانونية المتعلقة بقضية مياه النيل وسد النهضة الإثيوبي، ضمن أمور أخرى.
إلى ذلك أعلن اللواء مصطفى يسري محافظ أسوان عن بدء سريان هدنة بين قبيلتي بني هلال والدابودية اعتبارا من أمس لمدة ثلاثة أيام عقب مواجهات استمرت طوال الأيام الثلاثة الماضية.
جاء ذلك عقب اجتماع دام قرابة الـ10 ساعات متواصلة استمر حتى فجر أمس اسفر عن قبول كبار قبائل وبيوت النوبة والشيخ أحمد عبد الصمد كبير قبيلة بني هلال بأسوان الهدنة.

إلى الأعلى