الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / السياسة / عقوبات مالية أميركية على الزعيم الكوري الشمالي .. وسيئول ترحب
عقوبات مالية أميركية على الزعيم الكوري الشمالي .. وسيئول ترحب

عقوبات مالية أميركية على الزعيم الكوري الشمالي .. وسيئول ترحب

واشنطن ــ عواصم ــ وكالات : أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، ولأول مرة، إدراج اسم الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ــ أون، ضمن لائحة عقوباتها المالية، في اللائحة السوداء لوزارة الخزانة الأميركية. في خطوة رحبت بها كوريا الجنوبية الاربعاء ، معربة عن الامل في ان يساهم ذلك في تسليط الضوء على تجاوزات كوريا الشمالية في مجال حقوق الانسان.
وذكرت وكالة الانباء رويترز مساء أمس الاول الأربعاء، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات مالية على زعيم كوريا الشمالية، وعلى عشرة مسئولين آخرين كبار في النظام الشيوعي لانتهاكهم حقوق الإنسان. وأدرج كيم جونج ــ أون للمرة الأولى على القائمة السوداء لوزارة الخزانة الأميركية، بعد نشر تقرير لوزارة الخارجية عن “انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية”، بحسب بيان للخزانة؛ وتم بناء على ذلك تجميد أي أصول محتملة له في الأراضي الأميركية.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية، إن قرار واشنطن فرض عقوبات على مسؤولين من كوريا الشمالية، بينهم الزعيم كيم جونغ أون، يوجه أنظار العالم للمرة الأولى للكثير من الأفراد، ويمكن أن تكون له “تداعيات مالية عالمية.” ونقلت رويترز عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي، قوله إن العقوبات ليست رمزية وحسب، وإن من الممكن أن تنتبه لها دول أخرى وتلتزم بها بعد أن طبقتها الولايات المتحدة. وأضاف كيربي “بصراحة شديدة من الممكن أن تكون هناك تداعيات مالية عالمية على بعض الأفراد.”
واعربت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية عن “ترحيبها الكبير” بهذه “العقوبات المفروضة على كوريين شماليين مسؤولين عن تجاوزات على صعيد حقوق الانسان”. واضافت ان هذا التدبير “سيساهم في لفت نظر الرأي العام العالمي الى الوضع الميئوس منه لحقوق الانسان في كوريا الشمالية، ويؤدي الى تجديد جهود المجموعة الدولية” للقضاء على هذه التجاوزات. ورأى فيل روبرتسون، نائب مدير الشؤون الاسيوية في هيومن رايتس واتش ان واشنطن “تتصدر المجموعة الدولية لتبعث برسالة الى صغار الموظفين في كوريا الشمالية مفادها: ان اطاعة الاوامر بارتكاب تجاوزات يمكن ان تنجم عنها عواقب سلبية جدا عليهم”. ويخضع النظام الكوري الشمالي حتى الان لعدد كبير من العقوبات الدولية، ولاسيما الاميركية منها، بسبب برامجه البالستية والنووية. وفي بداية يونيو، شددت واشنطن حصارها الاقتصادي على بيونغ يانغ بالاعلان عن تدابير جديدة تستهدف فصل كوريا الشمالية عن النظام المالي الدولي.

إلى الأعلى