الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أميركا: احتجاجات عقب مقتل ثاني أميركي من أصول أفريقية على يد الشرطة خلال 48
أميركا: احتجاجات عقب مقتل ثاني أميركي من أصول أفريقية على يد الشرطة خلال 48

أميركا: احتجاجات عقب مقتل ثاني أميركي من أصول أفريقية على يد الشرطة خلال 48

الشرطة تبحث عن (قاتل المشردين)
لويزيانا ــ وكالات : اندلعت احتجاجات مساء أمس الاول وتجمع بضع مئات من الأشخاص في وقفة بالشموع قرب موقع مقتل رجل أسود على يد ضابطي شرطة من البيض بعدما طرحاه أرضا وأطلقا النار على صدره أمام متجر في باتون روج بولاية لويزيانا. وهو الحادث الثاني من نوعه في 48 ساعة.
وأثارت لقطات في تسجيلين مصورين على الأقل لحادث إطلاق النار على ألتون سترلينج (37 عاما) احتجاجات وموجة غضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد أحدث حالة لتعامل وحشي مزعوم من جانب الشرطة ضد أمريكيين من أصل أفريقي في مدن بدءا من فيرجسون بولاية ميزوري إلى بالتيمور ونيويورك. وبحسب لقطات من تسجيل فيديو صوره عبد الله مفلحي وهو صاحب متجر تريبل إس فوود مارت حيث قتل سترلينج في مرأب السيارات أطلق أحد الضابطين النار عليه خمس مرات من مسافة قصيرة فيما قام الآخر بنزع شيء ما من جيب بنطال سترلينج الذي كان يلفظ أنفاسه الأخيرة. وقال مفلحي الذي كان يعتبر سترلينج صديقا له وسمح له ببيع اسطوانات مدمجة أمام متجره “أشعر بحزن شديد. إنه فعل شنيع وجنوني.” وأعطى مفلحي نسخة من الفيديو لرويترز وقال إن الشرطة أخذت مسدسا من جيب سترلينج. وتجمع بضع مئات من الأشخاص في وقفة بالشموع قرب موقع مقتل سترلينج حيث دعا متحدثون لاحتجاجات سلمية وتحقيق العدالة والوحدة في مواجهة “القوة المفرطة” من جانب الشرطة ضد السكان السود. وقال أحد المتحدثين في المظاهرة “نحن هنا لنتحد. سنقيم صلاة من أجل السلام. وصلاة من أجل الوحدة. لكنني أريدكم جميعا أن تعلموا أن الأمر لا ينتهي عند هذا الحد- لأننا نريد تطبيق العدالة. نريد الشفافية. لن أتوقف حتى أعرف ما حدث والشخص المسؤول سيحاسب.” وقال كارل دابادي قائد شرطة باتون روج في مؤتمر صحفي إن الضابطين في إجازة إدارية لحين التحقيق. وبدت عمة سترلينج في حالة ذهول وعدم تصديق عندما علمت بمقتل ابن شقيقها. وقالت ساندرا سترلينج “لا أصدق ما حدث، رأيته على الأرض لكنني مازلت لا أصدق ظللت أسأل.. هل هذا ابني؟ هل مات؟ قالوا لا يمكننا الحديث معك. تصورت أنهم ألقوا القبض عليه. كانت يداه مكبلتين. لم أعلم أنه مات.” وأضافت ساندرا إنها شاهدت تسجيلات الفيديو “كان مروعا. لا أريد أن أشاهد ذلك مرة أخرى.” وقال كيب هولدن رئيس بلدية باتون روج والشرطة المحلية إنهما يرحبان بالتحقيق الذي فتحته وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي ومدعون اتحاديون.
وبدأت السلطات الاميركية تحقيقا فدراليا في جريمة بالرصاص سقط ضحيتها رجل اسود يبيع الاقراص المدمجة في ولاية لويزيانا فيما كان شرطيان قد طرحاه ارضا، وذلك بعدما اثارت ردود فعل غاضبة. واظهر فيديو التقطه شاهد وتم تداوله على الانترنت، شرطيان يطلبان من رجل اسود طويل القامة التمدد على الأرض.
واعتبر ادموند جوردان، وهو محام يمثل اسرة سترلينج، ان اطلاق النار كان غير مبرر على الاطلاق. وقال لشبكة “سي ان ان” “اطلق شرطي طلقتين وبدا أنه توقف لبعض الوقت، ومن ثم عاد وأطلق عليه النار مرتين أخريين. ولا أعتقد أن هناك ما يبرر أيا من تلك الطلقات، لكنني اتساءل لماذا توقف (عن اطلاق النار) كل هذا الوقت ومن ثم اطلق النار مرتين”. واضاف جوردن ان سترلينج كان يبيع الأقراص المدمجة بإذن من صاحب المتجر. وقال صاحب متجر “تريبل إس” عبد الله مفلاحي لصحيفة “ذي ادفوكيت” انه شاهد الشرطة تسحب مسدسا من جيب سترلينغ بعد اطلاق النار عليه، رغم ان سترلينج لم يستخدم سلاحا خلال المشادة. واضاف المفلاحي “لقد كانا عنيفين جدا معه منذ البداية”، مشيرا الى انهما كانا خائفين بعد الحادثة. واكد أنه سمع أحد الشرطيين يقول لزميله “دعه”. وغردت مجموعة الحقوق المدنية “حياة السود مهمة”، كفى التون سترلينغ”. وأعرب جيسي جاكسون الذي يتراس مجموعة مدافعة عن الحقوق المدنية للاميركيين من اصل افريقي عن غضبه الاربعاء.
من جهة اخرى، اعلنت شرطة سان دييجو في ولاية كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة) الاربعاء انها تبحث عن رجل تشتبه في انه قاتل متسلسل يتصيد المشردين بعدما قتل اثنين منهم واصاب آخرين بجروح. وقال المتحدث باسم الشرطة ديفيد نيسليت ان آخر هجوم في هذا المسلسل وقع الاربعاء حين شاهد مارة رجلا منحيا فوق ما ظنوا انه كومة ملابس تحترق قبل ان يكتشف احدهم ان ما يحصل في الواقع هو ان الرجل نفسه يحترق فسارع نحوه وسحب من تحته منشفة كانت تشتعل فيها النيران. واضاف المتحدث ان الرجل نقل الى المستشفى حيث يتعالج حاليا من حروق بالغة في اعلى صدره. ولفت نيسليت الى ان المحققين يعتقدون ان منفذ هذا الهجوم هو نفس الشخص الذي نفذ ثلاث هجمات اخرى مماثلة استهدفت منذ الاحد مشردين في المدينة واسفرت عن مقتل اثنين منهم واصابة ثالث بجروح خطرة. وقال “بامكاني ان اقول لكم اننا مقتنعون تماما بأن هذه القضايا مترابطة وسنواصل العمل عليها بوصفها سلسلة مترابطة”. واضاف ان مرتكب هذه الجرائم “هو شخص يجب ان نبعده من المجتمع في اسرع وقت ممكن”، مشيرا الى ان المجرم يختار ضحاياه بصورة عشوائية على ما يبدو. والاحد نفذ المهاجم اول هجماته حين افاد شهود عيان انهم رأوا رجلا يركض والسنة النار تلتهمه بينما كان رجل آخر بيده اسطوانة غاز يلوذ بالفرار من المكان. والاثنين تم العثور على مشرد آخر مصابا بجروح خطرة من جراء تعرضه للطعن بسكين وقد نقل الى المستشفى وحاله حرجة. وفي نفس اليوم وعلى بعد خمسة كيلومترات تقريبا تم العثور على مشرد آخر مقتولا. ونصح المتحدث باسم الشرطة مشردي المدينة بالتزام الحيطة والحذر وعدم النوم وحيدين.

إلى الأعلى