الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الزيارات واستعراضات الخيل والهجن .. أبرز مظاهر العيد في قرى عبري
الزيارات واستعراضات الخيل والهجن .. أبرز مظاهر العيد في قرى عبري

الزيارات واستعراضات الخيل والهجن .. أبرز مظاهر العيد في قرى عبري

عبري ـ من سعيد علي الغافري ومحمود زمزم:
تتواصل مظاهر وأفراح عيد الفطر المبارك بقرى ولاية عبري حيث اقيمت الاهازيج والرقصات واستعراضات لفنون الخيل والهجن بمختلف القرى بالولاية وسط فرحة كبيرة بين افراد المجتمع وتبادل التهاني والتبريكات بهذه المناسبة السعيدة وقد تناول الاهالي وجبات العرسية والتنور والمشاكيك وقام الاهالي في عدد من قرى الولاية بذبح المواشي وتقسيم اللحوم على ايام العيد ففي اول يوم يتناولون الشواء والعرسية والمقلي لتتواصل العادات والتقاليد طيلة ايام العيد وشهدت قرى عبري من اول ايام العيد توافدا على العيود بما تسمى القلة والاماكن الترفيهية والمراكز التجارية والاماكن السياحية والطبيعية التي شهدت توافدا من الاهالى والمقيمين كما احتفى الاهالي بالعيد السعيد باقامة ركضة لعرضة الخيل في منطقة الصافن بعبري وسط حضور من اهالي الولاية والمقيمين .
وحول مظاهر وعادات الناس في عبري يصف صقر بن محمد المقبالي بان العيد فرصة سانحة لتجمع الاهالي والاصدقاء لتبادل المشاعر والبهجة في اجواء نقية تسودها الفرحة والسعادة الغامرة وولاية عبري كغيرها من الولايات لها عادات وتقاليد رائعة حافظ عليها الاهالي وهي تسمو بالمحبة والتعاضد والمودة وقد تعودنا في اول ايام العيد السعيد باقامة عرضة للخيل واهازيج ورقصات شعبية مع التجمع من الاهالي في مجلس الصافن لتناول الحلوى العمانية ووجبة العيد وهذه العادة الطيبة تتجلى فيها مشاعر الفرحة والالفة بين افراد المجتمع يتبادلون خلالها التهاني والاماني بالمناسبة العطرة لتستمر بعد ذلك بهجة العيد وفرحته باعداد الوجبات الشعبية والزيارات وتبادل الهدايا وهذه هي قمة السعادة التى تتجلى فيها معاني العيد.
حمد بن مصبح العزيزي قال : ان للعيد مزايا طيبة من حيث التزاور والتجمع بين الاهل والجيران وهذه فرصة عظيمة وقد اعتدنا في ايام العيد بعد تادية الصلاة وتبادل التهاني بالتجمع على ساحة الاحتفالات لمشاهدة الاهازيج والفنون واستعراضات الخيل والهجن لتتواصل مظاهر العيد في ربوع قرى الولاية قاطبة .
سليمان بن سعيد الغافري اشار الى ان العيد السعيد محطة افراح وبهجة للصغير والكبير ومتنفسا للتزاور بين افراد المجتمع وقد اقتضت العادات والتقاليد بجماليات ايام العيد بالتكاتف وصلة القربى والارحام بين الافراد في اجواء تسودها الفرحة والسعادة الغامرة

إلى الأعلى