السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / شناص تواصل الاحتفال بعيد الفطر المبارك
شناص تواصل الاحتفال بعيد الفطر المبارك

شناص تواصل الاحتفال بعيد الفطر المبارك

العيدية و الشواء والعرسية وزيارة الاقارب اهم مظاهر العيد
شناص : من ابراهيم الفارسي
تتواصل مظاهر عيد الفطر المبارك في ولاية شناص كغيرها من ولايات السلطنه حيث تبدا الاستعدادات لأستقبال العيد مع دخول الايام العشر الاخيرة من شهر رمضان وذلك من خلال تجهيز كافة المتطلبات الخاصة به كشراء الذبائح وتجهيز البهارات والحلويات وملابس العيد . كما يقوم البعض بتجهيز التنور وتنظيفه من المخلفات وشراء خصفة الشواء وحول مظاهر العيد في ولاية شناص يقول صالح بن عبدالله الحديدي في اليوم الاول يتجه الجميع من الاهالي في قرى ومناطق الولاية لأداء صلاة العيد حيث تبدأ العادات بعد ما افرغ المصلين من الصلاة مكبريين مهللين وشاكريين الله على نعمة الصيام والقيام وداعين الله عز وجل ان يتقبل صيامهم وبعد العوده يتجه الجميع الى منازلهم استعدادا لذبح ذبائح العيد من الاغنام و الابقار وتقسيم اللحم الى التقليه و المشاكيك و الشواء ثم يتبادل الجميع التهاني بهذه المناسبه و يتناولون وجبة الافطار بشكل جماعي وتشمل ( العرسيه و الهريس و العصيده) و التي يتم اعدادها منذ الصباح الباكر ف منازلهم و يجتمعون عليها في جو اسري تسوده فرحة العيد و المحبة فيما بينهم ويضيف علي الحديدي قائلا : العيد فرحة وبهجة خاصة لدى الاطفال في اول ايام العيد ففي مركز الولاية يذهب الاطفال الى مكان العيود الذي يسمى قديما ( المخرج ) وبعد العودة يقومون بآخذ العيدية من ابائهم و اهلهم ليشترو بها مختلف الالعاب و الهديا و الحلويات و غيرها من احتياجاتهم الخاصة التي تناسب اعمارهم . ويقول عبيد بن راشد بن غانم المعمري : بآن مظاهر العيد لا تختلف كثيرا عن باقي ولايات ومناطق السلطنة الاخرى حيث ترى الفرحه ف نفوس الصغار و الكبار وترى الكل مبتهج الفرحه ف اول ايام العيد حيث يحرص الجميع على زيارة الاهل و الاصدقاء طوال ايام العيد لتبادل التهاني و التبريكات بهذه المناسبه من اجل توطيد اواصل المحبة و الالفة و العلاقات الاسرية الحميمة و حول اهمية الحلوى العمانية اثناء مناسبات الاعياد يقول عبيد المعمري : تعتبر الحلوى العمانية رمز الكرم للضيافة العمانية نظرا لمكانتها و جودتها و تميزها بين مختلف انواع الحلويات التي تقدم اثناء المناسبات حيث لا يخلو اي بيت من وجود الحلوى العمانية خاصة اثناء مناسبات الاعياد وهي تختلف في صناعتها وجودتها من مصنع الى اخر
و يقول سعيد بن حمد الزعابي : ان ولاية شناص تعيش فرحة عيد الفطر المبارك كغيرها من ولايات السلطنة . و تعد العيدية
و الشواء و المشاكيك و العرسيه و المقلية و زيارة الاهل و الاقارب من اهم مظاهر العيد في الولاية
وتبدا هذه العادات بعد ان يفرغ الجميع من اداء صلاة العيد ثم يتوجهون الى ذبح الذبائح بعدها يقومون بزيارة الاهالي و الارحام والاقارب و في نفس اليوم الاول للعيد و بعد صلاة العصر يجتمع الاهالي في مكان موقع التنور
و ذلك استعدادا لرمي الشواء بعد ان تتم عملية اشعال النار في داخل التنور وتجهيزه لرمي الحطب وفي اليوم الثاني من ايام العيد يقوم الاهالي باستخراج الشواء و تناول و جبة الغداء و اما وجبة المشاكيك تعد من الوجبات المميزة و المحببة لدى الجميع في ايام العيد فالبعض يفضل اعدادها في مساء يوم العيد و البعض الاخر في ثاني ايام العيد أما في اليوم الثالث يقوم البعض من الاهالي للذهاب الى الاماكن السياحية و التراثية داخل الولاية و خارجها بالاضافه الى اقامة الرزحات والاهازيج الشعبية في عدد من مناطق الولاية تعبيرا عن الفرحة بالعيد السعيد .

إلى الأعلى