الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قادة الناتو يشاركون في قمة (تاريخية) في ظل توترات مع روسيا
قادة الناتو يشاركون في قمة (تاريخية) في ظل توترات مع روسيا

قادة الناتو يشاركون في قمة (تاريخية) في ظل توترات مع روسيا

موسكو : سنتعاون مع الحلف حال تخليه عن لهجته السخيفة
وارسو ـ وكالات:
بدأ قادة حلف شمال الاطلسي (ناتو) امس الجمعة قمة يصفها الحلف بالتاريخية، في الوقت الذي حذرت روسيا فيه من أن القمة ستزيد من حدة التوتر في شرق أوروبا. وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج في العاصمة البولندية وارسو قبل بدء القمة التي سوف تستمر يومين: “سوف يبعث حلف الناتو برسالة واضحة للغاية مجددا أننا هنا لحماية جميع الحلفاء والدفاع عنهم وسط بيئة أمنية جديدة وأكثر تحديا”. وأضاف “سوف تكون هذه القمة تاريخية”. وكتب الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقال رأي نشرته صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية امس الجمعة “إذا علمتنا العقود السبعة الماضية أي شيء، فإن هذا الشئ هو اننا سوف نكون الافضل إذا بقينا متحدين وأقوياء ومتمسكين بحق بقيمنا الديمقراطية. وأنا واثق من اننا سوف نكون الافضل “. ووصلت العلاقات بين الناتو وموسكو إلى أسوأ مستوياتها منذ الحرب الباردة بسبب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في مارس 2014، ودعمها للانفصاليين في شرق أوكرانيا. ومنذ ذلك الحين وكلا الجانبين يستعرضان قوتيهما العسكرية في شرق أوروبا، وتبادلا الاتهامات باستعراض القوة والاستفزازات. وفي وارسو، من المقرر أن يمهد قادة حلف شمال الاطلسي خلال القمة الطريق لنشر أربع كتائب عسكرية، يبلغ قوام كل واحدة منها ما يقرب من 1000 جندي في كل من إستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا، والتي تشعر بأنها مهددة بسبب الخطوات التي اتخذتها روسيا في أوكرانيا. ومن المتوقع أيضا أن يتم دعم نشر لواء في رومانيا. وقال الرئيس البولندي أندريه دودا في فعالية قبل انعقاد القمة امس في وارسو: “يجب أن نؤكد معا أن أي شخص يقع تحت اغراء تطبيق قانون القوة، لمجرد لحظة، سوف يفهم سريعا أن هذا الامر غير مجد”. . وأعلنت بريطانيا امس الجمعة أنها سوف ترسل 500 جنديا إلى إستونيا و150 آخرين إلى بولندا، وقال دودا إن القرار يظهر أن “حلف الناتو متحد وأننا متضامنون”. وتأتي التحركات رغم التحذيرات المتكررة من جانب موسكو من أن توسع الناتو شرقا يهدد أمنها القومي. وقال سفير روسيا لدى الناتو ألكسندر جروشكو في مقابلة مع صحيفة كوميرسانت اليومية “من الواضح أن كل شخص يدرك أنه سيكون هناك رد عسكري من جانبنا” على هذه القرارات. وأضاف ستولتنبرج أنه لن يكون هناك مبرر لرد فعل روسي لأن أفعال الناتو دفاعية ويتم القيام بها ردا على ما تفعله موسكو في أوكرانيا. وذكر أن الناتو لا يرغب في ” اندلاع حرب باردة جديدة” وسوف يواصل السعي لاجراء حوار مع روسيا. ومن المرجح أن يثير تعزيز الناتو لنظام الدفاع الصاروخي في أوروبا غضب موسكو أيضا. ومن المقرر أن يتم تسليم قيادة النظام والسيطرة عليه من الولايات المتحدة إلى الحلف خلال القمة. من جهته قال الكرملين اليوم الجمعة إنه يعتبر تلميح حلف شمال الأطلسي بأن روسيا تمثل تهديدا أمرا سخيفا وعبر عن أمله في أن يسود المنطق السليم قمة الحلف التي تعقد في وارسو امس الجمعة وغدا السبت. جاءت تعليقات الكرملين بعد أن حث الرئيس الأميركي باراك أوباما قادة الحلف العسكري على الوقوف بحزم أمام روسيا بعد استيلائها على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا. ومن المتوقع أن توافق القمة رسميا على نشر أربع كتائب في دول البلطيق وشرق بولندا في خطوة يقول الحلف إنها تهدف لردع أي عدوان روسي محتمل. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين “من السخيف الحديث عن أي تهديد يأتي من روسيا في وقت يموت العشرات في وسط أوروبا والمئات في الشرق الأوسط يوميا.” وأضاف “لا بد وأن تكونوا كيانا قصير النظر للغاية حتى تلووا الأمور بهذا الشكل.” وعبر عن أمل موسكو في أن يسود المنطق السليم وتفهم الحاجات حتى لا تحدث مواجهة. وتابع أن موسكو مستعدة للحوار والتعاون مع الحلف ولا ترغب في اعتباره عدوا. لكنه اشتكى من أن جنود الحلف وطائراته تعمل بالقرب من الحدود الروسية. وقال “لسنا نحن من يقترب من حدود حلف الأطلسي.” من جهته استحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما قادة حلف شمال الأطلسي امس الجمعة على الوقوف بحزم أمام روسيا بعد استيلائها على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا وقال إن قرار البريطانيين الانسحاب من الاتحاد الأوروبي يجب ألا يضعف الحلف. جاء ذلك في مقال نشرته صحيفة الفايننشيال تايمز البريطانية بينما وصل أوباما إلى وارسو لحضور آخر قمة لقادة حلف شمال الأطلسي قبل أن يترك منصبه في يناير. وقال أوباما أيضا إن “العلاقة الخاصة” التي تربط الولايات المتحدة ببريطانيا ستبقى بعد استفتاء بريطانيا الذي سعى لتجنبه. وكتب أوباما يقول “العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ستبقى. لا أشك في أن المملكة المتحدة ستظل واحدة من أكثر الأعضاء فعالية في حلف شمال الأطلسي.” وأضاف أن الاستفتاء أثار أسئلة مهمة عن مستقبل التكامل الأوروبي.

إلى الأعلى