الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / 9 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مسجدا في نيجيريا

9 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مسجدا في نيجيريا

اجتماع لـ(دول بحيرة تشاد) حول مكافحة (بوكو حرام)
مايدوجوري ــ وكالات: قال مصدر عسكري إن انتحاريا قتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص وأصاب نحو 12 آخرين في هجوم استهدف مسجدا في دامبوا بشمال شرق نيجيريا أثناء أداء صلاة الفجر أمس الجمعة. في وقت عقد فيه رؤساء أركان الدول الواقعة على بحيرة تشاد اجتماعا في ديفا بجنوب شرق النيجر لاستعراض العمليات ضد جماعة بوكو حرام ، كما أعلنت إذاعة النيجر أمس.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع ببلدة دامبوا التابعة لولاية بورنو لكن الهجوم يحمل بصمات جماعة بوكو حرام الإرهابية. وأكد عضو بقوة مدنية أسست للدفاع عن السكان المحليين ضد بوكو حرام وقوع الهجوم على المسجد أمس الجمعة.
من جهتها، قالت الإذاعة الوطنية النيجيرية “صوت الساحل” إن “هذا الاجتماع لرؤساء أركان القوات المسلحة لنيجيريا وتشاد والنيجر والكاميرون يهدف إلى استعراض العمليات ضد شبكة بوكو حرام”. وأضافت إن الجنرال النيجيري لاميدي اديوسون قائد القوة المشتركة المتعددة الجنسية التي تضم جيوش الدول الأربع، شارك في هذا اللقاء. ويأتي هذا الاجتماع الأول من نوعه بعد شهر من الهجوم الذي شنته الجماعة على المواقع العسكرية النيجيرية في بوسو قرب الحدود مع نيجيريا وأسفر عن مقتل 26 جنديا بينهم نيجيريان. كما قتل مدنيون من دون أن يعرف عددهم. وقال تلفزيون النيجر إن رئيس أركان جيش النيجر الجنرال سيني غاربا احتفل بنهاية رمضان مع الجنود المتمركزين في هذه المنطقة من أجل “تشجيع القوات” و”دعمها”. وأضاف إنه “تفقد القوات التشادية في الموقع”.
وكانت دامبوا ــ الواقعة على بعد 87 كيلومترا جنوبي مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو- أول بلدة تسقط في يد بوكو حرام في يوليو 2014. وأخرجت قوات الأمن الارهابيين بعد ذلك بشهرين.
واستعاد الجيش النيجيري – بمساعدة قوات من دول مجاورة- على مدى العام الماضي معظم الأراضي التي استولت عليها بوكو حرام لكن الجماعة التي بايعت العام الماضي تنظيم “داعش” لا تزال تشن هجمات انتحارية. وتسبب التمرد في مقتل أكثر من 15 ألف شخص وتشريد مليونين آخرين.

إلى الأعلى