الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / محافظة ظفار تعيش أجواء خريفية وانخفاض بدرجات الحرارة وتساقط الرذاذ والأمطار الخفيفة
محافظة ظفار تعيش أجواء خريفية وانخفاض بدرجات الحرارة وتساقط الرذاذ والأمطار الخفيفة

محافظة ظفار تعيش أجواء خريفية وانخفاض بدرجات الحرارة وتساقط الرذاذ والأمطار الخفيفة

خلال الفترة من 21 يونيو الى 21 سبتمبر من كل عام
ـ المناطق الجبلية والسهول تكتسي باللون الأخضر ما يبشر بموسم خريفي مميز لهذا العام
خالد النجار: متوسط هطول الأمطار على صلالة خلال موسم الخريف يصل إلى حوالي 54 مليمتراً
صلالة ـ العمانية: تشهد ولاية صلالة والولايات الساحلية في محافظة ظفار هذه الأيام اجواء خريفية رائعة مع انخفاض في درجات الحرارة وتساقط الرذاذ والامطار الخفيفة حيث اكتست المناطق الجبلية والسهول باللون الاخضر مما يبشر بموسم خريفي مميز لهذا العام.
ويعتبر فصل الخريف ظاهرة مناخية تتأثر بها معظم الولايات الساحلية والجبال المجاورة لها في محافظة ظفار خلال الفترة من 21 يونيو الى 21 سبتمبر من كل عام حيث تتأثر المناطق الساحلية الممتدة من ولاية ضلكوت غرباً وحتى ولاية مرباط شرقاً بهذه الظاهرة التي يطلق عليها (مونسون) وتحدث في 21 يونيو من كل عام، حيث تتعامد الشمس على مدار السرطان.
ويتميز فصل الخريف بتساقط الرذاذ المستمر والمتقطع أحياناً والمصحوب بتساقط الأمطار الخفيفة أحياناً وتدني الرؤية الأفقية والتي قد تصل الى اقل من 1000 متر في المناطق الساحلية وانعدام الرؤية الأفقية في المناطق الجبلية وتغطى السحب المنخفضة الجبال والمناطق الساحلية حيث تلامس قاعدة هذه السحب الجبال في المناطق الجبلية وقد تصل الى ارتفاع 200 قدم من سطح الارض في المناطق الساحلية.
وتزداد خلال فصل الخريف كمية هطول الامطار في المناطق الجبلية المواجهة لاتجاه الرياح عنها في المناطق السهلية وتزداد ايضاً سرعة الرياح الجنوبية في المناطق الجبلية والمناطق الصحراوية.
وأوضح الدكتور خالد بن احمد النجار مدير دائرة خدمات الارصاد بصلالة والمكلف بتسيير أعمال مكتب الهيئة العامة للطيران المدني بمحافظة ظفار لوكالة الانباء العمانية: ان ظاهرة الخريف تحدث سنوياً بسبب الفرق بين درجة حرارة مياه البحار ودرجة حرارة اليابسة وايضا هبوب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية التي تكون جنوبية شرقية في نصف الكرة الجنوبي وتتحول إلى جنوبية غربية عند عبورها خط الاستواء نحو نصف الكرة الشمالي وذلك نتيجة لدوران الأرض حول محورها.
وقال: إنه خلال فصل الخريف تنخفض درجة حرارة مياه البحر عند سواحل محافظة ظفار وقد سجلت اقل درجة حرارة لمياه البحر 19 درجة مئوية نتيجة لصعود التيارات الباردة من قاع البحر حيث تنخفض الرؤية في مياه البحر نتيجة حركة هذه التيارات.
واضاف: انه مع استمرار هبوب الرياح الجنوبية الغربية المحملة بكميات كبيرة من بخار الماء على المناطق الساحلية واصطدامها بالجبال فى محافظة ظفار يؤدى الى صعود الهواء المحمل ببخار الماء إلى أعلى مما يؤدى إلى تكثف بخار الماء مكوناً السحب المنخفضة وهذه العملية تعرف بعملية التبريد الذاتي للهواء وقد تتكون بعض السحب المنخفضة فوق البحر وتتحرك بفعل الرياح نحو المناطق الساحلية والجبال المجاورة لها.
وقال: ان الضباب في بحر العرب يتكون قرب سواحل المحافظة ويتحرك نحو اليابسة بفعل الرياح الجنوبية الغربية ويؤدي إلى انخفاض في الرؤية الأفقية التي قد تصل إلى اقل من 1000 متر بينما يكون البحر خلال فترة الخريف هائج الموج نتيجة لسرعة الرياح الجنوبية الغربية واستمرار هبوبها لفترة زمنية طويلة وفي نفس الاتجاه تقريباً.
وقال الدكتور النجار: إن أقصى ارتفاع لامواج البحر خلال فصل الخريف تتراوح ما بين 3 الى 5 أمتار على سواحل محافظة ظفار والمنطقة الوسطى ويقل ارتفاع الأمواج تدريجياً بالاتجاه نحو نيابة رأس الحد بولاية صور.
وأضاف: إن متوسط هطول الأمطار على صلالة خلال موسم الخريف يصل إلى حوالي 54 مليمتراً، حيث ان معظم الأمطار تسقط خلال شهري يوليو وأغسطس فيما يبلغ متوسط هطول الأمطار في المناطق الجبلية الوسطى حولي 120 مليمتراً، مشيراً الى ان التغيير اليومي في درجات الحرارة خلال فصل الخريف قليل جداً وذلك نتيجة لوجود السحب وتساقط الرذاذ ومتوسط درجة الحرارة في فصل الخريف في ولاية صلالة هي 26 درجة مئوية و21 درجة مئوية في المناطق الجبلية.
وأشار مدير دائرة خدمات الارصاد بصلالة والمكلف بتسيير أعمال مكتب الهيئة العامة للطيران المدني بمحافظة ظفار الى ان اقل درجة حرارة سجلت في صلالة خلال فصول الخريف السابقة منذ عام 1986 وحتى 2010 هي 21 درجة مئوية واعلى درجة حرارة قد سجلت 34 درجة مئوية.
وتجذب محافظة ظفار سنوياً خلال موسم الخريف الزوار والسياح من داخل السلطنة وخارجها للاستمتاع بجمال طبيعة جبالها وشواطئها وسهولها والاجواء المناخية الرائعة، حيث تعد صلالة من اهم المصايف السياحية في المنطقة خلال شهري يوليو واغسطس من كل عام.

إلى الأعلى