الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث التعاون الثنائي بين السلطنة وسنغافورة في عدد من المجالات
بحث التعاون الثنائي بين السلطنة وسنغافورة في عدد من المجالات

بحث التعاون الثنائي بين السلطنة وسنغافورة في عدد من المجالات

مسقط – العمانية : استقبلت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بمكتبها أمس معالي ماسجوس ذي الكفل وزير الدولة الأول للشؤون الخارجية وللشؤون الداخلية بجمهورية سنغافورة الصديقة. تم خلال المقابلة استعراض العلاقات الطيبة بين البلدين، وسبل تعزيز وتطوير التعاون في مجالات التربية والتعليم، والاستفادة من الخبرات في مجال تدريب المعلمين وتطوير منظومة التقويم التربوي، حضر المقابلة مجموعة من المختصين والخبراء التربويين من الجانبين العماني، والسنغافوري .
وعلى هامش الاجتماع، تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التربية والتعليم بالسلطنة ووزارة التربية والتعليم بجمهورية سنغافورة حول أوجه التعاون المشترك في مجالات التربية والتعليم .
وقالت معالي الدكتورة مديحة الشيبانية وزيرة التربية والتعليم عن أهمية هذه المذكرة : “يأتي توقيع هذه المذكرة في إطار التعاون القائم بين حكومة سلطنة عمان وحكومة جمهورية سنغافورة، وهذه المذكرة تحديدا هي في المجال التربوي وتحديدا في مجالات تدريب المعلمين، والتقويم التربوي وتبادل الزيارات، ومثل ما يعلم الجميع سنغافورة لديها نظام تعليمي يعتبر من أفضل الأنظمة التعليمية أداء على مستوى العالم”.
وأشارت معاليها أيضا إلى مجالات الاستفادة من هذه المذكرة حيث قالت: ” ونسعى من خلال هذه المذكرة إلى الاستفادة من التجربة السنغافورية في مختلف المجالات التربوية ونأمل أن نخرج بخطة عمل لقيام وفود من الخبراء والتربويين بزيارة إلى سنغافورة للإطلاع على تجربتهم وتحديدا هناك تعاون سيتم في مجال تدريب المعلمين مع المركز التخصصي للتدرييب المهني للمعلمين والذي أنشئ حديثا بمباركة سامية وأيضا مع مركز التقويم والامتحانات في مجال تطوير منظومة التقويم التربوي “.
ومن جانبه قال ماساجوس ذي الكفل وزير الدولة الأول للشؤون الخارجية وللشؤون الداخلية بجمهورية سنغافورة :” إن السلطنة وجهورية سنغافورة تجمعهما علاقة صداقة قوية وهذا يعني أنه سيكون هناك تبادل الكثير من الزيارات بين وزراء الدولتين لسنوات عديدة قادمة، فرئيس جمهورية سنغافورة قد زار السلطنة في السنوات الأخيرة بفضل الصداقة التي تمدنا بها سلطنة عمان وهذه الصداقة قادت إلى تعاون جوهري بين السلطنة وجمهورية سنغافورة في مجالات عديدة ومختلفة “.
وحول توقيع المذكرة قال معالي ماساجوس: “تم الإتفاق على أن تعمل جمهورية سنغافورة كل ما في الإمكان لتعزيز التعليم في السلطنة من خلال التعاون مع وزارة التربية والتعليم من أجل تطوير برامج تدريب وتأهيل المعلمين وتنمية وتطوير المجالات الأخرى التي تهم وزارة التربية والتعليم في السلطنة “.
وتأمل الوزارة مستقبلا من خلال هذه المذكرة التعاون مع المعهد الوطني للتعليم في سنغافورة في تدريب المعلمين، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتجارب بين البلدين .
كما استقبل معالي الفريق حسن بن محسن الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك صباح أمس بالقيادة العامة للشرطة بالقرم معالي ماسجوس زولكيفي كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية بجمهورية سنغافورة والوفد المرافق له الذي يزور السلطنة حالياً جرى خلال المقابلة بحث أوجه التعاون القائم بين الجانبين في المجالات ذات الاهتمام المشترك.
كما استقبل معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بمكتبه امس معالي ماسوجوس ذي الكفل كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري الذي يزور السلطنة حالياً .
تم خلال المقابلة بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين السلطنة وجمهورية سنغافورة وسبل الدفع بالتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدين الصديقين .
كما استقبل سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل الوزارة للتجارة والصناعة أمس معالي ماساجوس زولكيفي كبير وزراء الدولة للشؤون الخارجية والداخلية السنغافوري الذي يزور السلطنة حالياً وتم خلال المقابلة بحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين وقد رحب سعادة المهندس في بداية المقابلة بمعالي الوزير الضيف وأشاد بالنمو الذي تشهده العلاقات بين البلدين في كافة الجوانب مثمناً اللقاءات السنوية التي تعقد بينهما ضمن أعمال اللجنة العمانية ـ السنغافورية المشتركة .
وأعرب سعادته عن ترحيب السلطنة بالاستفادة من الخبرات السنغافورية متمنيةً أن تكون نقطة اتصال بينها ودول المنطقة لاستقطاب مزيد من الشركات السنغافورية للعمل
في السلطنة في شتى القطاعات.
من جانبه أكد معالي الضيف عن عزم بلاده مواصلة توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال تبادل الزيارات في مجال تنمية الموارد البشرية والاقتصادية قائلا : إن الشركات السنغافورية على استعداد كامل لتكملة الطريق الذي بدأت به بالتعاون مع السلطنة في مجال تقنية المعلومات والذي يظهر من خلال مشاركة الشركات السنغافورية في معرض ـ كومكس ـ والذي تشارك فيه هذا العام سبع شركات.
وأعرب عن ترحيب الشركات السنغافورية بالاستثمار في مجال الاستزراع السمكي بالسلطنة مشيراً الى حجم التقدم الذي تشهده سنغافورة في مجال قطاع النقل ودعوة السلطنة للاستفادة من هذه التجربة مؤكدا رغبة بلاده في تسريع وتيرة الخطوات نحو التوصل إلى اتفاقية التجارة الحرة بين سنغافورة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية .

إلى الأعلى