الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / القارب مسندم يستعد لخوض غمار سباق عبور المحيط الأطلسي “كيوبك ـ سانت مالو “
القارب مسندم يستعد لخوض غمار سباق عبور المحيط الأطلسي “كيوبك ـ سانت مالو “

القارب مسندم يستعد لخوض غمار سباق عبور المحيط الأطلسي “كيوبك ـ سانت مالو “

بهدف تحقيق إنجاز جديد في برنامج سلسلة السباقات الصيفية
كتب ـ خالد بن محمد الجلنداني :
يبدأ القارب العماني مسندم ـ عمان للابحار هذا الاسبوع مشواره من جديد في سباق عبور المحيط الأطلسي من مدينة كيوبك الكندية حتى مدينة سانت مالو الفرنسية حيث يعد هذا ثالث سباق يشارك فيه القارب مسندم ضمن سلسلة سباقاته الدولية والتي تندرج ضمن برنامجه الصيفي وكانت أولى المشاركات في سباق أسطورة مالهام الذي انطلق من مدينة كاوس بجزيرة وايت البريطانية يوم 28 مايو الماضي وحقق فيه المركز الأول بعد منافسة قوية مع طاقم القارب كونسايس.
وكانت المشاركة الثانية في سباق فولفو للإبحار حول جزيرة إيرلندا الذي اقيم يوم 20 يونيو الماضي حيث تمكن القارب من تسجيل رقم قياسي جديد له بطاقم نصفة من البحارة العمانيين المجيدين واستطاع ان يحطم رقمه القياسي السابق الذي سجله العام الفائت، بل وفاز على قاربين آخرين من فئة المود 70 هما فايدو 3 الأميركي الذي جاء في المركز الثاني بفارق ست دقائق فقط، وبعده فريق كونسايس 10 البريطاني الذي جاء في المركز الثالث بعد فايدو 3 بدقيقة واحدة فقط مع أنه حافظ على صدارته لأطول مسافة من مسار السباق وقد أنهى القارب مسندم عُمان للإبحار مسافة السباق البالغة 704 أميال بحرية في زمن قياسي بلغ 38 ساعة و37 دقيقة و7 ثوان، بفارق ساعتين تقريبا عن الرقم القياسي السابق الذي كان 40 ساعة و51 دقيقة و57 ثانية، وبذلك حقق الفريق فوزًا على رقمه السابق، وعلى منافسيه، وأثبت للجميع أن السيادة البحرية العُمانية لا تزال تجري في دم البحّارة العُمانيين، وأنهم أهل للريادة البحرية التي أرساها الأجداد منذ القدم.
يضمّ فريق القارب مسندم ثلاثة من أبرز البحّارة العمانيين وهم فهد الحسني، وياسر الرحبي، وسامي الشكيلي، وهم الثلاثي الذي شارك في تحقيق الرقمين السابقين، ويصنفون ضمن أفضل البحّارة المحيطين في السلطنة وشارك معهم أيضًا الربان الفرنسي سيدني جافنييه والإيرلندي داميان فوكسال والفرنسي جين لوك نيلياس.
وبعد وصولهم إلى المرسى في مدينة ويكلاو كانت مشاعر الفرحة بالإنجاز طاغية على الإرهاق الذي استنزف كل طاقاتهم على مدى 38 ساعة دون راحة، ويدرك كل من تابع السباق أن الحنكة التكتيكية قد لعبت دورًا مهماً في قلب نتائج السباق.

إنجاز جديد

ويطمح طاقم القارب مسندم في سباق كيوبك ـ سانت مالو الى تحقيق انجاز جديد يضاف الى رصيد انجازاتهم الرائعة التي سطرها طاقم القارب خلال مشواره في السباقات الدولية التي شارك فيها حيث يعش طاقم القارب بقيادة الربان الفرنسي سيدني جافنييه نشوة الانتصار والانجاز بتحطيم رقمة القياسي في سباق فولفو للإبحار حول جزيرة إيرلندا ولاشك بان هذا الانجاز سيكون له دافعا معنويا كبيرا نحو تحقيق مزيدا من الانجازات بعدما كسب طاقم القارب خبرة كبيرة في هذا المجال واصبح قادرا على تجاوز العديد من الصعوبات ومقارعة افضل البحارة العالميين في هذه السباقات الدولية .

سفير السياحة والرياضة

يعتبر القارب مسندم ـ عُمان للإبحار هو قارب عُماني من فئة (المود 70)، ويتكون من ثلاثة أبدان طولها 70 قدمًا تم تدشين القارب مسندم بدعم وزارة السياحة بهدف الترويج للسلطنة كوجهة سياحية عن طريق حملة يجوب فيها القارب أربعة دول أوربية تقع ضمن قائمة الأسواق المهمة بالنسبة للوزارة، وهي المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا.
وتشمل الحملة تطواف القارب وعلى متنه طاقم من البحارة العُمانيين، بالإضافة إلى تنظيم معرض سياحي مصاحب في المهرجانات المستهدفة كوسيلة استقطاب للمستثمرين والسائحين والزوّار والإعلاميين.
وقد تم تصميم القارب لأول مرة في العام 2009م على يد مهندسين فرنسيين وفقا لمواصفات وتفاصيل دقيقة جدا جعلته مميّزا على الصعيد العالمي، وقد تم استحداث هذا التصميم بمواصفات موحّدة وبمتطلّبات عالية من اللياقة البدنية والحرفية في الإبحار، ما يشكل تحديا كبيرا لأشهر البحارة والطواقم المبحرة على متنه، كما يوفّر أمام الكوادر العُمانية فرصة لاكتساب مهارات عالية من العيار الثقيل من خلال السباقات القصيرة والمحيطية التي يمكن لفئة المود 70 الإبحار فيها.

استراتيجية تبادل الأدوار

ويعتمد البحارة على استراتيجية تبادل الأدوار على متن القارب لضمان المحافظة على أداء الفريق ولكسب نقاط أكبر أثناء خوض السباقات إلى جانب بناء وصقل وتعزيز مهارات الطاقم وتوسيع مداركه طيلة الموسم خصوصا أن الإبحار على متن قارب المود 70 يتطلب جهدا أكبر من بقية الفئات. وتشمل هذه الأدوار التكتيك والملاحة وفرد حبال الشراع وفرد الحبال في مقدمة القارب والشراع الرئيسي وشراع السارية الأمامية وتوجيه الدفة وتوجيه الأشرعة.
وعن هذه الادوار والانجاز الذي حققه طاقم القارب في سباق فولفو للإبحار حول جزيرة إيرلندا قال البحار فهد الحسني الذي شارك في مهام ادارة دفة القارب مع الربان سيدني جافنييه وداميان فوكسال نحن سعداء جدًا بالنتيجة وأنا فخور جدًا برفع العلم العُماني مرة أخرى في هذا السباق، وقبل كل شيء نهدي هذا الفوز للوطن العزيز سلطنة عُمان واضاف الحسني بأن النتيجة لم تكن مبشرة لهم حتى الدقائق الأخيرة من السباق، وكانوا في المركز الثالث أغلب الوقت، حتى حانت الفرصة المناسبة قبل بضعة أميال فقط من خط النهاية وانتهزها الفريق العُماني بذكاء وكنّا نعلم بان هناك مسارات هوائية بالقرب من الساحل، ووجدنا واحدًا منها وحصلنا على دفعة قوية لتجاوز الآخرين وسبقهم إلى خط النهاية.
وقال الربان سيدني جافنييه نشعر بسعادة غامرة مقارنة بالقلق الذي ساورنا طوال مسافة السباق، حيث كنّا أبطأ من القوارب الأخرى في الكثير من الأحيان، وكنا واقعين تحت الخوف من أن نخسر الرقم القياسي، ولكن اللحظات الأخيرة قلبت جميع الموازين وكانت حاسمة، وبدورنا أحسسنا انتهاز الفرصة وحققنا الهدف المنشود.
وأشار سيدني بأن الإبحار في هذا السباق كان قاسيًا ومرهقًا جدًا، حيث أظهر أفراد الطاقم تفانيًا مثاليًا، ورغبة صادقة للفوز، حيث لم يكن لدينا نظام للمناوبة، لذلك لم نحظَ بقدر كافٍ من النوم، ولم نأخذ حتى أسرة النوم بهدف تخفيف الحمل والوزن على القارب، واضطر الشباب إلى النوم على الأرضية أو على أكياس مبللة، أضف إلى ذلك أن العمل على القارب لم يتوقف لحظة بين رفع وخفض، ودوران وموازنة. صحيح أننا متعبون ولكننا سعداء جدًا بالنتيجة.
وقال البحار الإيرلندي داميان فوكسال بأن هذا السباق كان دون شك أكثر السباقات صعوبة في مساره المهني، ولكنه لم يُخفِ سعادته بالإضافة الرائعة والإنجاز الجديد الذي يكمل إنجازاته البحرية السابقة واصفًا شعوره بعد الهبوط عن ظهر القارب مسندم أبحرت حول العالم عدة مرات، ولكن هذا السباق يحتل مكانة خاصة، وأعتبره واحدًا من أفضل السباقات التي خضتها في حياتي.
وأضاف داميان فوكسال: كان لدينا ستة بحّارة فقط على متن القارب، بعكس القوارب الأخرى التي كانت تبحر بسبعة أو ثمانية بحّارة، ولكن ذلك كان يعني ساعات نوم أقل بالنسبة لنا، حيث لم تتجاوز ساعات النوم المخصصة لكل شخص ساعة واحدة فقط، ولكن السباق الحامي مع القاربين الآخرين كان حافزًا كافيًا لنا للتخلي عن فترات الراحة.
وعن مجريات السباق وتحدياته قال فوكسال: ارتكبنا بعض الأخطاء في المراحل الأولى للسباق، واضطررنا إلى التأخر عن القاربين الآخرين في بعض الأحيان، ولكننا دائمًا ما نتدارك الوضع ونجد الفرصة المناسبة للحاق بالقاربين الآخرين. كان الجميع على أعصابه خوفًا من الخسارة لا سيما الزملاء الذين شاركوا في إحراز الرقم القياسي العام الماضي، وكانت الفرصة الأخيرة قبيل خط النهاية باعث أمل. شعورنا بالفوز بالسباق وتسجيل رقم قياسي جديد شعور لن ننساه أبدًا.

إلى الأعلى