الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ

مبتدأ

كل عام وأنتم بخير، ومبارك عليكم عيد الفطر السعيد، أعاده الله علينا وعليكم باليُمن والبركات، نعود لكم مجددا بعد توقف دام شهرا كاملا، حيث يأتي ملحق “أشرعة” الثقافي ليجسر العلاقة من جديد بين الكاتب والقارئ وضمن عناوين أدبية وثقافية متنوعة، في هذا العدد نقف مع الشاعر والمترجم محمد الصارمي والحديث عن الكثير من النقاط والقضايا حول الترجمة وأهميتها وحضورها الإبداعي في السلطنة والمنطقة العربية ككل، كما نقترب من إصداراته الشعرية التي خرجت للمتلقي خلال السنوات الماضية.
الدكتور محمد الشعيلي يشاركنا بدراسة تاريخية حول المعاهدات السياسية بين عمان وبريطانيا، ويتحدث عن الصلات السياسية بين عمان وبريطانيا التي بدأت منذ بداية ظهور المصالح البريطانية في الهند وبلاد فارس ومنطقة الخليج، وذلك في القرن السابع عشر الميلادي، وحرصها على التنافس مع القوى الأوروبية الاستعمارية مثل البرتغال وهولندا وفرنسا.
أما الدكتور سالم بن سعيد البحري فيقدم لنا رؤية حول التراث غير المادي في السلطنة ويشير إلى هذا التراث يزخر بالعديد من مفردات هذا الإرث نظرا لتداخل الحضارة العمانية بغيرها من الحضارات العالمية وقد تنبهت السلطنة الى ضرورة الحفاظ على هذا الجانب ليكون في مأمن من الاندثار والضياع ووضعت العديد من البرامج الثقافية والسياحية والاعلامية لإبرازه والعناية به بالإضافة الى الجهود الشخصية للعديد من الباحثين والدارسين.
كما يقدم “أشرعة” تقريرا شاملا عن الكاتبة العمانية آمنة الربيع والتي عُرفت بمسرحياتها التي تجمع بين التراث من جهة والمعاصرة من جهة أخرى، وقد تنوعت اهتماماتها في المسرح، بين النقد والكتابة والبحث، فأصدرت في مجال النقد: “ما يوقظ القلب.. في السرد والنقد والثقافة”، و”البنية السردية للقصة القصيرة في سلطنة عُمان (1980-2000)”، و”مغامرات النص المسرحي في عُمان”. ومما صدر لها في المسرح: “المحب والمحبوب.. مدونة عشق ديك الجن”، و”الأعمال المسرحية” ويشتمل على خمس مسرحيات هي: “منتهى الحب منتهى القسوة”، و”الذين على يمين الملك”، و”البئر”، و”الجسر”، و”الحلم”.
أما الدكتور عبد الكريم مجاهد فيقدم قراءة نقدية حول اعتراضات ابن جني على المبرد، وهنا يشير إلى تتبع مواقف ابن جني في كتبه من المبرد ، ويقول مجاهد : ربما أكون قد عثرت على السبب الذي جعل الفارسي وتلامذته يهوِّنون من شأن المبرد، وهو سبب أتحفظ في التصريح به حتى أتحقق منه. ولا يسع من يتتبع المفردات التي ساقها ابن جني في اعتراضاته على المبرد، إلا أن يستهجنها ويدرك أنه يبيّت موقفاً تغلب فيه الخصومة على النَّصَفة والموضوعية.
أما الزميل طارق علي سرحان فيقدم لنا رؤية سينمائية حول “البحث عن دوري .. كوميديا الأسماك تعود إلى الشاشة مجددًا” ويشير سرحان إلى أن عالم الرسوم المتحركة عالم جميل وممتع، هذا الفن الذي يستقطب ويبهر الكبار قبل الصغار ويلائم جميع الأعمار والأذواق، وهو ماجعله يهيمن على الشاشات الكبيرة. وبرغم ذلك، لم ينل أي شريط رسوم متحركة أوسكار أفضل فيلم الى الأن، وذلك طبقا لمعايير ورؤى عديدة يصعب توافرها بصورة كاملة في تلك الفئة من الافلام. إضافة إلى عناوين وقصائد وقصص قصيرة كثيرة يأتي بها أشرعة في عدده الحالي.

إلى الأعلى