الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / “تمثيلية “

“تمثيلية “

قلمي والممحاةُ وأوراقي
قومٌ كانوا من خيرِ الأعراقِ
وكأيّ مساءٍ
جاء القلم الباكي يرفع شكوىٰ
يطلبُ منّي أن أعطيه ما يهوىٰ
وأنا الحاكمُ
وأنا القادرُ دونَ سواي
بعد غيابِ قرائحنا الشعرية عاماً
قد أصبحت الأوراقُ بدون حروفٍ
دون كلامٍ
وافتقرت من تردادِ الأحداقِ
فلقد كان يريدُ الإنفاق على الأوراقِ
*** ***
أصدرتُ إليه مرسوماً بالإفراج عن الأبياتِ
قررتُ بوضع الأعمدةِ الشعريةِ في كلّ كتاباتي
وحملتُ إليه حزماً من أفكارٍ..
حزماً من كلماتِ
مرّ على الأوراق بها
يستبشر بالأمطار وبالخيراتِ
لكن…
لا باركَ ربي في الممحاةِ
فإذا ما جاء القلمُ يزفُّ الخيرَ على سطرٍ
قالت:
إنّ الحاكم قال تمهّلْ، واتركْ هذا داخل خزاناتي
ظَلَّ القومُ بهذا الحالِ
سنينَ عجاف ٍ يأكلهنّ سمانٌ من سنواتِ
*** ***
وبذات مساءٍ
جاء القلمُ إليّ سعيداً
في عينيه سماتُ الفرحةِ والبسماتِ
قالَ : ..
أُبَشّرُ حاكمَ هذا البلدِ المخلصَ عن أمر الممحاةِ
أكلت مالكَ
حتى شبعتْ
حتى امتلأتْ
حتى تخُمتْ
حتى قاس طبيبُ البلدةِ حالتَها
فوضعها فوق فراش الأمواتِ
من كثرةِ ما تأكلُهُ من آثامٍ
كانت تنقص، تنقص، تنقص
حتى صارت بضعة سنتيمتراتِ
فكفانا اللهُ بوجهكَ
ما نبغي ممحاةً يا مولايَ
ولا ربعاً من ممحاةِ

إبراهيم السوطي

إلى الأعلى