الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : المخلافي يؤكد قرب تحرير صنعاء واستمرار عاصفة الحزم حتى عودة السلطة

اليمن : المخلافي يؤكد قرب تحرير صنعاء واستمرار عاصفة الحزم حتى عودة السلطة

صنعاء ــ وكالات: أكد نائب رئيس الوزراء اليمني، وزير الخارجية، ورئيس وفد الحكومة اليمنية المشارك في مشاورات الكويت، عبد الملك المخلافي، أن قوات الجيش والمقاومة تقترب بشكل كبير من صنعاء وأن تحريرها بات قريبا، مشددا على أن السعودية أكدت استمرار “عاصفة الحزم” حتى تعود السلطة في اليمن إلى الشرعية.
وأوضح المخلافي أن المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، سيتوجه خلال أيام إلى الرياض وأن الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، والحكومة الشرعية سيضعان أمامه كل القضايا المتعلقة بالمشاورات وخريطة الطريق التي لا يوجد اتفاق حولها حتى الآن. وفي السياق، قال المخلافي،إن اللقاء الذي جمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تناول كثيرا من الموضوعات؛ في مقدمتها سلامة الأراضي اليمنية، وعودة الشرعية. وعن قرب صدور أمر رئاسي للقوات المسلحة بتحرير صنعاء، أكد المخلافي في تصريحات صحفية أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقترب بشكل كبير من العاصمة اليمنية صنعاء، وأن كل المناطق المحيطة والقريبة من صنعاء ستعلن في فترة وجيزة ولاءها للشرعية، موضحًا أنه سيكون هناك في وقت قريب جدًا قرار في هذا الاتجاه ما لم ينصع الحوثيون. وقال الوزير اليمني أن ثقة الحكومة في المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ “اهتزت قليلا” بعد تقديمه مشروع “خريطة الطريق” الذي لم يلتزم بالمرجعيات الثلاث المنصوص عليها للحل، ومنها تنفيذ القرار الأممي “2216″، وانسحاب الحوثيين من المدن، وتسليم السلاح. وتحدث أيضًا عن “تسرع” و”تصور أحادي” لدى تقديم هذه الخريطة. وتابع المخلافي إن خريطة الطريق التي عرضها ولد الشيخ “استبقت” نتائج المشاورات ولم يجر نقاشها مع وفد الحكومة، خصوصا أن بعض بنود هذه الخريطة كانت قد طرحت في وقت سابق ورفضتها الحكومة. وأوضح المخلافي أن المبعوث الأممي سيتوجه إلى الرياض بعد نهاية إجازة عيد الفطر المبارك، للقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأعضاء الحكومة اليمنية، و”سنضع أمامه كل القضايا المتعلقة بالمشاورات وخريطة الطريق، لأنه حتى الآن لا يوجد أي اتفاق، على هذه الخريطة”. وانتقد وزير الخارجية اليمني، عدم إيلاء المجتمع الدولي اهتمامًا لوجهة نظر الحكومة بإيجاد مرحلة لبناء الثقة تسبق الوصول إلى نتائج في مشاورات السلام الجارية في الكويت. واضاف المخلافي” إننا ما لم نستطع بناء الثقة التي تعتمد على وقف حقيقي لإطلاق النار وفك الحصار عن المدن، فلن تجازف الحكومة بعد ذلك بتنفيذ أي اتفاق مع هذا الطرف”، موضحا أن المجتمع الدولي لا يدرك طبيعة هذه العصابة الإجرامية، وأنها غير ملتزمة بالسلام وهي تناور في هذا الجانب.
يذكر ان عملية عاصفة الحزم العسكرية شنها التحالف العربي في شهر مارس عام 2015 بعدما سيطر الحوثيون على مفاصل الدولة اليمنية .
ميدانيا، شنّت طائرات التحالف العربي غارة جوية على مديرية المخا الساحلية غرب المحافظة جنوب اليمن ، كما دمر تعزيزات عسكرية للحوثيين وقوات صالح في منطقتي حيران وعبس بمحافظة حجة. وفي مدينة المخا الساحلية بمحافظة تعز قتل 15 مسلحا من الحوثيين، من بينهم قيادات. وفي السياق، استهدفت مقاتلات التحالف معسكر لواء العمالقة بمديرية حرف سُفْيان في محافظة عَمْران شمال اليمن. وعند الحدود اليمنية السعودية أفاد مصدر يمني بأن طائرات التحالف شنّت 5 غارات جوية استهدفت الشارع العام ومنازل ومحلات مواطنين في مثلث عاهم في مديرية حرض الحدودية بمحافظة حجة غرب اليمن.
وفي محافظة مأرب أفادت مصادر يمنية أن الجيش واللجان الشعبية أحرزوا تقدماً في بعض المواقع الهامة في جبل يام المطل على مفرق الجوف والواقع عند الحدود الفاصلة بين العاصمة صنعاء ومأرب.

إلى الأعلى