السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : هادي يزور مأرب ويعد بتحرير صنعاء
اليمن : هادي يزور مأرب ويعد بتحرير صنعاء

اليمن : هادي يزور مأرب ويعد بتحرير صنعاء

قصف حوثي يستهدف مخازن أسلحة للجيش بالجوف
صنعاء ــ وكالات: وصل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس الأحد برفقة عدد من المسؤولين إلى محافظة مأرب شرق صنعاء. حيث تعهد بتحرير باقي المحافظات اليمنية وعلى رأسها العاصمة صنعاء قريبا.
وقال مصدر مسؤول من المجلس المحلي في المحافظة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الرئيس هادي وصل برفقة نائبه الفريق علي محسن ورئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر إلى محافظة مأرب. وبحسب المصدر ، تأتي زيارة الرئيس إلى مأرب للاطلاع على الوضع الأمني في المحافظة ، ولزيارة المنطقة العسكرية الثالثة. وتعد هذه المرة الأولى التي يصل فيها الرئيس هادي إلى محافظة مأرب، منذ تعيينه كرئيس توافقي ومنذ تحرير المحافظة من قبضة الحوثيين والقوات
العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح. ويأتي وصول هادي إلى المحافظة، في الوقت الذي تشهد به جبهة “صرواح” غرب مأرب، مواجهات متقطعة بين قوات الجيش والمقاومة من جهة، وقوات الحوثي وصالح من جهة أخرى. وتعتبر مديرية صرواح، آخر المديريات التي ما تزال في قبضة الحوثيين وقوات صالح بمحافظة مأرب. وقال الرئيس اليمني أمام حشد من القادة والجنود : “كما احتفلنا في الـ27 من رمضان (العام الماضي) بتحرير عدن، سنحتفل بتحرير صنعاء وباقي المحافظات قريبا”. وتوجه بحديثه إلى سكان العاصمة، قائلا: “سنكون قريبا بين صفوفكم ونطهرها من هذه الفئة الضالة”، متعهدا برفع علم الجمهورية اليمنية على جبل مران في صعدة معقل الحوثيين شمالي اليمن. وشدد هادي على أنه لن يعطي للحوثيين “ما يريدون من شرعنة انقلابهم من خلال مشاورات الكويت ولن يجدوا منا إلا الصمود في الميادين سياسيا وعسكريا”.
ووصلت تعزيزات عسكرية إلى مأرب الأسبوع الماضي، حيث تم توزيعها على كافة المحاور القتالية، لا سيما المناطق الحدودية بين مأرب وصنعاء. من جانبه، أكد رئيس الأركان اليمني اللواء محمد علي المقدشي أن قوات الجيش الوطني و المقاومة الشعبية في الجوف تمكنت من تحرير معظم مساحة المحافظة ذات الجغرافيا الواسعة في فترات قياسية وما زالت تحقق الانتصارات، وقريبا ستصل إلى حرف سفيان في عمران و صعدة . جاء ذلك خلال تفقد المقدشي لوحدات الجيش والمقاومة في الخطوط الأمامية لجبهات القتال في محافظة الجوف، حسب ما أكدته وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”. والتقى المقدشي خلال زيارته هذه قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء أمين الوائلي وقادة الألوية والوحدات العسكرية وقادة المقاومة لمناقشة سير المعارك الجارية في المتون والمصلوب وحام شمال الجوف. كما زار المقدشي المجمع الحكومي بمديرية المتون شمال غرب المحافظة و جبال حام التي حررتها قوات الجيش والمقاومة خلال الأيام الماضية في إطار ردها على الخروقات المتكررة للحوثيين.
ميداينا، أعلنت جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن امس الأحد قصفها بالصواريخ مخازن أسلحة تابعة لقوات الجيش والمقاومة الموالية للحكومة بمدينة الحزم، بمحافظة الجوف المحاذية للحدود السعودية، شمال اليمن. وقال مصدر عسكري موالٍ للحوثيين في تصريح لوكالة الأنباء “سبأ” الواقعة في قبضة الحوثيين “استهدفت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية مخازن للأسلحة في موقع شيحاط تابعة لقوات الجيش والمقاومة الموالية للحكومة والمسنودة بقوات التحالف العربي. وبحسب المصدر ، فإن ألسنة اللهب شوهدت تتصاعد من مخازن الأسلحة في جبل شيحاط”، مشيراً إلى سقوط قتلى وجرحى جراء القصف. وتدور منذ أكثر من عام ونصف اشتباكات بين الطرفين في محافظة الجوف خلفت أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى، في حين تقول القوات الحكومية إنها باتت مسيطرة على معظم أراضي المحافظة.
من جانب أخر، صدت المقاومة الشعبية والجيش اليمني هجوما عنيفا للحوثيين على مواقع المقاومة في حي ثعبات والجحملية والكمب وحي الدعوة شرق مدينة تعز، وكذلك في شارع الأربعين وحي عصيفرة والزنوج وتبة الدفاع الجوي شمال مدينة تعز. وشن الحوثيين هجوما عنيفا علي مواقع المقاومة الشعبية والجيش الوطني في مقر اللواء 35 مدرع ومنطقة غراب وشارع الثلاثين والسجن المركزي ومنطقة الضباب غرب تعز. ورافق هجوم الحوثيين قصف عنيف بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الدبابات والمدفعية على مواقع المقاومة الشعبية والجيش في مختلف جبهات المدينة والأحياء السكنية وسط المدينة. وفي سياق متصل قصف الحوثيين بقوة منطقة حمير في مديرية مقبنة غرب مدينة تعز. كما أرسلوا تعزيزات عسكرية إلى شارع الخمسين ومنطقة حذران القريبة من مقر اللواء 35 مدرع استعدادا للهجوم على مقر اللواء.

إلى الأعلى