الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر : مد عمل سفينة البحث لانتشال كل أشلاء ضحايا الطائرة المنكوبة
مصر : مد عمل سفينة البحث لانتشال كل أشلاء ضحايا الطائرة المنكوبة

مصر : مد عمل سفينة البحث لانتشال كل أشلاء ضحايا الطائرة المنكوبة

اقتفت أثر مواطنيها المحتجزين بليبيا
القاهرة ـ من إيهاب حمدي : أعلنت لجنة التحقيق الرسمية في حادثة طائرة شركة مصر للطيران التي سقطت بمياه البحر المتوسط في 19 مايو الماضي خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة أنه تقرر مد عمل السفينة التي تقوم بالبحث عن أشلاء ضحايا الطائرة بموقع الحادث. جاء ذلك في بيان اللجنة رقم 24 والذى أصدرته مساء امس الأول السبت. وذكر البيان : “حرصا من الحكومة المصرية على التأكد من انتشال جميع الرفات البشرية بموقع حادث الطائرة إيه 320 تقرر مد عمل السفينة جون ليثربريدج التي تقوم بأعمال البحث عن وانتشال أشلاء الضحايا لمدة إضافية ثانية تنتهي الشهر الجاري”.
وتستمر السفينة في عمل مسح لقاع البحر للتأكد تماما من عدم وجود أي رفات بشرية جديدة بمكان الحادث وذلك مع استمرار تواجد الأطباء الشرعيين على
متن السفينة ليتم نقل الرفات الى مصلحة الطب الشرعي في القاهرة واتخاذ الإجراءات المتبعة في هذا الشأن .
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الخارجية المصرية عن توفر معلومات بحوزتها تفيد بأن المواطنين المصريين الستة الذين تم إيقافهم في طريق عودتهم من طرابلس محتجزون حاليا لدى السلطات المحلية بمدينة بني وليد. وبحسب بيان الوزارة “السفارة المصرية في طرابلس والتي تمارس مهامها من القاهرة بسبب الأوضاع في الأراضي الليبية، قد علمت من خلال اتصالاتها بأن المواطنين المصريين الستة الذين تم استيقافهم في طريق عودتهم من طرابلس محتجزين حاليا لدى السلطات المحلية بمدينة بني وليد ويجري العمل على اتخاذ الترتيبات اللازمة لعودتهم إلى أرض الوطن”. وجدد المتحدث باسم وزارة الخارجية مناشدته لجميع المواطنين الالتزام بقواعد حظر السفر المؤقتة إلى ليبيا لما تشهده من ترد في أوضاعها الأمنية. وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية بأن السفارة المصرية فى طرابلس، والتى تمارس مهامها من القاهرة بسبب الأوضاع فى الأراضى الليبية، قد علمت من خلال اتصالاتها بأن المواطنين المصريين الستة الذين تم استيقافهم فى طريق عودتهم من طرابلس محتجزين حاليا لدى السلطات المحلية بمدينة بنى وليد وجارى العمل على اتخاذ الترتيبات اللازمة لعودتهم إلى أرض الوطن، مضيفا أن المواطنين الستة هم: إبراهيم حفظى محمد جلال، شوقى محمد على، صالح جابر يونس، السيد رمضان محمود، السيد الشحات عبد الحميد، أحمد الشحات عبد الحميد.
وكانت الخارجية المصرية أعلنت الثلاثاء 5 يوليو ، أن 6 من رعاياها تم اختطافهم على يد جماعة مسلحة مجهولة في ليبيا أثناء عودتهم إلى القاهرة.‎ وخلال العامين الماضيين، وقع بعض المواطنين المصريين تحت طائلة الاحتجاز أو الاختطاف في ليبيا. ويسيطر تنظيم “داعش”، على مدينة سرت شرق طرابلس، منذ مايو 2015، وفي فبراير 2015، وبث التنظيم تسجيلا مصورا لعملية إعدام 21 مسيحيا مصريا ذبحا على أحد شواطئ مدينة سرت شمال وسط ليبيا.
وفي سياق منفصل، قال العميد محمد سمير المتحدث العسكرى، إنه فى إطار استمرار جهود القوات البحرية فى تأمين سواحل البلاد، وأثناء قيام إحدى القطع البحرية بأداء واجبها فى تأمين ساحل البحر المتوسط .. تم الاشتباه فى أحد بلنصات الصيد والمسمى (رزق سعد ومنار) أمام سواحل مدينة الإسكندرية، وبتنفيذ حق الزيارة والتفتيش، تبين وجود (143) فرد هجرة غير شرعية من جنسيات مختلفة (مصرية – وسودانية – وصومالية – ويمنية – وسورية – وإثيوبية – وفلسطينية – وإريترية) . وتمكنت القوات البحرية من ضبط بلنص آخر يحمل اسم (أبو سلطان) بالقرب من سواحل مدينة الإسكندرية، وتبين وجود عدد (9) أفراد مصريين منهم (5) أفراد هجرة غير شرعية، بالإضافة إلى طاقم المركب . وتم اقتياد البلنصين والأفراد إلى ميناء أبو قير البحرى، حيث تم تقديم الرعاية الطبية والإدارية اللازمة لهم وتسليمهم إلى جهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم .
وفي سيناء، قالت مصادر أمنية مصرية إن عناصر من تنظيم ما يعرف بـ”الدولة الإسلامية” فجرت مقر الوحدة المحلية بإحدى قرى مدينة العريش شمال سيناء، دون سقوط ضحايا.
وأضافت المصادر إنه سمع صوت انفجار ضخم أعقبه رؤية ألسنة نار وأدخنة تتصاعد من قرية السبيل بالعريش فجر الأحد.
وتبين أن العناصر المسلحة فخخت مبنى الوحدة المحلية المكون من ثلاثة طوابق ودمرته بالكامل. كما احترقت كافة محتويات المبنى، بحسب المصادر. وفي وقت سابق أصيب أمس الأحد مجندان مصريان من قوات الأمن بمدينة رفح إثر تفجير مدرعة لقوات الأمن بعبوة ناسفة أثناء سيرها علي مدخل مدينة رفح. وأسفر الانفجار عن إصابة مجندين من قوات الأمن بشظايا متفرقة بالجسد أعقبها إطلاق نار من المسلحين علي المدرعة وتم نقل المصابين الي مستشفى العسكري بالعريش وهما المجند حمدي محمد 21 سنة والمجند أحمد محمد عبد الله 21 سنة.

إلى الأعلى