الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تجدد المعارك بجنوب السودان وارتفاع حصيلة القتلى لـ 272
تجدد المعارك بجنوب السودان وارتفاع حصيلة القتلى لـ 272

تجدد المعارك بجنوب السودان وارتفاع حصيلة القتلى لـ 272

الخطوط الكينية توقف رحلاتها إلى جوبا
جوبا ــ وكالات: تجددت المعارك أمس بين قوات حكومية ومتمردين سابقين في ضواحي عاصمة جنوب السودان جوبا، حيث سمع إطلاق نار مجددا، على ما أفادت بعثة الامم المتحدة وسكان. يأتي ذلك فيما أعلن مصدر بوزارة الصحة في جنوب السودان ارتفاع عدد القتلى جراء القتال في العاصمة جوبا إلى 272 بينهم 33 مدنيا.
وكتبت بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان (مينوس) على تويتر ان هناك “عيارات نارية وتبادلا كثيفا لاطلاق النار مستمرا قرب مقر الامم المتحدة”. وتسجل هذه المواجهات غداة الذكرى الخامسة لاستقلال جنوب السودان، وبعد يومين من اشتباكات اوقعت اكثر من 272 قتيلا في جوبا بحسب المتمردين السابقين. وتدير الامم المتحدة مخيما للنازحين جراء الحرب الاهلية المستمرة منذ ديسمبر 2013 بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير وتلك التابعة لنائبه رياك مشار، ويتمركز جنود من الجانبين قرب مخيم الامم المتحدة. ولجأ سكان من المنطقة الى المخيم فيما افادت الامم المتحدة عن اطلاق نار بمدافع الهاون وقاذفات القنابل و”الاسلحة الثقيلة”. وألقى متحدث باسم مشار مسؤولية هذه المعارك الجديدة على القوات الحكومية. وقال جيمس جاتديت داك ان “قواتنا تعرضت لهجوم” وصدته مضيفا “نأمل بعدم حدوث تصعيد”. وقال سوكيري بين، وهو أحد سكان العاصمة، عبر الهاتف إنه يمكن سماع دوي طلقات من أسلحة خفيفة وثقيلة. ووقعت الاشتباكات يومي الخميس والجمعة بين قوات موالية للرئيس سلفا كير وجنود مؤيدين لنائبه ريك مشار. وأذكى العنف مخاوف من أن يواجه جنوب السودان مزيدا من عدم الاستقرار بعدما خرج من حرب أهلية دامت لعامين بدأت في ديسمبر 2013 بإقالة كير لمشار من منصب نائب الرئيس. وشهد الصراع في جنوب السودان مواجهة على أساس عرقي بين قبيلة الدنكا التي ينتمي لها كير وقبيلة النوير التي ينتمي لها مشار. ووضعت الحرب أوزارها بعد اتفاق سلام في أغسطس الماضي لكن القوات الموالية لكير ولمشار لم تندمج حتى الآن وهو بند أصيل في الاتفاق. وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون أمس الجمعة إن أعمال العنف الأخيرة تبرز عدم الالتزام بعملية السلام وحث قادة البلاد على وضع حد للقتال والسيطرة على القادة العسكريين والعمل معا لتطبيق اتفاق السلام. هذا، اتهم متحدث باسم نائب الرئيس في دولة جنوب السودان، رياك مشار، قوات موالية للرئيس بإطلاق النار على مقر إقامة نائبه.ونقلت وكالة “رويترز” عن المتحدث المقيم خارج البلاد قوله إن إطلاق النار جرى من طرف القوات الموالية للرئيس سيلفا كير في العاصمة جوبا، قبل أن تعود الأوضاع إلى الهدوء في العاصمة. وتابع المتحدث:” مقر إقامة الدكتور مشار تعرض للهجوم مرتين اليوم بينهما واحدة باستخدام دبابات وطائرات مروحية”، مؤكدا أنه على اتصال مباشر مع مشار. وقال إن القوات الموالية لمشار استطاعت صد هجوم قوات كير، ثم عاد الوضع إلى الهدوء بعض الشيء.
الى ذلك، قالت الخطوط الجوية الكينية إنها علقت الرحلات إلى عاصمة جنوب السودان جوبا بعد اندلاع القتال بين الفصائل المتنافسة بحكومة الوحدة الوطنية هناك. وقالت شركة الطيران بحسابها على تويتر “نحيط ضيوفنا علما بأننا علقنا الرحلات إلى جوبا بجنوب السودان بسبب عدم وضوح الوضع الأمني.”

إلى الأعلى