الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / عبد المنعم الحسنى يرعى سباق القوارب التقليدية بخور البطح بولاية صور
عبد المنعم الحسنى يرعى سباق القوارب التقليدية بخور البطح بولاية صور

عبد المنعم الحسنى يرعى سباق القوارب التقليدية بخور البطح بولاية صور

صور من عبدالله بن محمد باعلوي:
يرعى معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام يوم السبت القادم احتفال الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بالذكرى السنوية للشركة لعام 2014م تجسيدا لذكرى المرسوم السلطاني السامي بتأسيس الشركة في التاسع من فبراير لعام 1994م ووضع حجر الأساس للشركة في أكتوبر لعام 2000م تحت الرعاية السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه حيث تسابق الولاية الساحلية العريقة “صور” الزمن لاحتضان هذا اليوم السنوي وما يرافقه من فعاليات ترفيهية وعائلية ومناشط رياضية أبرزها سباق القوارب التقليدية والذي سيقام بمركز سفينة فتح الخير
وقد أكملت الشركة كافة استعدادها لهذه الاحتفالية والتي سيتم من خلالها تنظيم جملة من الفعاليات الرياضية والترفيهية والأسرية وقد أوضح خالد بن عبدالله المسن الرئيس التنفيذي لشؤون الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال قائلا “نتطلع لانطلاق فعاليات اليوم السنوي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال لهذا العام والذي يأتي تخليداً لذكرى المرسوم السلطاني السامي بإنشاء الشركة الصادر في 1994. حيث ينم هذا المرسوم عن رؤية جلالته الحكيمة والسديدة في تسخير موارد الغاز في السلطنة لتحقيق التنوع الاقتصادي وتوسيع القاعدة الاقتصادية للسلطنة وتعزيز برامج التنمية الاجتماعية؛ فضلاً عن مساهمة بشكل ريادي في الاقتصاد الوطني”.
وأضاف وقد شهدت فعاليات اليوم السنوي للشركة في العام المنصرم وضع حجر الأساس لإنشاء مدرسة للإبحار بولاية صور، وذلك بالتعاون مع مؤسسة عمان للإبحار حيث سابق هذا المشروع الزمن ليعلن عن تدشينه في يناير الماضي وجاء تدشين المدرسة وسط تطلعات وطموحات كبيرة لتطوير المواهب الوطنية في رياضة الإبحار الشراعي وإحياء تاريخ السلطنة البحري إذ تتبلور أهداف المدرسة في تطوير مهارات الإبحار للناشئة؛ فضلاً عن الترويج لرياضة الإبحار الشراعي؛ مما سيسهم مستقبلاً في إيجاد فرق وطنية مؤهلة للتنافس في مختلف المحافل الدولية.
فيما أكد الشيخ ناصر بن سعيد السناني مدير دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الشرقية بأن الدائرة أكملت استعدادها للأشراف على تنظيم سباق القوارب التقليدية كسباق القوارب الكبيرة التجديف وسباق القوارب الصغيرة الهوري حيث عقدت اللجنة المنضمة للسباق أجتماعها بحضور لجنة الحكام والإداريين ورؤساء الفرق المشاركة في سباق القوارب الكبيرة التجديف والتي تمثل أندية صور والطليعة العروبة ومشروع مدينة صور الصحية وفريق الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وفريق ادارة البيئة والشؤون المناخية بجنوب الشرقية حيث تم خلال الاجتماع استعراض البرنامج العام وبرنامج سباق القوارب وشروط السباق كما تم أجراء القرعة بين الفرق المشاركة ومكان كل قارب
واضاف السناني بأن السباق ينقسم إلى قسمين الأول سباق القوارب الكبيرة التجديف والذي يشارك فيه 6 فرق اضافة إلى سباق القوارب الصغيرة الهوري بمشاركة 26 قاربا وسوف يكون سباق قوارب التجديف لمسافة 3 كيلومترات لينطلق من منطقة رأس الميل نهاية الخور بالقرب من منطقة المصفية وسيتم من خلال مرحلتين الأولى يتأهل منها أربعة فرق الأول والثاني من كل مجموعة ثم المرحلة الثانية لتحديد المراكز الأولى أما سباق القوارب الصغيرة الهوري سيتم تقسيمهم إلى مجموعتين يتأهل من كل مجموعة المراكز الثلاثة الأولى
وتعقيباً على أهمية اليوم السنوي، أشار راشد بن سعيد العريمي – عضو اللجنة الرئيسية المنظمة – بحديثه ” مع اقتراب بدء فعاليات اليوم السنوي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال يمتلئ الجو هنا في ولاية صور بالإثارة والحماس. إذ يعد اليوم السنوي للشركة مناسبة اجتماعية يتطلع إليها الأطفال والشباب والأسر بأكملها لما تحويه من فعاليات متنوعة ؛ لاسيما المنافسة على سباق القوارب التقليدية التي تعد جزءا من تقاليدنا وموروثاتنا”.
يأتي تنظيم سباق القوارب التقليدية إحياء لهذا الموروث التقليدي الخالد الذي كان يمثل رافدا من روافد الاقتصاد التجاري البحري والمحافظة عليه من خلال الاحتفاء به لأن الموروثات لها مدلولها في نفس الإنسان العماني وتمثل ذلك في إحيائها بالصورة الجيدة خاصة وأن هذه السباقات تحظى بمتابعة جماهيرية حيث تعد سباقات القوارب التقليدية والتي تنظمها الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بالتعاون مع دائرة الشؤون الرياضية بالشرقية، في احتفالياتها السنوية من السباقات الرياضية المهمة والتي تهدف في فكرتها إلى إحياء التراث البحري للسلطنة بشكل عام وولاية صور بشكل خاص وذلك من خلال استخدام القوارب والتي تتحرك بطريقة دفعها بالطرق التقليدية (التجديف)، وهذا أمر يعود بنا إلى كيفية استخدام أبناء ولاية صور لهذه الطريقة في رحلاتهم القصيرة للصيد أو تلك الطويلة للتجارة والتي كان يستحيل فيها رفع الأشرعة بسبب المناخ الاستثنائي للملاحة البحرية في تلك الفترة مع عدم وجود الأدوات المتطورة. وتعكس هذه النوعية من السباقات أسلوب الحياة العمانية التقليدية في حقب متلاحقة، لطالما كانت القوارب التقليدية جزءا حيويا وأساسيا لأبناء المدن الساحلية وقوة بحرية لا يستهان بها في تاريخ عمان المجيد عرفها القاصي والداني، ويحول السباق هذا الإرث إلى منافسة رياضية ممتعة تسودها الروح الرياضية العالية وروح الفريق الواحد

إلى الأعلى