الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يعتقل الخليل ويقطع مقومات الحياة عن المدينة كعقاب جماعي
الاحتلال يعتقل الخليل ويقطع مقومات الحياة عن المدينة كعقاب جماعي

الاحتلال يعتقل الخليل ويقطع مقومات الحياة عن المدينة كعقاب جماعي

إصابات واعتقالات خلال مواجهات بالشيوخ ودورا وسعير
القدس المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد والوكالات:
أصيب 3 مواطنين بالرصاص المطاطي، وصفت إصابة أحدهم بالمتوسطة،خلال مواجهات اندلعت في قرية الشيوخ شمال شرق الخليل، الليلة الماضية وفجراليوم، كما اقتحمت قوات الاحتلال دورا وسعير وفتشت عددا من المنازل واعتقلت 3 مواطنين بضمنهم سيدة ونجلها. وذكرت مصادر محلية لمراسل معا في الخليل، أن قوات الاحتلال التي تحاصر قرية الشيوخ، قامت باقتحام القرية بعد منتصف الليلة الماضية، وداهمت عددا من المنازل وفتشتها ودققت في هويات اصحابها، واعتلت أسطح منازل اخرى. واضافت المصادر، أن مواجهات اندلعت خلال ذلك بين الشبان وقوات الاحتلال قام خلالها الشبان برشق الجنود بالحجارة، فيم رد الجنود بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان ومنازل المواطنين، ما ادى لاصابة 3 مواطنين بالرصاص المطاطي، وأصيب عدد غير محدد بحالات اختناق. واقتحمت قوات الاحتلال بلدة سعير وداهمت عدة منازل وفتشتها تفتيشا دقيقا. وقام جنود الاحتلال بإلقاء منشورات في شوارع البلدة تطالب المواطنين بالعودة إلى الهدوء، بعد عملية إطلاق النار على سيارة للمستوطنين وإصابة مستوطن. كما اقتحمت قوات الاحتلال فجر أمس مدينة دورا، وداهمت عددا من منازل المواطنين وفتشتها، واندلعت مواجهات خلال ذلك ولم يبلغ عن وقوع اصابات. وذكرت مصادر محلية في دورا ان قوات الاحتلال اعتقلت السيدة تغريد جبارة الفقيه نجلها معاذ الفقيه بعد مداهمة منزلهم وتفتيشه تفتيشا دقيقا، كنا تم اعتقال المواطن اشرف ابو الزيت من دورا. في غضون ذلك، قالت وزارة الإعلام الفلسطينية أمس إن حصار جيش الاحتلال لمحافظة الخليل منذ أكثر 12 يومًا، وإغلاق 250 طريقاً تربط بين بلداتها وقراها ومخيميها، وحصار أكثر من 800 ألف مواطن يعتبر اعتقالا لمحافظة بأكملها، يقابله إطلاق اليد لعربدة المستوطنين فيها. وأكدت الوزارة، في بيان صحفي، تلقت الوطن نسخة منه، أن مداهمة 2400 منزل منذ الحصار يثبت للعالم أجمع سياسة التنكيل والإرهاب والعقوبات الجماعية ضد أبناء شعبنا، ما يستدعي الحاجة إلى تدخل دولي لوقف الجريمة بحق أهلنا في المحافظة. ودعت مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة وأطرها الحقوقية والإنسانية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى الضغط على إسرائيل لوقف إرهابها في الخليل، ورفع الحصار الظالم المفروض عليها، وتخريب حياة 800 ألف إنسان، ومنعهم من التنقل، وممارسة أعمالهم، وتسميم فرحتهم بالعيد، واختطاف بهجة الناجحين بامتحان الثانوية العامة وأسرهم. وحثت وسائل الإعلام الوطنية والعربية والدولية على عدم ترك الخليل وحيدة أمام جبروت الاحتلال وعربدة المستوطنين، وتذكير العالم بتحويل محافظة بأكملها إلى معتقل جماعي. وفي ذات السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، ستة مواطنين من بلدتي دورا والشيوخ في محافظة الخليل، وواصلت إغلاق ومداهمة بلدات وقرى ومخيمات المحافظة. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال داهمت بلدة دورا، واعتقلت المواطن خالد أحمد الفقيه، وابنه معاذ ، وزوجته تغريد جبارة الفقيه، وشقيقه محمد، والشاب أمير عبد الحميد مطلق (22 عاما). كما اقتحمت بلدة الشيوخ شمال شرق الخليل ، واعتقلت المواطن حمزه رجب الحلايقة، حيث دارت مواجهات في البلدة أطلقت قوات الاحتلال خلالها قنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط. من جهته اعتبر رئيس بلدية الخليل داوود الزعتري، إجراءات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين العزل في محافظة الخليل، عقابا جماعيا بحق الشعب الفلسطيني. وقال الزعتري في تصريحات إذاعية أمس الثلاثاء، إن قوات الاحتلال تنتقم من 800 ألف مواطن فلسطيني منذ أول أيام عيد الفطر، مشيرا إلى أن الاحتلال يسعى لقطع أواصر الحياة بجميع أشكالها عن سكان الخليل. وأكد رئيس البلدية صمود أبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة إجراءات الاحتلال الإجرامية، ونضاله حتى تحقيق حقوقه الوطنية ونيل حريته، لافتا إلى اقتحام قوات الاحتلال بلدات دورا وسعير وبني نعيم ويطا، وإغلاق المداخل كافة ليلة أمس الإثنين، وتفتيش المركبات الخارجة والداخلة إلى المدينة. وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت عدة أحياء في مدينة الخليل، وبلدات سعير والشيوخ ويطا ودورا وصوريف والسموع وبني نعيم، وفتشت عشرات المنازل، بعد أن حطمت أبواب عدد منها وعبثت بمحتوياتها، ونبشت قبورا وفجرت كهوفا ومغارات في بلدة دورا، واعتلت أسطح عدد من المنازل وصادرت أجهزة تسجيل كاميرات مراقبة خاصة بالمواطنين. وفي ذات السياق، واصلت قوات الاحتلال إغلاقها لبلدات سعير والشيوخ وبني نعيم ويطا، وإعلانها سعير منطقة عسكرية مغلقه، وما زالت تغلق بالسواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية والحواجز العسكرية، مداخل عدة بلدات وقرى ومخيمات في محافظة الخليل. وكان أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، ليلة أمس الأول، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة الشيوخ شمال شرق الخليل. وأفاد شهود عيان ومصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز صوب المواطنين الفلسطينين في البلدة، ما أدى لإصابة عدد منهم، كما منعت طواقم الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني من تقديم العلاج للمصابين. يذكر أن قوات الاحتلال أغلقت منذ عدة أيام كافة المداخل المؤدية إلى بلدة الشيوخ بالسواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية، وحولت عددا من منازل المواطنين فيها إلى ثكنات عسكرية. وفي القدس المحتلة، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الثلاثاء، بركسات، ومزرعة، وورشة لتصليح المركبات، وأسوارا، وأغلقت طرقا زراعية فرعية، في بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة؛ بحجة عدم الترخيص. وأفاد رئيس بلدية عناتا طه نعمان في تصريحات صحافية «بأن جرافات الاحتلال هدمت 7 بركسات لعشائر بدوية في البلدة، ومزرعة تعود ملكيتها للمواطن أحمد حلوة، بالإضافة إلى ورشة لتصليح المركبات تعود للمواطن أشرف الجولاني، وذلك بحراسة مشددة من قبل جنود الاحتلال، الذين فرضوا طوقا عسكريا محكما حول المنطقة». وأضاف «أن قوات الاحتلال هدمت الورشة التي تقدر مساحتها بـ230-250 مترا بكامل معداتها، موضحا أن عمليات الهدم شملت كذلك أسوارا، وإغلاق طرق زراعية فرعية مؤدية إلى مواقع بناء جديدة، بالسواتر الترابية، حيث تركز الهدم في منطقتي الفهيدات، والبحيرة في عناتا». وفي بيت لحم، سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ذوي شاب من بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بلاغا لتسليم نفسه إلى مخابراتها بحجة أنه مطلوب لديها. وقال منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر أحمد صلاح في تصريحات صحافية، إن قوات الاحتلال داهمت منزل المواطن أحمد محمود نافع صلاح في منطقة «البوابة»، وعبثت بمحتوياته، واعتقلت صاحب المنزل وأفرجت عنه في وقت لاحق. وأشار صلاح إلى أن قوات الاحتلال سلمت المواطن المفرج عنه بلاغا لتسليم ابنه محمد (27 عاما)، إلى المخابرات الاسرائيلية في مجمع مستوطنة «غوش عتصيون» جنوب بيت لحم. وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، ثلاثة مواطنين من بلدة حوارة جنوب نابلس. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة شبان من حوارة بادعاء تواجدهم بمركبة غير قانونية قرب كلية ابن سينا في البلدة، وهم: محمد ناصر الحواري، ومجاهد داوود عودة، وأحمد زياد خموس. من جهة أخرى، اقتحم مئات المستوطنين، فجر الثلاثاء، «مقام يوسف» شرق مدينة نابلس، تحت حراسة جيش الاحتلال الإسرائيلي، كما اندلعت مواجهات في محيط المقام دون إصابات. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن أربعة حافلات للمستوطنين اقتحمت المقام فجرا برفقة قوات الاحتلال، وأدوا طقوسهم الدينية فيه. وأوضحت المصادر أن مواجهات اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال قرب المقام، حيث ألقت تلك القوات القنابل الغازية تجاه المواطنين دون أن يبلغ عن إصابات، كما ألقت قنبلة صوت اتجاه مركبة تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية ما أدى لاصطدامها بمركبة أخرى. وفي قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، 7 مواطنين من مدينة قلقيلية. وأوضحت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اقتحمت المدينة فجرا، واعتقلت كلا من: فارس نزال( 35 عاما)، وهندي محمود زيد ( 22 عاما)، وأنس صالح فراج، ويوسف قاهر ابو شهاب( 22 عاما)، وأمين عبد الرحمن ابو سعسع( 28 عاما)، ومشير سعيد جعيدي، وشرحبيل الشوبكي. وأضاف المصدر أن تلك القوات فتشت عددا من المنازل، وأطلقت قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع بكثافة، خلال تواجدها في المدينة وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، شابا من بلدة برقين جنوب جنين.

إلى الأعلى