الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الطيران العُماني يختار برنامج “سكاي بريث” لتقديم برمجيات حلول التخزين السحابي لكفاءة الوقود
الطيران العُماني يختار برنامج “سكاي بريث” لتقديم برمجيات حلول التخزين السحابي لكفاءة الوقود

الطيران العُماني يختار برنامج “سكاي بريث” لتقديم برمجيات حلول التخزين السحابي لكفاءة الوقود

يبدأ تشغيله أغسطس القادم
اختار الطيران العُماني برنامج “سكاي بريث” من شركة أوبن أيرلاينس لتقديم برمجيات حلول التخزين السحابي لكفاءة الوقود. وتم البدء في عمليات تثبيت البرنامج، ومن المزمع أن تكون جاهزة للتشغيل بالكامل في شهر أغسطس من هذا العام.
من شأن هذه الحلول البرمجية أن تقدم تحليلا تنبؤيا وتحليلا استباقيا للرحلة الجوية من خلال دمج مجموعة من مصادر البيانات المتعددة، إذ تقوم بتحديد فرص توفير استهلاك الوقود، إلى جانب تعقب مسارات نجاح خطة توفير استهلاك الوقود. كما سيقوم هذا البرنامج أيضا بمساعدة الطيران العُماني على مطابقة مخطط الإتحاد الأوروبي لتداول مخطط تبادل حقوق اطلاق الانبعاثات.
وعلاوة عن أكثر من 100 مؤشر أداء رئيسي، والذي تم تنصيبها في برمجيات كفاءة الوقود الخاصة بشركة أوبن أيرلاينس، فإن فريق إدارة الوقود بالطيران العُماني قام بتحديد العديد من المقاييس الخاصة به لكفاءة الوقود، والتي سيتم دمجها مع البرنامج حال البدء في التشغيل. ومن شأن هذا البرنامج أن يدعم الناقل الوطني أيضا فيما يتصل بمراقبة كفاءة الوقود والإبلاغ عنها، الأمر الذي من شأنه أن يعزز بشكل كبير الإلتزام برفع الفوائد والمصالح العائدة للطيران العُماني إلى أقصى مستوياتها.
وعلق الكابتن علي بن حسن سليمان، نائب رئيس تنفيذي ورئيس العمليات في الطيران العماني بالقول: يسر الطيران العُماني العمل مع شركة أوبن أيرلاينس لتطبيق برمجيات “سكاي بريث” لكفاءة الوقود ..مشيرا إلى أن إدارة استخدام الوقود بالتطابق مع اللوائح والأنظمة الدولية يعد جانبا ضروريا في عمليات التشغيل بالناقل الوطني، إذ من شأن هذه الشراكة الجديدة أن تساعد على إدارة العمل بفعالية أكثر، وتقديم أكثر الخدمات تطورا لزبائننا في نهاية المطاف.
وأضاف: إن الطيران العُماني ملتزم في تقديم أفضل الممارسات في كل ميدان من ميادين الأعمال التجارية للناقل الوطني ليشمل ذلك العمليات الجوية، وتسيير الرحلات، والصيانة، والهندسة. ومن خلال الاستفادة من كفاءة برمجيات شركة أوبن أيرلاينس والتطورات المستقبلية، بات بمقدورنا، وبشكل مستمر، تقديم عمليات تشغيل تستخدم الوقود بكفاءة في السنوات القادمة.
وقال: إن الميزة الفريدة لبرنامج “سكاس بريث” من شركة أوبن أيرلاينس هي في دمج حقيبة طيران إلكترونية مع وحدة القياس “ماي فيول كوتش” التي يستخدمها الطيار. حيث أن إدارة تكاليف الوقود والعمل على تحسين الكفاءة، والتي ما تزال تستحوذ على أكثر من 20% من التكاليف التشغيلية للطيران العُماني، تعد إستراتيجية هامة في الأعمال التجارية للشركة. وعليه، نحن مسرورون للعمل جنبا إلى جنب مع شركة أوبن أيرلاينس لأجل تحقيق وفرة في استهلاك الوقود، إلى جانب التعامل بكفاءة وفاعلية مع سعة ضخمة من البيانات والتي تتسرب دون الاستغلال الأمثل من طائراتنا في الوقت الحالي.
من جانبه، قال إلكسندر فيراي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبن إيلاينس: إن نظام التخزين السحابي المقدم إلى الطيران العُماني من شأنه أن يوفر خاصية التكيف في التعاطي مع البيانات ومزايا تخصيص الإعدادات الخاصة بالنظام، إلى جانب تقنيات تحليل الفرص المتطورة هي بمثابة التجهيز المثالي لتلبية الإحتياجات المتزايدة للناقل الوطني للسلطنة. كما أن قدرتنا على دمج عدد مختلف من الأنظمة المضيفة في الناقل والخاصة بفوترة الوقود والشؤون المالية وتكنولوجيا المعلومات وتسيير الرحلات، هو أمر من شأنه أن يتيح تحقيق عوائد مبكرة للاستثمار، فضلاً عن القدرة على إستدامة النمو المستقبلي للناقل الوطني.
الجدير بالذكر أن برنامج الكفاءة في استهلاك الوقود من شركة أوبن أيرلاينس يتسم بميزة التخزين السحابي، ويشمل أيضا لوحات تحكم متعددة المستخدمين، إلى جانب أدوات ذكاء الأعمال. كما تتيح الخوارزميات الرياضية المتخصصة في إنشاء تحليل الفرص للطيران العُماني التعرف على إمكانية توفير استهلاك الوقود. وعلاوة على ذلك، تتيح لوحات ذكاء الأعمال والتقارير توافق الإجراءات الخاصة بالممارسات التشغيلية القياسية، ومن شأن هذا البرنامج أيضاً أن يوفر العديد من لوحات التحكم والتقارير إلى مجموعة متنوعة من المستخدمين مثل عمليات التحديد والتتبع والإبلاغ عن جميع الجوانب المرتبطة بتوفير استهلاك الوقود، والتي تضمن بدورها الامتثال الكامل لتشريعات الاتحاد الأوروبي لتداول حقوق إطلاق الانبعاثات.

إلى الأعلى