الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / غدا .. انطلاق فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2016م
غدا .. انطلاق فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2016م

غدا .. انطلاق فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2016م

ـ صلالة تستقبل ضيوفها مع توفير كافة التسهيلات والخدمات التي تلبي حاجة السائح
ـ اللون الأخضر يغطي مساحات شاسعة من الجبال والسهول والرذاذ لم ينقطع منذ بداية الموسم
صلالة ـ من عوض دهيش:
تنطلق غدا فعاليات مهرجان صلالة السياحي لعام 2016م والذي يستمر حتى 31 من شهر أغسطس القادم يشتمل المهرجان على محطات عدة رسمت أبعاده وآفاقه الثقافية والتراثية والفنية والترفيهية والسياحية والاقتصادية حاملا العديد من الفعاليات والمناشط الجديدة والفقرات المتعددة فبرنامج المهرجان عامر بكل ما هو ممتع في كافة المجالات وتتناسب مع أذواق جميع أفراد الأسرة .
الجهات المختلفة استعدت
من ناحية أخرى أكملت مختلف الجهات الحكومية والخاصة كافة استعداداتها وتحضيراتها وتجهيزاتها لانطلاق المهرجان واستقبال زوار المحافظة مع توفير كافة التسهيلات والخدمات التي تلبي حاجة السائح من خلال التوسع فى إضافة المرافق العامة وخدمات الإيواء الراقية ويوجد العديد من الفنادق إضافة إلى الشقق والبيوت الفندقية والفلل والشقق السكنية حيث يتم سنويا إضافة العديد من أماكن الإيواء لمختلف المستويات لاستيعاب الأعداد المتزايدة من السياح فى فصل الخريف وتقوم بلدية ظفار والجهات الأخرى بجهود كبيرة لإظهار مدينة صلالة كحاضرة عصرية تتمتع بمختلف الخدمات وتتميز بمقومات تؤهلها لأن تضع نفسها كأحد أهم نقاط الجذب السياحي فى المنطقة حيث ترتدي صلالة حلتها الخريفية الجديدة لتضفي معها فرح اللقيا والتلاقي عبر سيمفونية مهرجان الخريف أو بهذا تستقبل صلالة ضيوفها بإيقاع الفرح وتحت رذاذ الخريف الماطر وليواصل المهرجان رحلة جديدة هذا العام التي تكتسب أهمية خاصة مع الإنجازات التي حققها المهرجان خلال الأعوام الماضية .
أجواء خريفية رائعة
تشهد ولاية صلالة والولايات الساحلية في محافظة ظفار هذه الأيام أجواء خريفية رائعة حيث الطبيعة والرذاذ الذي لم ينقطع منذ بدء موسم الخريف في 21من شهر يونيو الماضي حيث اكتست المناطق الجبلية والسهول باللون الأخضر ويغطي مساحاتها الشاسعة وتضاريسها المختلفة كما يغطى السحاب والضباب سماءها وينعش الرذاذ هواءها فتصبح من الوجهات السياحية المثلى التي يقصدها السياح من الخليج والوطن العربي .
مقومات سياحية
وتمتلك محافظة ظفار مقومات سياحية تضم بين جنباتها مختلف البيئات الطبيعية كالشواطئ والأودية والسهول المنبسطة والعيون المائية المنتشرة في كافة ربوعها والنافورات الطبيعية والكهوف المتنوعة إلى جانب الطبيعة الجميلة تمتلك محافظة ظفار إرثا تاريخيا وتعتبر منطقة خور روري “سمهرم” من بين أهم المناطق الأثرية المكتشفة في السلطنة ويعتبر منتزه البليد الأثري أحد أهم المواقع الجديرة بالمشاهدة حيث يضم في جنباته متحف أرض اللبان وهو إطلالة شاملة على السلطنة بمختلف مناطقها عبر الأزمنة بالإضافة إلى منتزه سمهرم الأثري والحصون التاريخية في ولايات طاقة ومرباط وسدح والكثير من المواقع التاريخية والأثرية المنتشرة في المحافظة.
كما توجد بعض المعالم السياحيّة التي يحرص السياح على زيارتها كالسهول والمرتفعات الجبلية منها مرتفعات سهل ايتين وسهل حمرير بالإضافة إلى العيون المائية الرئيسية المنتشرة في كافة ربوع المحافظة وأهمها رزات وجرزيز وحمران وصحلنوت وأثوم ودربات إلى جانب منطقة شاطئ المغسيل الذي يحرص السائح أثناء تواجده في صلالة على زيارته لمشاهدة كهف المرنيف والنافورات الطبيعية إلى جانب زيارة الأسواق التقليدية ومحلات بيع اللبان والحلوى العمانية ومحلات بيع المنتجات الزراعية المحلية الطازجة.
وتزخر محافظة ظفار بالعديد من الكهوف ذات المقومات الطبيعية والمعالم السياحية أبرزها حفرة إذابة طوي اعتير وكهف طيق الذي يعتبر من أكبر الكهوف على مستوى العالم ومن أهم الكهوف التي تحظى باهتمام الزوار كهف ايتين القريب من عين جرزيز وكهف رزات إضافة إلى كهوف وادى دربات.

إلى الأعلى