الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مؤتمر كومكس يبحث زيادة الإنتاجية والفعالية عبر تطبيقات الهواتف النقالة والتحديات التي تواجه “التطبيقات الذكية” والفوائد المترتبة لاستخدامها

مؤتمر كومكس يبحث زيادة الإنتاجية والفعالية عبر تطبيقات الهواتف النقالة والتحديات التي تواجه “التطبيقات الذكية” والفوائد المترتبة لاستخدامها

بالتزامن مع معرض كومكس 2014 ويستمر يومين
سعود البلوشي:المؤتمر يكشف آفاق التقنية الجديدة وتطبيقات على الهواتف الذكية لخدمة المدارس ستصل للمعلمين وأولياء الأمور والطلبة
عمر الشنفري:”تقنية المعلومات” تدعم الابتكارات والمواهب العمانية في مختلف تخصصات تقنية المعلومات والاتصالات
متابعة ـ عبدالله الشريقي:
بدأت بفندق جولدن توليب السيب أمس أعمال النسخة الخامسة لمؤتمر كومكس التي تركز هذا العام على تطبيقات الهواتف الذكية بمشاركة عدد من ذوي الاختصاص والمهتمين في مجال تقنية المعلومات إضافة إلى مشاركة عدد من الاختصاصيين الدوليين ويأتي المؤتمر بالتزامن مع معرض كومكس 2014 ويستمر يومين.
رعى حفل افتتاح المؤتمر سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية والذي قال: المؤتمر يركز على تطبيقات الهواتف الذكية النقالة في التقنية المختلفة للحياة حيث يعتبر الهاتف النقال من الضروريات في قطاع الحياة فهو المعلم والمرشد السياحي والطبيب وبالتالي تصبح الحياة على استخدامات تطبيقات الهاتف النقال.
وأشار سعادته الى أن مثل هذه المؤتمرات تكشف عن آفاق التقنية الجديدة في مجال الهواتف الذكية مؤكدا سعادته ان وزارة التربية والتعليم ماضية في هذا المجال من خلال البوابة التعليمية وهناك تطبيقات على الهواتف الذكية لخدمة المدارس والتي بدأت العام الماضي.. مشيرا سعادته الى ان هناك تطورات جديدة ستصل للمعلمين وألأولياء الأمور والطلبة.
ويسلط المؤتمر الضوء على تطبيقات الهواتف الذكية وكيفية اسهامها في زيادة الفعالية والإنتاجية وبحث المعوقات والتحديات التي يواجهها العالم في صناعة التطبيقات الذكية الى جانب طرح العديد من القصص الناجحة حول العالم في هذا المجال وكيفية الاستفادة منها.

شعار المؤتمر
بدأت فعالية المؤتمر بكلمة هيئة تقنية المعلومات القاها عمر بن سالم الشنفري نائب الرئيس التنفيذي للعمليات قال فيها: “في كل نسخة جديدة للمؤتمر نحاول أن نطرق بابا جديدا من أبواب العلم والمعرفة وأن نسبر أغوار بحر التقنية الواسع وذلك من خلال ملامسة أحد الجوانب المهمة والحيوية في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات. ولأننا نؤمن بالتخصص فقد وقع الاختيار هذا العام على شعار جديد وهو: “تطبيقات الهواتف الذكية” ودورها الفاعل في رفع مستوى الإنتاجية في مختلف الأنشطة والقطاعات العامة منها والخاصة”.

حلول وتطبيقات
وحول المشاركين وأوراق العمل يقول الشنفري: “يشارك في أعمال المؤتمر نخبة من ذوي الاختصاص والمهتمين بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات من داخل السلطنة وخارجها، وسيكون تركيزنا على مدار يومين لبحث ومناقشة بعض الموضوعات التي ترتبط بحلول وتطبيقات الهواتف النقالة ومن أهمها تناول المعوقات والتحديات التي تواجه صناعة التطبيقات الذكية، وبحث السبل التي تحقق أكبر قدر ممكن من الفائدة المترتبة عن استخدام هذه التطبيقات في مختلف مناحي الحياة البشرية كالصحة والتعليم والحصول على الخدمات الضرورية أو غيرها من الاستخدامات. كما سيركز المؤتمر على مواضيع أخرى مهمة كالأمن السيبراني والحوسبة السحابية والبرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر، إلى جانب تشجيع المشاريع الصغيرة والمتوسطة باستخدام أحدث الابتكارات في مجال تقنية المعلومات والاتصالات عموما، وفي مجال تطبيقات الهواتف الذكية بشكل خاص.

ابتكارات ومواهب
وتحدث الشنفري في كلمته عن دور الهيئة في دعم المواهب والابتكارات فقال: من أهم أهداف الهيئة تشجيع ودعم الابتكارات والمواهب العمانية في مختلف تخصصات تقنية المعلومات والاتصالات، ولعل مركز ساس لريادة الأعمال من أهم مشاريعنا في هذا الجانب، حيث يحتضن المركز حتى هذا اليوم 13 شركة عمانية ناشئة منها 4 شركات متخصصة في تطبيقات الهواتف النقالة، كما دشنت الهيئة يوم أمس مركز ساس لمحاكاة الواقع والذي سيعمل على تطوير بعض المشاريع في مجال تطبيقات الواقع الافتراضي عبر الهواتف النقالة إلى جانب مهامه الرئيسية الأخرى في مجال محاكاة الواقع. كما وتقوم الهيئة بدعم عدد من المبادرات الأخرى لتطوير قدرات الشباب العماني في هذا المجال ومن ذلك: عقد البرامج التدريبة المتخصصة ورعاية المسابقات الموجهة لمبرمجي ومطوري تطبيقات الهواتف النقالة؛ ولعل أبرزها مسابقة صيف عمان للبرمجة والتي تقدم لها 48 مشروعا واعدا تأهل منها للمرحلة النهائية 14 مشروعا متخصصا في تطبيقات الهاتف المحمول ذات الصبغة المجتمعية والخدمية.

مسح النفاذ
وسلط الشنفري الضوء على أهم النتائج التي خرج بها مسح النفاذ واستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في قطاع الأسر والأفراد لعام 2013، والمتعلقة بجانب الهواتف النقالة حيث يقول: أعلنت هيئة تقنية المعلومات في شهر يناير الماضي عن نتائج مسح النفاذ واستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في قطاع الأسر والأفراد لعام 2013، وهو المسح الاول من نوعه على مستوى السلطنة. واشتمل على عينة وقدرها 11 الف أسرة معيشية من مختلف محافظات السلطنة وتبين نتائج المسح بأن اكثر من 90% من الأسر تمتلك هاتفا محمولا أو هاتفا ذكيا واحد على الأقل، وتعد تلك النسبة مؤشرا على ارتفاع نسبة اعتماد الأسر على الاتصالات بواسطة الهواتف المحمولة والهواتف الذكية وعلى حجم الانتشار الواسع في استخدامها وبالتالي ارتفاع نسبة النفاذ واستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة. كما تبين النتائج أن انتشار استخدام الهواتف الذكية، كان له تأثير في ارتفاع نسبة النفاذ للإنترنت؛ حيث بلغت نسبة الاتصال بالإنترنت عن طريق الحزمة العريضة للهواتف المحمولة (43%) من أجمالي الأسر التي لديها نفاذ للإنترنت. وقد جاءت هذه النتائج لتؤكد لنا على أهمية تطبيقات الهواتف الذكية وحافزا لنا لجعل تلك التطبيقات من القنوات المهمة في تقديم خدماتنا الحكومية الإلكترونية.

تطبيقات الهواتف
بعدها قدم بيسواجيت ماهبراتا مدير الأبحاث في شركة الأبحاث والدراسات العالمية “جارتنر” كلمة تحدث فيها عن أهمية الهواتف النقالة ودورها في تغيير حياتنا اليومية ومدى تأثيرها على القطاعات الاقتصادية والسياحية والتعليمية وذلك عدى تأثيراتها الاجتماعية، الامر الذي جعل من تلك الهواتف تستخدم اليوم في أغراض أخرى غير الأغراض التقليدية كالتواصل بين الأشخاص، كما ركز المتحدث على أهمية أن تقوم الحكومات ببناء نظام سحابي يوفر عنصري الأمان والخصوصية وهو ما سيساهم في رفع مستوى الاستفادة من تطبيقات الهواتف النقالة في مجال الحصول على الخدمات الإلكترونية المقدمة من القطاعين العام والخاص.

اليوم الأول
اشتمل المؤتمر في يومه الأول على عدد من المحاور التي أثيرت حولها عدد من أوراق العمل، حيث تناول المحور الأول المشاريع والاستراتيجيات والتحديات والحلول كما قدم جيرج يونج المدير التنفيذي لشركة الاتصالات العمانية القطرية (النورس) حلقة نقاشية بعنوان رفيقك في العالم الرقمي بعدها قدمت حلقة عمل أخرى بعنوان (ما هو النطاق العريض الكافي للهاتف المحمول) قدمها علي شيما مدير استراتيجيات التسويق والحكومة وعلاقات الصناعة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وناقش فيها نمو اشتراكات الهاتف المحمول وعرض تجربة عدد من المستخدمين لتطبيقات متنوعة وهل هناك رضى عن هذه التطبيقات كما تناول مناقشة تغطية APP وتجارب في الشرق الأوسط
بعدها تناول سامي عموس الدور الذي يمكن أن تقدمه شركة أفايا من دعم في مجال تطبيقات الهواتف النقالة وأشار إلى ضرورة وجود تغطية جيدة للشبكات لجذب المستخدمين بعدها ناقش بولو جاريدو مدير تطوير الأعمال موضوع سرعة التصفح في انترنت الهواتف حيث أوضح أن الهاتف هو حجر أساس نقل الكثير من التطبيقات التي ستسهل حياة البشر إذا ما كانت التغطية جيدة.
وفي المحور الثاني تناول المؤتمر موضوع تحولات الأعمال من خلال حلول التطبيقات الذكية وتضمن حلقة نقاشية بعنوان هوية الهاتف التي نثق به كدراسة حالة من أستونيا وحلقة أخرى بعنوان التوقيع الإلكتروني ـ الأشكاليات التشريعية الاتحاد الأوروبي نموذجا.

إلى الأعلى