السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشن عدوانا جديدا على غزة ويداهم الفلسطينيين بالضفة المحتلة
الاحتلال يشن عدوانا جديدا على غزة ويداهم الفلسطينيين بالضفة المحتلة

الاحتلال يشن عدوانا جديدا على غزة ويداهم الفلسطينيين بالضفة المحتلة

فتحت قواته النار على مقدسي بذريعة تنفيذ عملية
رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
جدّد طيران الاحتلال الإسرائيلي، أمس الخميس، قصفه لأرض زراعية شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، دون وقوع إصابات. في حين شنت قوات الاحتلال، حملة مداهمات وقمع بأنحاء متفرقة من الضفة المحتلة. في وقت أطلقت فيه النار على شاب مقدسي أمام حاجز مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، مما أدى إلى إصابته على الفور.
وأفاد مراسل «الوطن»، بأن طائرات حربية من نوع «إف 16» قصفت فجرا، بصاروخين أرضا زراعية شرق البريج، ما أحدث حفرة عميقة في المكان، وبث حالة من الرعب في صفوف الأطفال القاطنين بالقرب من الاستهداف. وكانت طائرات حربية إسرائيلية شنت مساء أمس الاول الأربعاء، غارتين على الأقل استهدفتا أراضٍ زراعية شرق مخيم البريج، وشرق منطقة جحر الديك جنوب شرق مدينة غزة، دون وقوع إصابات. وأكد أن الطيران الحربي يجوب أجواء القطاع بين الفينة والأخرى، فيما طائرات الاستطلاع لم تغادر أجواءه على ارتفاعات متوسطة ومنخفضة، وسببت خوف ورعب للفلسطينيين.
وفي الضفة المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الخميس، ستة مواطنين بعد مداهمة عدة منازل في الخليل، كما قامت بتفجير ابواب 7 منازل، واندلعت مواجهات خفيفة في سعير وداهمت بني نعيم وإذنا وترقوميا. ووفق رواية قوات الاحتلال ففي مخيم جنين اعتقلت القوات شابين وفي الخليل ٣ شبان, اما في قرية ادنا فاعتقلت القوات ناشطا من حماس. وخلال ساعات الليل قامت قوات الاحتلال والشاباك بحملة واسعة النطاق في مدينة الخليل وخلال الحملة تم ضبط ورشتيْن للحدادة لتصنيع الوسائل القتالية. وادعى بيان قوات الاحتلال انه ومنذ بداية عام ٢٠١٦ ضبطت قواتنا ١٩ ورشة حدادة في الضفة الغربية لتصنيع وسائل قتالية بالاضافة إلى أكثر من ٢٠٠ قطع أسلحة. وقالت مصادر فلسطينية في الخليل، أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة بئر المحجر في الخليل، وحاصرت بناية سكنية واخرى قيد الإنشاء بالقرب من المستشفى الاهلي، وقامت بتفجير أبواب 7 منازل قبل مداهمتها وتفتيشها والعبث بمحتوياتها. إلى ذلك دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الخميس، آبار مياه، ومداخل شقق سكنية في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، واستولت على مخرطتين، واعتقلت مواطنين اثنين، بعد مداهمة عدد من منازل المواطنين. وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة دورا جنوبا فجرا، وداهمت منازل المواطنين، وأجرت تفتيشات في الأودية المحيطة في البلدة، وكثفت من تواجدها على مداخلها، واعتقلت المواطن رجائي الحروب. وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال منطقة فرش الهوى، ومحيط مستشفى الأهلي في مدينة الخليل، وداهمت عمارة أبو ماضي السكنية، وفجرت ثلاثة آبار للمياه، ومداخل 8 شقق سكنية فيها، كما اعتقلت المواطن خالد أبو زعرور. كما استولت على مخرطتين في المدينة بحجة إنتاج وسائل قتالية، واقتحمت بلدتي سعير وبني نعيم شرق الخليل، وداهمت منازل المواطنين، وفتشتها، عرف من أصحابها: منزل الدكتور حسين الفروخ، وأغلقت مدخل الخليل الشمالي بالمكعبات الإسمنتية.
وفى رام الله , أصيب ثلاثة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فجر امس الخميس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية دير أبو مشعل شمال غرب رام الله. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات كبير من جيش الاحتلال اقتحمت القرية وداهمت عددا من المنازل وعبثت وخربت في محتوياتها، عرف منها منازل المواطنين: محمد طه، وإبراهيم محمد يوسف، ويوسف طه، وإبراهيم صالح. وأضافت المصادر أن مواجهات اندلعت إثر ذلك بين الشبان وقوات الاحتلال، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والرصاص «المطاطي» ما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان.
وفى بيت لحم, أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، ،أمس الخميس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة بيت لحم، بالتزامن مع مداهمة عدد من المنازل. وذكرت مصادر فلسطينية وشهود عيان ، أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقتي الكركفة، وجبل الموالح وسط المدينة، وداهمت منازل الأسيرين المحررين نضال وحمزه زواهرة . وأفاد منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في بلدة الخضر أحمد صلاح»، بأن قوات الاحتلال حاصرت منزل الأسير أحمد حسن صلاح « القيسي» في البلدة القديمة، وفتشته بشكل دقيق، وانسحبت دون أن تعتقل أحدا من سكانهوفى القدس المحتلة، أصيب شاب فلسطيني أمس الخميس، برصاص الاحتلال الإسرائيلي قرب حاجز مخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة، واعتقل آخر خلال اقتحامها للمخيم. وادعت شرطة الاحتلال أنها اطلقت النار على الشاب بزعم «الاشتباه فيه لحمله سكينا بيده، واصفة جروحه بالطفيفة وكانت بلدة العيسوية في القدس المحتلة، شهدت منذ ساعات الصباح، اختناقات مرورية وتكدساً للمركبات على مداخلها التي أغلقتها قوات الاحتلال بدوريات عسكرية. وقال شهود عيان لمراسلنا إن جنود الاحتلال يتمركزون على مداخل البلدة وينكلون بالسكان من خلال تفتيش استفزازي وبطيء لهم ولمركباتهم؛ ما تسبب بطوابير طويلة من المركبات بانتظار السماح لها بالدخول أو الخروج من والى البلدة. وأضاف شهود العيان أن قوات الاحتلال حررت مخالفات مالية لعدد كبير من أصحاب المركبات، في حين وصفها المواطنون بأنها عقوبات انتقامية وقهرية. وكانت العيسوية شهدت الليلة الماضية، اقتحاما لقوات الاحتلال أعقبه مواجهات استمرت حتى ساعة متأخرة من الليل.

إلى الأعلى