الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا: استعدادات لقمع المحتجين في دونيتسك
أوكرانيا: استعدادات لقمع المحتجين في دونيتسك

أوكرانيا: استعدادات لقمع المحتجين في دونيتسك

موسكو لواشنطن: لا نفعل ما تقومون به
موسكو ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
تعيش مدينة دونيتسك الأوكرانية حالة من الترقب، حيث يحتشد المؤيدون لإجراء استفتاء حول الوضع القانوني للمقاطعة وإعلانها جمهورية شعبية، فيما قدمت تجمعات من كييف وسط تسريبات تتحدث عن إمكانية حدوث حملات قمع ضد المحتجين تشترك فيها جماعة مسلحة غير شرعية تدعى (الجناح الأيمن)، فيما ردت موسكو على اتهام واشنطن لها بتمويل الاحتجاجات في شرق أوكرانيا بالقول “لا نفعل ما اعتدم القيام به”
وكانت وزارة الداخلية الأوكرانية أكدت في وقت سابق إرسال وحدات إضافية من القوات الخاصة إلى ثلاث مناطق شرق أوكرانيا تشهد اضطرابات منذ يوم الأحد. ونقلت الوزارة عن وزير الداخلية المعين من قبل مجلس الرادا أرسين أفاكوف أن هذه الوحدات مستعدة لتنفيذ مهمات عملياتية، بغض النظر عن الخصائص المحلية.
وأبدت الخارجية الروسية قلقها من إرسال أميركيين لقمع الاحتجاجات جنوب شرق أوكرانيا.
وذكرت الوزارة أن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن “وحدات من القوات الداخلية والحرس الوطني الذي يشارك فيه مقاتلو جماعة “القطاع الأيمن” المسلحة غير الشرعية، تتوجه إلى المناطق الجنوبية ـ الشرقية لأوكرانيا. ووضعت أمامهم مهمة قمع احتجاج السكان ضد سياسة السلطات الحالية في كييف”. وتابعت الوزارة أن ما يثير قلقها البالغ هو مشاركة 150 خبيرا أميركيا من منظمة “جريستون” العسكرية الخاصة في العملية وهم يرتدون زي عناصر قوات “سوكول” الخاصة الأوكرانية. وتابعت الوزارة أن القائمين على هذا الاستفزاز والمشاركين فيه يتحملون مسؤولية هائلة عن خلق أخطار تهدد حقوق وحريات وحياة السكان المسالمين في أوكرانيا واستقرار الدول الأوكرانية برمتها. ودعت موسكو كييف إلى التوقف الفوري عن أية تحضيرات عسكرية قد تؤدي إلى إشعال فتيل الحرب الأهلية.
وكانت الاحتجاجات ضد سياسة كييف قد تواصلت في عدد من المدن جنوب شرق أوكرانيا. وفي دونيتسك، حيث سيطر المحتجون على مقر إدارة المقاطعة، أعلنوا عن إنشاء “جمهورية دونيتسك الشعبية” وشكلوا “مجلسا شعبيا” دعا إلى إجراء استفتاء وانضمام الجمهورية الى روسيا.
من جانبه اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس الولايات المتحدة بأنها تنسب للآخرين ما “اعتادت” هي القيام به وذلك بعد أن اتهمت واشنطن موسكو بتحريك الاحتجاجات الموالية لروسيا في جنوب شرق اوكرانيا.
وقال لافروف في مؤتمر صحفي إن “شركاءنا الأميركيين يحاولون تحليل الموقف بأن ياخذوا على الآخرين ما اعتادوا هم القيام به”.
وكان المتحدث باسم البيت الأبيض اتهم موسكو بـ”تنسيق” التظاهرات الموالية لروسيا شرق أوكرانيا مؤكدا وجود أدلة تثبت أنه تم “دفع نقود” لمتظاهرين موالين لروسيا ليسوا حتى “من السكان المحليين” الأوكرانيين.
وقال لافروف “شعرنا بأننا نعود خمسة أشهر إلى الوراء وبأنه يصف الوضع في الميدان في وسط كييف”.

إلى الأعلى